الرئيسية / قصة / لا يليقُ بكِ إلا الفوضى في الحُبِّ/ بقلم: عطا الله شاهين

لا يليقُ بكِ إلا الفوضى في الحُبِّ/ بقلم: عطا الله شاهين

 

 

 

 

 

 

لا يليقُ بكِ إلا الفوضى في الحُبِّ..

بقلم: عطا الله شاهين

…..

كلما تريد أن ترتّب حالها في الحُبِّ، إلا أنها تفشل في كل مرة تخجلُ مني عند حديثي معها.. نظرات صامتة منها وكأنها تقول لي: أعذرني لست مرتّبة في إثارة الحُبِّ هكذا أنا بلا إتيكيت، وجاهلة في الهمساتِ.. أرد عليها بلى، أنت لا يليق بك إلا الفوضى ليس في الحبِ فحسب بلْ في كلّ شيء حتى صراخكِ فوضى، وصمتكِ فوضى.. تنظر صوبي وتقول: ولكنّ الفوضى أحيانا تكون منظّمة ومرتّبة للبوحِ عن الحُبِّ المجنون، الذي لا يثار من صمتٍ مجنون لعاشقين في حجرةٍ تصغي جدرانها لصوت خربشة الحُبِّ على جسدٍ لا يهدأ من همسات عاشقٍ يرغب في حُبٍّ منظّمٍ بلا أيةِ سذاجةٍ في العتمة…  تنظر صوبي وتقول: أترى الغيمات هي الأخرى يخربشها ضوء القمر، لكنها تبدو ملتصقة به كعاشقة ترغبُ بدفئه المجنون، فاعذرني على الفوضى، التي كما تقول لي بأنها تليقُ بي عند ثورانِ الحُبِّ..

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قراءة في كتاب “أغاني الأعراس والأمثال في الوادي الأخضر” للباحثة لميس جبارين/ بقلم: شاكر فريد حسن

  قراءة في كتاب “أغاني الأعراس والأمثال في الوادي الأخضر” للباحثة المربية ...

غيمةٌ سمحاءُ …. تزورني/ بقلم: مرام عطية

غيمةٌ سمحاءُ …. تزورني/ بقلم: مرام عطية ————————— البرتقالةُ الزَّرقاءُ التي تأوَّجتْ ...

مبادئ الحب/ بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة

 مبادئ الحب بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة ــــــــــــــــــــ كلما قلت أحبك ...

لم أعدْ شابّاً/ بقلم: عطا الله شاهين

لم أعدْ شابّاً..   بقلم: عطا الله شاهين ـــــــــــــــ أراني هرما كلما ...

مع الشاعر عصمت شاهين دوسكي/ أجرى الحوار: د. ماجد خليل

حوار مع الشاعر عصمت شاهين دوسكي * تركت الإشكالية الزمنية أثرها على ...

يحضن الخطر ويمضي به بعكازة الأمل! عن أحمد ضياء في ديوان ورقةٌ ميكانيكيّة للحياة/ بقلم: خالد ديريك

يحضن الخطر ويمضي به بعكازة الأمل! عن أحمد ضياء في ديوان ورقةٌ ...

دموع مشردة / بقلم: خالد ديريك

دموع مشردة / بقلم: خالد ديريك ــــــــــــــــــــــــــ تجرف آمال الشوق من التقاسيم ...

أودُّ العتاب: بقلم: خولة عبيد

أودُّ العتاب بقلم: خولة عبيد ــــــــــــــــــ أودُّ العتاب  لا أجدُهم فكلٌّ تركني ...