الرئيسية / إبداعات / كَشارع يراوده الشّعر عن نفسه/ بقلم: إبراهيم مالك

كَشارع يراوده الشّعر عن نفسه/ بقلم: إبراهيم مالك

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كَشارع يراوده الشّعر عن نفسه

بقلم: إبراهيم مالك

……………….

من المُجحِفِ في حَقّ الشّعر

أن آخُذَه إلى المِقصَلة

كَأن أُمسِكه من يَده وأَذبَحه

فوق سَريرٍ ناعم

من المُجحف في حقّه

أن أتعرّى من نَهدَي حَبيبتي

لَحظَةَ كِتابَتِي لِنَصّ فَاتِر عن الحُب

فَأَصلُبَ لَحَظاتِنا الجَميلة

والحَميمة،

فوق خَصر اللغة

وأَضَعَ عدّة مَسافات

وخُطوط حمراء

فوق خَصر الحبيبة/القصيدة

أَنام كَ شارع يُراوده الشّعر عن نفسه

فَيَبكي آهات العُشّاق

الذين قَضوا نَحيبهم/قُبُلاتهم

على أرصفته!

القُبَل كالموت،

طازَجة عندما تأتي،

ومُؤلمة بعد الفراق

يُحب الشّعر البُسَطاء

الذين يَنامِون دُون عَشاء،

الأطفال المُولَعُون بِ الايْسْ كْرِيم

ولا يَمتلكون ثَمن شِرائه

يُحب الأرغِفة التي يَتَناولها الفُقراء

قبل أن يَضطجِعِوا على حَسَائرهم البالية

ويَخرج من بَطنِ طفل جائع

ماتت أُمّه في الحرب وهي تُدافع عنه

يُغَرّد كَ عُصفور وحيد

سَقطت شَجرته التي بَنى فيها عشّه

مُذ بدأ يُغرّد

يَنامُ الشّعر وَحيدا حزينا كَ الماء،

فَتخضرّ دُموع العالم

ويَجلس القُرفُصاء،

بِشَراهَة

يَتناول دِماء البَشَر.

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عندما نلتقي…/ بقلم: عنان محروس

                        ...

ڤالو عني رومية!/ بقلم: خديجة بن عادل

          ڤالو عني رومية! بقلم: خديجة بن عادل ...

هلوساتٌ بلا موعدٍ/ بقلم: عطا الله شاهين

          هلوساتٌ بلا موعدٍ بقلم: عطا الله شاهين ...

قراءة في قصة المدلل للأديب صالح أحمد كناعنة/ بقلم: سهيل ابراهيم عيساوي

                      قراءة ...

قصائد قصيرة/ بقلم: نصر محمد

قصائد قصيرة/ بقلم: نصر محمد ………….. من قال: أن لدى الفقر سرير ...

حينما تفهّم رفض طفلته للزّواج في سنّها / بقلم: عطا الله شاهين

          حينما تفهّم رفض طفلته للزّواج في سنّها  ...

أول كلمة حب/ بقلم: سناء الداوود

                        ...

الشعر بالفيديو “تعب المشوار” للشاعرة رحمة بلال/تنفيذ وإلقاء: الشاعر عز الدين الهمامي

                      الشعر ...