الرئيسية / قصة / حينما تفهّم رفض طفلته للزّواج في سنّها / بقلم: عطا الله شاهين

حينما تفهّم رفض طفلته للزّواج في سنّها / بقلم: عطا الله شاهين

 

 

 

 

 

حينما تفهّم رفض طفلته للزّواج في سنّها 

بقلم: عطا الله شاهين

……………

سمعتْ ذات مساء طفلةٌ حديثاً دارَ بين زوارٍ وأهلها عن رغبة الزائرين في طلب يدها من أبيها، الذي لم يوافق على زواج ابنته القاصر، ولكن في نفس الوقت لم يرفض، وكان يقول لهم باستمرار: سنرى فهل سنرفض نسبكم ومصاهرتكم، فالشّابُّ يبدو خلوقا من خلال كلامه، وانتهت الزيارة بوعدٍ من أبِ الطفلة بأن يعطيهم ردا بالرفض على طلب زواج طفلته، وحين خرج الناس الذين أتوا لطلب يد الطفلة أتتْ ابنته إلى عنده، وقالت له:

أيعقل يا أبي أن تزوجني وأنا ما زلت طفلة فأنا أرفض الزواج، لأنني أريد تكملة تعليمي، فأنا يا أبي مع رفع سن الزواج إلى 18 عاما أو 20 عاما حتى كان الأب يسمع كلامها ويتفهم رفضها، وقال لها: أفهم يا ابنتي ما تقولينه سأعدكِ بأن أرفض طلبهم، فلا تكترثي، فأنت فعلا ما زلت طفلة، كيف سأزوّجكِ في هذا السّن،ّ ففرحتْ ابنته الطفلة، وذهبتْ إلى غرفتها وقالت: إلى متى ستظل عاداتنا متخلفة قأبي تفهم بأنني ما زلت صغيرة على الزواج وهذا يجعلني أحترم والدي لتفهمه لرفضي الزواج وأنا أراني في سنٍّ أشعر فيه بأنني ما زلت طفلةً بعد….

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عذراً عيد الحب/ بقلم: ربى محمود بدر

                        ...

فرصة العمر/ بقلم: عبد اللطيف أيت حسو

فرصة العمر/ بقلم: عبد اللطيف أيت حسو ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ     لما ضاقت به ...

” أنا وعيناك ” للشاعر عصمت دوسكي/ بقلم: أنيس ميرو

” أنا وعيناك “ للشاعر عصمت شاهين دوسكي * هل هناك من ...

بحجم السراب … / بقلم: سعاد الورفلي

                    بحجم السراب ...

عَزَاء … / بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

عَزَاء … / بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ــــــــــــــــــــــــ رَتّبَها وفقَ نظامِ ...

الوَدَاعُ/ بقلم: أحمد عبد الرحمن جنيدو

الوَدَاعُ/ بقلم: أحمد عبد الرحمن جنيدو ـــــــــــــــــــــــــــــ يَـا مَـنْ تُـوَدِّعُـنِـي، والنَّـفْـسُ تَـرْتَـحِـلُ. ...

في رحيل الشاعر والمربي علي الظاهر زيداني

                في رحيل الكاتب والشاعر ...

مفارق الصمت/ بقـلم: نرجس عمران

 مفارق الصمت/ بقـلم: نرجس عمران ــــــــــــــــــــــــــ أبللُ الأشواقَ بشوقي فأُغرقها حين أجالس ...