الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / {88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْ/ بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

{88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْ/ بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مُعَلَّقَاتِي التِّسْعُونْ {88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْ

بقلم: محسن  عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم

مُهْدَاةٌ إِلَى صَدِيقَاتي الْحَمِيمَاتْ / روز عقدة وفتون كردي ‏وحبيبة شقرون ‏تَقْدِيراً وَاعْتِزَازاً وَحُبًّا وَعِرْفَاناً مَعَ أَطْيَبِ التَّمَنِيَاتِ بِدَوَامِ التَّقَدُّمِ وَالتَّوْفِيقِ وَإِلَى الْأَمَامِ دَائِماً إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالـَى.

ــــــــــــــــــــــ

1-         تُطَالِعُنِي نَجْوَاكِ بِالْبُعْدِ وَالْقُرْبِ = وَأَرْنُو لِطَيْفِ الْحُبِّ فِي مَطْلَعٍ عَذْبِ

2-         حَبِيبَةُ يَا أَحْلَى حَبِيبٍ بِأَيْكَتِي = تَلَاقَيْتُ بِالْأَحْبَابِ بِالرُّوحِ وَالْقَلْبِ

3-         وَأَدْرَكْتُ أَنَّ الْحُبَّ بِالرُّوحِ يُشْتَرَى = وَقَدْ أُنْهِكَ الْعُذَّالُ إِنْهَاكَةَ الْكَلْبِ

4-         تَعَالَي إِلَى عُشٍّ سَعِيدٍ يَضُمُّنَا = وَقَدْ بَارَكَ الْأَحْبَابُ مِنْ سَائِرِ الرَّكْبِ

5-         حَبِيبَةُ إِنَّ الْحُبَّ يَهْذِي بِإِسْمِنَا = يُغَنِّي غِنَاءَ الطَّيْرِ فِي سِرْبِهِ الْخِصْبِ

6-         تَعَالَيْ أَضُمُّ الْقَدَّ بَيْنَ جَوَانِحِي = وَنَسْتَبْطِئُ الْأَحْلَامَ فِي ثَائِرِ الْجَنْبِ

7-         أَلَا تَلْبَسِينَ {الْقَطَّ} فِي لَيْلِ عُرْسِنَا = وَقَلْبِي يُرِيدُ الْعُرْيَ فِي الْمَوْكِبِ الصَّعْبِ

8-         حَبِيبَةُ طَالَ الْبُعْدُ بِالْحُبِّ أَقْبِلِي = فَقَلْبِي يُرِيدُ الرَّقْصَ فِي مَوْكِبِ الْحُبِّ

9-         تَبَاعَدْتِ عَنِّي وَالْبُعَادُ يَشُقُّنِي = وَقَلْبِي وَحِيدٌ وَالسَّلَاسِلُ فِي الْكَرْبِ

10-       مَعَ الرَّعْدِ يَا شَقْرُونُ قَدْ تَاهَ سَاحِلِي = فَلَمْ أُلْفِ مِيزَاتِي وَلَمْ أُلْفِ مَا عَيْبِي ؟!!!

11-       وَلَكِنَّنِي بِالْحُبِّ فَتَّحْتُ أَضْلُعِي = لِأَحْضَانِكِ الْوَلْهَى إِلَى ضَمَّةِ الذِّئْبِ

12-       أَنَا الْحُبُّ يَا لَيْلَايَ وَالْوَعْدُ وَالْهَوَى = فَرُومِي شِرَاعَاتِي مَعَ الْقُبُلِ الرَّحْبِ

13-       أُحِبُّكِ مِنْ قَلْبِي وَلَمْ أَدْرِ مَنْ أَنَا ؟!!!= فَنَامِي بِأَحْضَانِي وَأَسْرَارَنَا خَبِّي

14-       وَسُكِّي حِمَامَ الْبُعْدِ وَاسْتَقْبِلِي المُنَى = بِجَنَّاتِ حُبِّي قَدْ أَنَارَتْ عَلَى الثُّقْبِ

15-       أُحِبُّكِ يَا أَحْلَى فُتُونٍ عَرَفْتُهَا = وَحُبُّكِ يَخْلُو مِنْ جِدَالٍ وَمِنْ رَيْبِ

16-       تَقَابَلَتْ الْأَيَّامُ أَثْنَاءِ حُبِّنَا =فَزَكَّتْهُ فِي حُبٍّ وَزَكَّتْهُ فِي عُجْبِ

17-       خَلِيلَيَّ عُوجَا وَالطُّلُولُ تَبَعْثَرَتْ = مِنَ الْحُزْنِ فِي شَرْقٍ مِنَ الْهَمِّ فِي غَرْبِ

18-       حَيَاتِيَ لَمْ أَبْعُدْ بِمَحْضِ إِرَادَتِي = وَلَكِنْ ظُرْوفُ الْحُبِّ ضَرْبٌ مِنَ الصَّعْبِ

19-       سِهَامٌ مِنَ الْبُعْدِ الْكَئِيبِ نَأَتْ بِنَا = تُدَمِّرُ فِي جُبْنٍ تُشَتِّتُ فِي غَصْبِ

20-       سِهَامٌ عَلَى الْعُشَّاقِ تَرْمِي بِلَا وَنَىً = وَتَجْرَحُ فِي خَبْنٍ وَتَقْتُلُ فِي عَصْبِ

21-       أَلَا أَيُّهَا الدَّهْرُ الْبَخِيلُ أَلَا انْقَرِضْ = لِنَرْقُصَ فِي حِلٍّ عَلَى السَّلْبِ وَالنَّهْبِ

22-       سَلَامٌ عَلَى الْأَيَّامِ تُحْيِي وِدَادَنَا = وَتَرْفَعُنَا لِلْحُبِّ يُنْجِي مِنَ الْجَدْبِ

23-       جَمَالٌ مِنَ الرُّؤْيَا بِمِصْبَاحِ حُبِّنَا = فَأَهْلاً فُتُونَ الْحُبِّ فِي الرَّفْعِ وَالنَّصْبِ

24-       جَوَابٌ مِنَ الْقَلْبِ الْيَتِيمِ لِفُتْنَتِي = يُلَاعِبُ فِي شَوْقٍ وَيَحْنُو عَلَى الصَّبِّ

25-       وُرُودٌ مِنَ الْمُشْتَاقِ تَحْيَى بِلَا دَمٍ = وَلَكِنْ مِيَاهُ الْحُبِّ تَنْسَابُ فِي السُّحْبِ

26-       وَبَيْضَاءُ فِي سِحْرِ الْعُيُونِ رَمَقْتُهَا = وَحَوْرَاءُ فِي لُطْفٍ وَمَيْسَاءُ فِي نُجْبِ

27-       مِنَ الْقَلْبِ يُهْدِيكِ الْفُؤَادُ تَحِيَّةً = وَيَحْيَى مَدَى الْأَيَّامِ فِي الْأَمَلِ الْبَمْبِي

28-       أَعِيرِينِي فُؤَادَ الْحُبِّ أَحْيَى بِنَبْضِهِ = أَأُسْتَاذَتِي شَوْقِي مِنَ الْأَمَلِ الرَّطْبِ

29-       تَدُومِينَ يَا أَحْلَى النِّسَاءِ لِصَبْوَتِي = جَمَالٌ يُقَوِّينِي عَلَى الْغَرْزِ وَالدَّبِّ

30-       عَلِيلٌ هَوَى الْمَحْبُوبِ أَدْمَى حُشَاشَتِي = وَلَكِنْ بِحُبٍّ ذَابَ فِي مَوْكِبِ اللَّبِّ

31-       دُمُوعُكِ أَغْلَى يَا فُتُونُ وَقُبْلَتِي = تُطَفِّي غَلِيلَ الشَّوْقِ فِي مَوْكِبِ الطَّبِّ

32-       بِإِحْسَاسِنَا الشَّفَافِ نَرْقَى إِلَى الْعُلَا = جِوَارَكِ أَعْلُو لِلثُّرَيَّا مَعَ الْغَلْبِ

33-       عَلَى الْعُتْبِ مَكْتُوبٌ تَحِيَّاتُ حُبِّنَا = فَأَنْعِمْ وَأَكْرِمْ بِالْمُحِبَّاتِ وَالْعُتْبِ

34-       فُتُونُ حَيَاتِي إِنَّ شَوْقِي لَجَارِفٌ = فَهَلْ تُدْرِكِينَ الشَّوْقَ يَا أَجْمَلَ الصَّحْبِ

35-       أَلَا إِنَّ نِسْيَانَ الْحَبِيبَةِ قَاتِلِي = مُحَالٌ صَدَى النِّسْيَانِ فِي أَجْمَلِ الْكُتْبِ

36-       أَأهْلَ الْغَرَامِ الْحُلْوِ يَحْلُو غَرَامُنَا = سِجَالٌ جَمِيلُ الطَّعْمِ بِالْمَلْءِ وَالْكَبِّ

37-       فَلَوْلَاكِ مَا ذَاقَ الْفُؤَادُ غَرَامَهُ = وَلَوْلَاكِ مَا انْكَبَّ الْفُؤَادُ عَلَى الشَّجْبِ

38-       أَيَا رُوزُ مَا أَحْلَاكِ شَهْداً لَعِقْتُهُ = وَذِئْبِي شَدِيدُ الْحَيْلِ فِي وَثْبَةِ الشَّيْبِ !!!

39-       حَنِينُكِ لِلضَّمِّ الْجَمِيلِ أُحِسُّهُ =تَعَالَيْ لِأَشْوَاقِي وَنَامِي بِلَا ثَوْبِ

40-       وَشُدِّي لِحَافَ الْحُبِّ فَوْقَ رُؤُوسِنَا = نُغَطِّي مِنَ الْعُذَّالِ فِي الْمَطْلَعِ الشَّبِّ

41-       وَكَيْفَ سَتَسْلُو الْحُبَّ يَا نِسْمَةَ الْهَوَى = فَأَنْتَ أَسِيرٌ فِي الْغُلَالَاتِ وَالْجُبِّ ؟!!!

42-       وَأَنْتَ مِنَ الشَّوْقِ الْعَرِيمِ مُقَيَّدٌ = عَلَى قِمَّةِ الْأَشْوَاقِ فِي الْفَرْحِ وَالْخَطْبِ

43-       سَأَشْفِي لَكِ الْجُرْحَ الْعَمِيقَ بِحِكْمَةٍ = أَلَا تَعْلَمِينَ الْيَوْمَ دَوْرِي مَعَ الطِّبِّ

44-       أُضَمِّدُ فِي الْأَعْمَاقِ جُرْحاً عَرَفْتُهُ = أُدَاوِي عُرُوقَ الْقَلْبِ فِي الْمُلْتَقَى اللَّزْبِ

45-       حَبَاكِ الْإِلَهُ الْفَرْدُ جِسْماً عَشِقْتُهُ = أَضُمُّكِ فِي كَسْرٍ وَأَفْتَحُ فِي الزَّرْبِ

46-       فَأَنْتِ مَلَاكُ الْحُبِّ فِي نُورِ بَسْمَةٍ = غَرَامُكِ يَا أَحْلَى جَمَالاً مَعَ النَّدْبِ

الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه شاعر العالم

mohsinabdraboh@ymail.com mohsinabdrabo@yahoo.com

 

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لكِ قلبي شدا وغنى/ بقلم: شاكر فريد حسن

                    لكِ قلبي ...

أُنشودةٌ مِنْ رَجَاء/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

أُنشودةٌ مِنْ رَجَاء .. بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………. مُرابِطٌ أَتَنسّمُ ...

ظلال من ريح/ بقلم: سحر القوافي

                        ...

فرنسا التي لا تغفر/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

فرنسا التي لا تغفر بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ……………. لقد صدّرت ...

الشيشكلي وحجر البناؤون/ بقلم: ميسون اسدي

الشيشكلي وحجر البناؤون بقلم: ميسون اسدي ……….. أعرف هذا الشخص ولا أعرف ...

مع الشاعر عبد الهادي قصقصي وديوانه: ” إن الحمامة تنتشي بهديلها “/ بقلم: شاكر فريد حسن

مع الشاعر عبد الهادي قصقصي وديوانه: ” إن الحمامة تنتشي بهديلها “ ...

أسير وطن / بقلم: زيد الطهراوي

              أسير وطن / بقلم: زيد ...

صدور كتاب “دلالة العقم والإخصاء في الأدب الفلسطيني” للأديب صالح أحمد (كناعنة)

                        ...