الرئيسية / آراء قكرية ونقدية / شاعر بنفسية مرهقة/ بقلم: زيد الطهراوي

شاعر بنفسية مرهقة/ بقلم: زيد الطهراوي

 

 

 

 

 

 

 

شاعر بنفسية مرهقة/ بقلم: زيد الطهراوي

…………..

يهتم النقاد كثيرا بطفولة مصطفى وهبي التل “عرار” الذي عاش بين أبوين متنافرين فأثر ذلك عليه في شبابه

والنقاد لم يقصدوا بهذا أن “عرارا” ليس وطنيا، ولكنهم كانوا يلاحظون أن شخصيته متمردة لا تكاد تهدأ فوصلوا إلى حقيقة هي أن هذا التمرد كان نتيجة للحياة التي عاشها في طفولته

كبر “عرار” ليشارك مشاركة متوترة في أحداث كثيرة سرقت منه شبابه الباكر بل واستمرت إلى مرحلة متأخرة من حياته

يسجن ثم يخرج من السجن إلى وظيفة ثم يفصل منها ثم يعود إلى وظيفة أخرى ثم يعود إلى السجن بعد أن يكون قد فقد وظيفته

وهكذا اختلط الأمر على الدارسين؛ هل كان شجاعا أم متهورا؟ وهل كان يفعل ذلك بحركة متأنية أم انه كان مندفعا بتأثير نفسيته المرهقة؟

حين كان في بداية الأربعين من عمره سجن مع ابنه “وصفي ”

ونظم في السجن قصيدة أكدت هذه القصيدة أن شاعرنا المبدع كان متألما بسبب حياته المضطربة، وانه يشتاق إلى حياة الاستقرار مع زوجته وأبنائه، وبهذا يحتار القارئ ويطلب الفكاك من أسر هذه الحيرة ولا فكاك إلا بالاقتناع بأن الشاعر يفرغ بهذا التهور جزءا من تضخم القلق في نفسه

ولا بد من أن نعرف مواقف “عرار” قبل أن نصدر أي حكم عليه؛

لقد هاجم الشاعر المرابين فقال:

/قولوا لعبود عل القول يغنيني

إن المرابين إخوان الشياطين/

وألقى اللوم العنيف على من لم يدافع عن الوطن والأرض فقال:

/أهلوك قد جعلوا جمالك سلعة

تشري وباع بنو أبي أوطاني

وذووك قد منعوك كل كرامة

وأنا كذلك حارسي سجاني/

وطلب من الناس أن يدفنوه في وطنه فقال:

بحوران اجعلوا قبري لعلي

أشم أريجها بعد العناء

وبهذا كله يكون الشاعر قد أثبت انه يكتب الشعر وهو بكامل قواه العقلية والنفسية، وقد كان من القلة التي تعلمت وأبصرت الخطر العظيم من الأعداء والجهل والتجاهل من الأحباب وهو يشاهد تحكم المستعمرين ببلاده ولا يجد مناصرا حتى من أبناء جلدته، فسار وحيدا يتخبط أحيانا بتصرفاته الارتجالية الصاخبة، ويبهر الناس بأشعاره الحكيمة المتزنة.

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

آه لو تُمسي / بقلم: فداء البعيني

                        ...

من هو …. / بقلم: عنان محروس

                        ...

إبراهيم مالك: عليك أن تكون مُعذّبا بما يكفي لترتكب فضيحة الشّعر/ حاوره خالد ديريك

إبراهيم مالك: عليك أن تكون مُعذّبا بما يكفي لترتكب فضيحة الشّعر يحلم ...

الشاعر الشركي يقرأ وصاياه على أعتاب مراكش الساحرة

                      الشاعر ...

قصيدة “شهيد الحب” للشاعر عصمت دوسكي/ إعداد وتنفيذ: أمينة عفرين 

                        ...

 من الدوحة سلام…الحلقة 1 / بقلم وعدسة: زياد جيوسي

                     من الدوحة ...

العلم والإيمان قوّتان لا تصارع بينهما/ بقلم: مادونا عسكر

                العلم والإيمان قوّتان لا ...

 ارتقاء المرأة الكُردية وعصمت شاهين دوسكي/ بقلم: أنيس ميرو

                       ارتقاء ...