الرئيسية / قصة / زيارة أفعى/ بقلم: سناء الداوود

زيارة أفعى/ بقلم: سناء الداوود

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

زيارة أفعى/ بقلم: سناء الداوود

ـــــــــــــــــــــــــــ

كلما زارتني تلك الأفعى في حلمي أعرف مسبقًا أن جزًء مني … من روحي، ومن جسدي سيقضم. قالت نسرين لنفسها مستذكرة غضبها وسخطها على كلمة (اغتصاب)، حيث كانت ترى أن هذه الكلمة كذبة ولا توجد في الحقيقة والواقع؛ فتلك العملية الهمجية تحدث في لحظة ما باستسلام الطرف المهاجم (بفتح الجيم)؛ أكيد عدا حالات الأطفال. تتذكر….

 

باسم: يا لرقتك وجمالك، اسمحي لي أن أهديك ابتسامة تليق بلك!

نسرين: شكرًا لك، لم يهدني أحد من قبل هدية أجمل.

 

تأخذ بنصيحة رفيقاتها: أبهريه؛ تبرجي؛ خذي ثيابنا الجديدة؛ تدللي وتبختري.

 

باسم: ما هذا السحر !! مذهلة أنت لا أستطيع تحمل هذا الجمال يأخذ يدها ويقبلها.

نسرين: هذا لك، كله من أجلك.

 

توالت اللقاءات، لكن كلما أمسك يدها أو لمسها، كان جسدها ينفر ابتعادًا عن رائحة عفنة تقترب منها.

 

باسم: لماذا تبتعدين؟ ألا تعرفين معنى علاقة عاطفية وخاصة إذا كان الشاب منبهرًا بجمال فتاة ساحرة وشفتاها الممتلئتين وجسدها الرقيق الفتان؟

نسرين: ليس لهذه الدرجة، لكن الأمر مربك ومخجل وربما غلط كله.

باسم: لا تفكري كثيرًا…أنا أحبك ويحق لي لمسك والاستمتاع بجمالك حبيبتي، فهذا الحب يعينني في غربتي ويخفف عني وحدتي.

 

أمسك بيديها، جذبها بقوة، كسر نقاءها والتهم شفتيها بوحشية. عصر جسدها …

 

باسم: أنت رائعة.

نسرين: (مرتعبة)ماذا أفعل بآثار قبلاتك على وجهي ورقبتي.

باسم:(وهو يضحك) كذبة صغيرة تصلح الأمر.

 

ادعت أنها سقطت في الحمام، وجرت الكذبة كذبات.

وحينما زارت أهلها، حدثتها والدتها عن حلم غريب، كانت نسرين فيه تحمل أفعى ضمن حقيبة ملابسها وقد أتت بها إلى بيت أهلها.

نسرين تقول لنفسها: معك حق يا أمي، تلك الأفعى التي أبدلت طهارتي سمًا، سيوجعني طويلًا. علي العودة والتخلص منها.

 

وهكذا فعلت، أنهت كل ذاك الحب المفتعل، حتى أنها اشمأزت من فكرة التبرج ومن تصديق الكلمات المعسولة.

 

نسرين: (في آخر ليلتها تلك) تعترف: نعم هناك اغتصاب، اغتصاب للروح قبل الجسد حتى لو كانت لمسة يد دون إرادة.

#سناء الداوود

**************

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لكِ قلبي شدا وغنى/ بقلم: شاكر فريد حسن

                    لكِ قلبي ...

أُنشودةٌ مِنْ رَجَاء/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

أُنشودةٌ مِنْ رَجَاء .. بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………. مُرابِطٌ أَتَنسّمُ ...

ظلال من ريح/ بقلم: سحر القوافي

                        ...

فرنسا التي لا تغفر/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

فرنسا التي لا تغفر بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ……………. لقد صدّرت ...

الشيشكلي وحجر البناؤون/ بقلم: ميسون اسدي

الشيشكلي وحجر البناؤون بقلم: ميسون اسدي ……….. أعرف هذا الشخص ولا أعرف ...

مع الشاعر عبد الهادي قصقصي وديوانه: ” إن الحمامة تنتشي بهديلها “/ بقلم: شاكر فريد حسن

مع الشاعر عبد الهادي قصقصي وديوانه: ” إن الحمامة تنتشي بهديلها “ ...

أسير وطن / بقلم: زيد الطهراوي

              أسير وطن / بقلم: زيد ...

صدور كتاب “دلالة العقم والإخصاء في الأدب الفلسطيني” للأديب صالح أحمد (كناعنة)

                        ...