الرئيسية / قصة / هلوساتٌ بلا موعدٍ/ بقلم: عطا الله شاهين

هلوساتٌ بلا موعدٍ/ بقلم: عطا الله شاهين

 

 

 

 

 

هلوساتٌ بلا موعدٍ

بقلم: عطا الله شاهين

………….

لم يهلوس في حياته البتة، لكن هموم الحياة جعلته يهلوس بينما كان يعدّ نقوده المتبقية من راتبه، فراح يعد النقود بقلق مجنون بعد تسديدِ ديونه المترتبة عليه، وعندما علم المبلغ المتبقي بدت على وجهه علامات الحزن فلحظتها، وتخيل بأنه يسمع أصواتا تأتيه من الفراغ وتطالبه بشراءِ أشياء ليستْ ضرورية للبيت، رغم أنه كان يجلسُ بمفرده على أريكتِه المُهترئة لحظة عدّه للنقود، لكن الصوت الأنثوي ظل يدوي في أُذنيه، ويطلب منه الذهاب لشراء مستلزمات تبين فيما بعد بأنها ليست مهمة، لكنه بعد مرور وقت قصير بدأ يهلوسُ عندما شعرَ بدفءٍ مجنونٍ،  فنظر من حوله، لكنه لم يرَ أي أحدٍ، لأن الدّفء الذي شعر به يشبه دفءَ امرأة، فقال:

لقد شعرتُ بسخونةٍ تلفح جسدي للتو، فهل ما أراه بين يدي من نقودٍ قليلة تجعلني أهلوس إلى هذا الحدّ، يا للجنون من هموم الحياة الصعبة فالهلوسات تأتي بلا موعد، كان يحاول النّوم، لكنه ظل يشعر بدفء مجنون، فقال في ذاته بعدما وضع النقود المتبقية من راتبه في جيب بنطاله:

لربما امرأة شبح أتت دون علمها بحالي، لأنّني متأكد بأن امرأتي قالت لي بأنها ستذهب لزيارة عائلتها بعد أن أخذتْ مبلغاً معقولا من المال لمساعدتهم في ترميم بيتهم القديم… حاول الرجل أن ينام، إلا أنه ظلّ يهلوس على الأريكة المهترئة، ويرى خيالا يشبه امرأة، فقال يا لهذه الهلوسات التي تأتي بلا موعد، فهل إفلاسي هو سبب هلوستي؟ لربما وراح يغطّ في نومه، لكن أرقا أصابه، ولم يعرف النوم إلا في صباح اليوم التالي ..

 

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ترياق محمد: الشعر هبة من الخالق تنمو فينا دون أن نخطّط لها عن سابق نية

  ترياق محمد: الشعر هبة من الخالق تنمو فينا دون أن نخطّط ...

الدمعة الأخيرة/ بقلم: ناديا رمال

                        ...

اقتصاد الانتباه/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

                اقتصاد الانتباه بقلم: محمد ...

عفرين أنا/ بقلم: ميديا شيخة

                        ...

لا تقترب…/ بقلم: منى عثمان

                        ...

حب بلا عنوان/ بقلم: ربى بدر

                        ...

وطن يتعبد داخلي/ بقلم: رغد أحمد

                        ...

تركتُ قلبي لتحتلّيه أنتِ/ بقلم: عطا الله شاهين

            تركتُ قلبي لتحتلّيه أنتِ بقلم: عطا ...