الرئيسية / قصة / لحظاتُ حزْنٍ على جسرٍ ضيّق/ بقلم: عطا الله شاهين

لحظاتُ حزْنٍ على جسرٍ ضيّق/ بقلم: عطا الله شاهين

 

 

 

 

 

لحظاتُ حزْنٍ على جسرٍ ضيّق..

بقلم: عطا الله شاهين

…………..

تقابل العاشقان ذات مساءٍ قبيل الرحيل على جسرٍ ضيّق، نظرا صوب بعضهما البعض بهدوء تام.. الحزن بدا جليا في عيونهما.. أراد العاشق ترك البلد.. كانت حبيبته قد حسمت أمرها بالبقاء ولم ترغب بالرحيل مثله.. فأتتْ لتودّعه.. كانت لحظات من الحزنِ تمرّ بسرعة وهما يعانقان بعضهما لفراق يبدو صعبا لهما.. كانت تنظر إلى عينيه وكأنها رغبت ببقائه بجانبها.. كانت تتمتم بصوت غير مسموع كيف سأعيش بدونكِ؟ كان العاشق يبكي بهدوءٍ، لأنه سيترك امرأة تحبّه .. على الجسر الضيق لحظات من الحزن.. المشهد كله محزن لفراقِ عاشقين لا يمكنهما الاستغناء عن بعضهما، لكنّ الظروف القاهرة جعلت العاشق يترك البلد.. ما أصعب البكاء وقت الرحيل، فالفراق لعاشقين صعب للغاية، ولا يمكن أن يرى أي امرؤ يرى مشهدَ بكائهما دون أن يدمع حزناً للحظات عناقٍ صعبة…

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تفاصيلك الصغيرة / بقلم: رشا السيد أحمد المفتي

 تفاصيلك الصغيرة / بقلم: رشا السيد أحمد المفتي ــــــــــــــــــــــــــــــــ يا من جاوره ...

قراءة في كتاب “حينما يتنكر الوطن لبنيه” لصاحبه محمد الورداشي/ بقلم: عبد الفتاح عزى

قراءة في كتاب “حينما يتنكر الوطن لبنيه” لصاحبه محمد الورداشي. بقلم: عبد ...

فيديو “أنا وعيناك” للشاعر عصمت دوسكي / إعداد وتنفيذ: أمينة عفرين

فيديو “أنا وعيناك” للشاعر عصمت دوسكي إعداد وتنفيذ: أمينة عفرين . .

ميسون أسدي تصف الحياة الخاصة للنساء في “لملم حريم” / بقلم: أحمد النحاس

ميسون أسدي تصف الحياة الخاصة للنساء في “لملم حريم” بقلم: أحمد النحاس- ...

متى سأصل إلى حالة النيرفانا؟ / بقلم: عطا الله شاهين

متى سأصل إلى حالة النيرفانا؟ بقلم: عطا الله شاهين ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أراني كل ...

الوسادة الغالية/ بقلم: ثناء درويش

الوسادة الغالية/ بقلم: ثناء درويش ــــــــــــــــــــــــــــــ “1” وجدُتها   الحاجة أمّ الاختراع، ...

دهشة المرآة / بقلم: عبد الوهاب الملوح

                    دهشة المرآة ...

أنت القمر/ بقلم: ربى محمود بدر

أنت القمر/ بقلم: ربى محمود بدر ــــــــــــــــــــــــــــ يا شبيه القمر يا أمير ...