الرئيسية / قصة / جاهلية هذا الزمان/ بقلم: روز اليوسف شعبان

جاهلية هذا الزمان/ بقلم: روز اليوسف شعبان

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

جاهلية هذا الزمان!!

بقلم: روز اليوسف شعبان

…………….

في شرود وذهول خرج من مقبرة البلدة بعد أن شارك في تشييع جثمان رفيقه، الذي قُتِل غدرا برصاصة عمياء، أطلقها عليه مجهولون دون سبب يذكر.

 

وقبل يومين أيضا شارك في تشييع جثمان قريب له قتل في سيارته بسبب خلاف على موقف سيارة.

 

أسبوع حزين مؤلم قضاه في حزن ووجوم وذهول!!

 

عادت به ذكرياته إلى أوقات من المتعة والفرح قضاها مع رفيقه. كان رفيقُهُ شابًا وسيما مفعما بالحيوية والنشاط، تدفعه أحلامُهُ إلى زيادة جدِّهِ واجتهاده كي يحصل على الشهادة الجامعية ويشق له طريقا معبّدًا بالآمال نحو التقدم والنجاح!

 

كيف خُطِفتْ تلك الأحلام في لحظةٍ واحدة؟ كيف سُحِقت الآمالُ وطواها الكتمانُ؟؟ لماذا تُقطفُ الورودُ قبل أن تنشرَ رحيقَهَا في الأجواء؟؟ هل بتنا نخشى أريجَها وعنفوانَها؟؟

 

كيف أصبحت حياةُ الإنسان رخيصةً إلى هذا الحدّ وبات القتلُ نهجَاً ولأتفه الأسباب؟؟

 

هل أصبح الرصاصُ لغةَ هذا الزمان؟؟ يُخرسُ ويُلغي لغةَ الحوار؟

 

أي عصرٍ مجنونٍ هذا الذي نعيشه؟

 

مسح دموعا ساخنةً انهمرت من عينيه، فشعر بدفئها يلامس وجنتيه، وتابع سيرَهُ في شرود وذهول!!

 

من بعيد خال نفسه يرى فارسا يمتطي صهوةَ جواد، بدا له الفارسُ غريبا في هيئته وزِّيّه، كان ضخما عريضَ المنكبين، أشعثَ الشعر أحدجَ العينين، في بشرتِهِ السمراء خطوطٌ خمريةٌ تروي قصصًا جسام!! يرتدي عباءةً من الحرير حيكت بعناية فائقة!

 

تُرى من يكون هذا الغريبُ؟؟ وما الذي يريده منه؟؟!

 

كان لوقع أقدام الحصان التي كانت تدّبُ الأرضَ بخفةٍ ورشاقةٍ رهبةٌ عظيمةٌ لم يفقه كنهَهَا، لكن شيئا من الدعة والأصالةِ كانت تناجي روحَهُ فاستكان لها ومضى في سيره دون أن يلتفت إلى الوراء.

 

مرّ الغريبُ بجانبه حتى كاد يلامس حصانُهُ جسَدَ الشاب الذي بدأ يرتعش خوفًا ورهبةً!! وألقى على مسمعه بضعةَ أبياتٍ من الشعر جعلته يتسمّرِ في مكانه مذهولًا!

 

كليب لا خيرَ في الدنيا ومن فيها

 

أن أنت خلّيتها قط من يخلّيها

 

أبيتُ الليلَ أنعي كليبا

 

أقول لعله يأتي إلينا

 

أتتني بناتُهُ تبكي وتنعي

 

تقول اليوم صرنا حائرينا!!

 

ارتجف الشابُ وارتعدت فرائصُهُ والتفت حوله لكنه لم يجد الغريب! كان قد اختفى في لمح البصر!!

 

تساءل في نفسه هل جاء المهلهلُ إلى زماننا أم نحن الذين ذهبنا إليه؟؟

 

أطرق رأسَه وسار عائدا إلى بيته، وصورة المهلهل وأشعاره تستفزُّ مخيلته وأفكارَهُ، في حين كانت الصلواتُ المنبعثةُ من المساجد والكنائس في جانبي الطريق تؤكد له أنه لم يبرح هذا الزمان!!!

 

(طرعان – الجليل)

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فصول…/ بقلم: محمود العياط

فصول…/ بقلم: محمود العياط ــــــــــــــــــــ الصيف حار شاق راق الخريف ولما استفاق ...

رسالة إليّ/ بقلم: أميمة يوسف 

رسالة إليّ/ بقلم: أميمة يوسف  ــــــــــــ ضاع   الطريقُ  فلا   لومٌ  ولا   عتبُ ...

هَمَساتٌ في صَدْرِ السكون/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

هَمَساتٌ في صَدْرِ السكون/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………………… وأنا مُستلقٍ ...

رحيل دون وداع / بقلم: ربى محمود بدر

رحيل دون وداع / بقلم: ربى محمود بدر ــــــــــــــــــــ داخلي حروفٌ تحتضر ...

حوار مع الشاعرة السورية رُبا مالك وقاف/ أجرى الحوار: أحمد السلايطة

حوار مع الشاعرة السورية رُبا مالك وقاف/ أجرى الحوار: أحمد السلايطة ــــــــــ ...

أبتاه…/ بقلم: نرجس عمران

أبتاه…/ بقلم: نرجس عمران ــــــــــــــــــــــــ وهذا العمر إذ يقسو يقول  بغير أبيك ...

أنطون شماس الشاعر والمعرِّب/ بقلم: شاكر فريد حسن

أنطون شماس الشاعر والمعرِّب بقلم: شاكر فريد حسن ـــــــــــــــــــــــــــــ عرفنا الشاعر والمعرِّب ...

عظماء من بلادي(طه حسين)/بقلم: د. منى فتحي حامد

 عظماء من بلادي بقلم: د. منى فتحي حامد ــــــــــــــــــــــــــــ عميد للأدب بالوطن ...