الرئيسية / قصة / مزرعة المحبة/ بقلم: غفران سليمان

مزرعة المحبة/ بقلم: غفران سليمان

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مزرعة المحبة/ بقلم: غفران سليمان

قصة للأطفال

………………….

كان هناك مزرعة كبيرة لرجلٍ طيب يعيش فيها مع حيواناته المتنوعة وكان كل نوع يكره الآخر فيقول الدجاج: لولا البط لأحبني سيدي أكثر وتقول الحمامات: لولا الدجاج لأشبعتني حبات القمح أكثر وتقول الخراف لولا نباح الكلاب لنمت بهدوء. تقول القطط بحزن: يأكل الكلب طعامي.

وكان من عادة صاحب المزرعة أن يأخذ حيواناته إلى المزرعة وتبقى الدجاجات والقطط حول المزرعة، وفي يوم أحب الصوص الأبيض الجميل أن يذهب بمفرده إلى الحقل المجاور واختفى وحيداً خلف الأشجار عندما اقترب من بركة الماء ليشرب وجد سرب البط قد سبقه.

اقترب من بطوط الصغير على حافة البركة واستطاع أن يقنعه بمرافقته، دخلا في عمق الغابة، ولحق بهما الثعلب الماكر وكاد أن يمسك بالصوص لولا أن بطوط رماه بحجر وركضا مسرعين،

رأت حمامة بيضاء كان بيتها فوق خم الدجاجات فعرفت الصوص الأبيض الذي تتشارك معه الطعام ولا يمكن أن تتركه لثعلب وجبة لذيذة وبدأت تنزل الأرض وتحمل الحصى بفمها وترميها على الثعلب حتى ضاع منه الصوص ولم يمسكه ولكنه عاد من جديد وركض وراء بطوط إلا أن بطوط وجد بركة ماء كبيرة نزل فيها. شاهده القط الأبيض الذي كان يركض ورائه في فناء المزرعة

فسأله ماذا تفعل هنا بكى بطوط وقال: الثعلب يلاحقني أنا والصوص الأبيض قال له القط: لا تتحرك حتى أعود لمساعدتك ذهب القط مسرعا إلى الحقول حيث وجد الكلب جاثما بالقرب من صاحب المزرعة وشوشه قائلا:

نحتاج مساعدته فإن الثعلب يطارد بطوط والصوص الجميل. ذهب الكلب والقط مسرعين وكانت الحمامة تحرس الصوص. وأعادا بطوط إلى أمه والصوص إلى المزرعة، وفي هذا الوقت هاجمت الذئاب القطيع وحزن المزارع لأنه لم يجد الكلب بقربه وخاف أن تكون الذئاب قد تمكنت منه، ولم يكن المزارع قادراً على ردها بمفرده.

 

كان الكلب قد طلب من الحمامة أن تذهب وتراقب صاحب المزرعة والحيوانات وتطير إليه مسرعة إذا حصل مكروه.

وعندما رأت الحمامة الطيبة الذئاب تحيط بالقطيع طارت مسرعة إلى الكلب لتخبره، وبدوره استعان الكلب بأصدقائه وأبعدوا كل الذئاب. حزن الصوص كثيرا من تصرفه السيء واعتذر من الجميع.

لكنهم جميعا عرفوا أنهم أصدقاء، وفاضت أنهار المحبة من المزرعة.

 

غفران سليمان كوسا

 

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لكِ قلبي شدا وغنى/ بقلم: شاكر فريد حسن

                    لكِ قلبي ...

أُنشودةٌ مِنْ رَجَاء/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

أُنشودةٌ مِنْ رَجَاء .. بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………. مُرابِطٌ أَتَنسّمُ ...

ظلال من ريح/ بقلم: سحر القوافي

                        ...

فرنسا التي لا تغفر/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

فرنسا التي لا تغفر بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ……………. لقد صدّرت ...

الشيشكلي وحجر البناؤون/ بقلم: ميسون اسدي

الشيشكلي وحجر البناؤون بقلم: ميسون اسدي ……….. أعرف هذا الشخص ولا أعرف ...

مع الشاعر عبد الهادي قصقصي وديوانه: ” إن الحمامة تنتشي بهديلها “/ بقلم: شاكر فريد حسن

مع الشاعر عبد الهادي قصقصي وديوانه: ” إن الحمامة تنتشي بهديلها “ ...

أسير وطن / بقلم: زيد الطهراوي

              أسير وطن / بقلم: زيد ...

صدور كتاب “دلالة العقم والإخصاء في الأدب الفلسطيني” للأديب صالح أحمد (كناعنة)

                        ...