الرئيسية / قصة / لا يليقُ بكِ إلا الفوضى في الحُبِّ/ بقلم: عطا الله شاهين

لا يليقُ بكِ إلا الفوضى في الحُبِّ/ بقلم: عطا الله شاهين

 

 

 

 

 

 

لا يليقُ بكِ إلا الفوضى في الحُبِّ..

بقلم: عطا الله شاهين

…..

كلما تريد أن ترتّب حالها في الحُبِّ، إلا أنها تفشل في كل مرة تخجلُ مني عند حديثي معها.. نظرات صامتة منها وكأنها تقول لي: أعذرني لست مرتّبة في إثارة الحُبِّ هكذا أنا بلا إتيكيت، وجاهلة في الهمساتِ.. أرد عليها بلى، أنت لا يليق بك إلا الفوضى ليس في الحبِ فحسب بلْ في كلّ شيء حتى صراخكِ فوضى، وصمتكِ فوضى.. تنظر صوبي وتقول: ولكنّ الفوضى أحيانا تكون منظّمة ومرتّبة للبوحِ عن الحُبِّ المجنون، الذي لا يثار من صمتٍ مجنون لعاشقين في حجرةٍ تصغي جدرانها لصوت خربشة الحُبِّ على جسدٍ لا يهدأ من همسات عاشقٍ يرغب في حُبٍّ منظّمٍ بلا أيةِ سذاجةٍ في العتمة…  تنظر صوبي وتقول: أترى الغيمات هي الأخرى يخربشها ضوء القمر، لكنها تبدو ملتصقة به كعاشقة ترغبُ بدفئه المجنون، فاعذرني على الفوضى، التي كما تقول لي بأنها تليقُ بي عند ثورانِ الحُبِّ..

 

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حينما مكثتُ لساعاتٍ قليلة بلا حزنٍ / بقلم: عطا الله شاهين

          حينما مكثتُ لساعاتٍ قليلة بلا حزنٍ بقلم: ...

البالوعة…/ بقلم: لمياء نويرة

                  البالوعة…/ بقلم: لمياء ...

د. محمد ضباشة: الشعر العامي عشقي وأجيد الكتابة فيه بكل ألوانه وتصنيفاته

                    د. محمد ...

قديس في زمن الأغواء/ بقلم: سندس سالم النجار

                        ...

GER EV NEKOMKUJÎ YE ÇÎ YE/Beyar Robarî

                        ...

أَلمُ ٱلْحُب/ بقلم: إسماعيل خوشناو

أَلمُ ٱلْحُب/ بقلم: إسماعيل خوشناو ـــــــــــــــــــــ كُلَّ يومٍ تَأتينني بِأَلمٍ جَديد تَرمينَني ...

أنتظرُ دفئكِ الآن/ بقلم: عطا الله شاهين

            أنتظرُ دفئكِ الآن بقلم: عطا الله ...

تظاهرات سلمية أم ثورية؟/ بقلم: جوتيار تمر

                تظاهرات سلمية أم ثورية؟ ...