الرئيسية / إبداعات / ظلال من ريح/ بقلم: سحر القوافي

ظلال من ريح/ بقلم: سحر القوافي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ظلال من ريح

بقلم: سحر القوافي

                              ……..

في ديجور الليل السحيق

بين ردم الروح وقتاد الطريق

تسح عيناها القذى…

وتحملق في المدى..

من هول كابوس يخنقها..

من هلع سربروس يتبعها..

لا تسمع حولها صدى..

سوى نشيج النعيق..

لا تبصر إلا رماد الحريق..

يغبش الأشياء والفضا..

وفي رأسها الصغير

دوامة من حمم..

تدور في إعصار العتم

وذكريات مفجوعة مروعة

تردد حكايا الألم

******

في دجى يوم مطير

فتحت عينيها..

على إسوارة في يدها

فاخرت بها الأتراب..

وقرات عليهم اسمها والرقم

ومرت سنون عجاف

من سراب وجفاف..

باحت الإسوارة بالسر

تسمرت قدماها في الثرى

وتغلغل السم في الضلوع..

وجمت بين دعاء وخشوع

تستجدي رحمة للرجوع

تتلوى من سقم..

لا تقدر أن تخطو إلى الأمام

لا تقدر أن تستدير إلى الوراء

في دوامة من سعير ومحن

تطاردها عيون الرغبات

تلوكها الألسن بالعهر والمجون

“لقيطة بلا نسب”

يتبعها ظل من الذل والهوان

في الزمان والمكان والوهم

وتنعت بالغمز والبنان..

جسمها المكلوم متاح للجبان

*****

تلك الصبية البريئة..

أضحت تحمل الخطيئة

وتحمل صخرة سيزيف..

وتستل سيف شهريار

وتمتهن غواية الشيطان..

ينوء جسدها النحيل بالأثقال

تغوص قدماها في الأوحال

فتتلاشى في العدم..

جردوها من هوية إنسان

فهي بينهم مجرد رقم

*****

تلك الصبية..

في أوراقها المهترئة قضية

تستفهم في السر والعلن

عن حل لغز الجريمة

التي سرقت منها الرفقة الحميمة

وألقت بها في الشارع يتيمة

بلا هوية.. بلا اسم..

تفتش في أوراقها الصفراء عن أمل

عن بقايا دم..

عن شعرة غاوية..

لقطع دبر جانية..

تركتها علي الرصيف في كفن

تواري فيه سرها العفن..

وتدفن صدأ جرحها النتن

تركتها للصقيع والكلاب

وأشباه البشر من ذئاب.

في علبة كارتون علي الرصيف مهملة

لتنجو من الهوان والعقاب

وتلوذ بأمان في حياتها المقبلة

امها “المبهدلة”

ومن خلفها وجه قبيح جبان

لنزواته أطلق العنان..

وأهداها للأحزان..

وجه الأب الذي ضلل العدالة

تقول وقد أجهشت بالبكاء

كأنما تسح عيناها الدماء

اغتالني أبي المريع..

ليواري عاره الفظيع..

شنق رغبته في جسدها الوضيع

وأقام باسم العشق مقصلة

ذاك الجاني.. مصاص الدما

ورثت عاره واثمه أنا..

ذاك الحقير.. دفن أحلامنا

قتل فينا الحياة والربيع

وأعدم فينا الجميع..

يا سادتي.. عهد مضى

ما أبقى مني غير الرماد واللظى

وظلال من ريح عفن..

تحوم حولي كالصدى

بقلم الشاعرة الجزائرية سحر القوافي ..

ديوان ظلال من ريح

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رسالة إليّ/ بقلم: أميمة يوسف 

رسالة إليّ/ بقلم: أميمة يوسف  ــــــــــــ ضاع   الطريقُ  فلا   لومٌ  ولا   عتبُ ...

هَمَساتٌ في صَدْرِ السكون/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

هَمَساتٌ في صَدْرِ السكون/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………………… وأنا مُستلقٍ ...

رحيل دون وداع / بقلم: ربى محمود بدر

رحيل دون وداع / بقلم: ربى محمود بدر ــــــــــــــــــــ داخلي حروفٌ تحتضر ...

حوار مع الشاعرة السورية رُبا مالك وقاف/ أجرى الحوار: أحمد السلايطة

حوار مع الشاعرة السورية رُبا مالك وقاف/ أجرى الحوار: أحمد السلايطة ــــــــــ ...

أبتاه…/ بقلم: نرجس عمران

أبتاه…/ بقلم: نرجس عمران ــــــــــــــــــــــــ وهذا العمر إذ يقسو يقول  بغير أبيك ...

أنطون شماس الشاعر والمعرِّب/ بقلم: شاكر فريد حسن

أنطون شماس الشاعر والمعرِّب بقلم: شاكر فريد حسن ـــــــــــــــــــــــــــــ عرفنا الشاعر والمعرِّب ...

عظماء من بلادي(طه حسين)/بقلم: د. منى فتحي حامد

 عظماء من بلادي بقلم: د. منى فتحي حامد ــــــــــــــــــــــــــــ عميد للأدب بالوطن ...

صدور ديوان “في ضِيافة غودو” للشاعرة والأديبة والدكتورة الجزائرية نُسيبة عطاء الله

صدور ديوان “في ضِيافة غودو” للشاعرة والأديبة والدكتورة الجزائرية نُسيبة عطاء الله ...