الرئيسية / قصة / ققج/ الانفصال، الشاعر، تحول / بقلم: محمد الأمين ولد دده

ققج/ الانفصال، الشاعر، تحول / بقلم: محمد الأمين ولد دده

 

 

 

 

 

ققج/ الانفصال، الشاعر، تحول

بقلم: محمد الأمين ولد دده

موريتانيا

….

1– الانفصال

لم تكن تلك السهول و التلال شيء آخر غيرها هي ، كانت تستمتع بدفء الشتاء على جسدها عند مغازلة الحصى ، و في الصيف كانت تستمتع بجمال وجهها الشاحب ، في انتظار المطر الذي تتعرى له فيضاجعها مرات حتى تحبل … ساعتها كان الإنسان لا يزال طينا ، كان ذلك قبل أن يتعرف الإنسان على مبدا الهوية، و المعرفة ، و قبل أن تصبح الطبيعة في خدمة الإنسان … و منذ ذلك الحين وهي سجينة تسكب عليها المساحيق ، لتبدو صارخة الجمال في نظر المطر الذي لم يعد يعي ذاته بفعل التحفيز الجنسي ،فتحولت مضاجعته لها إلى اغتصاب عنيف ، لا تنفع معه الاستغاثات المتواصلة .

 

2– الشاعر

انتصب الشاعر مترفعا، ورجلاه مغروستان في وحل الدم، ودون أن ينقطع العويل، ظلت الحشود تهتف: أبدعت. أبدعت يا شاعر القضية، يا شاعر الإنسان.

 

3– تحول

بعد إصابتها بالزهايمر الحاد، تنكرت كاهنة دلف لسقراط، وحكمت عليه بالإعدام، ثم حولت المعبد إلى مكان لممارسة طقوس الجلد.

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حينما مكثتُ لساعاتٍ قليلة بلا حزنٍ / بقلم: عطا الله شاهين

          حينما مكثتُ لساعاتٍ قليلة بلا حزنٍ بقلم: ...

البالوعة…/ بقلم: لمياء نويرة

                  البالوعة…/ بقلم: لمياء ...

د. محمد ضباشة: الشعر العامي عشقي وأجيد الكتابة فيه بكل ألوانه وتصنيفاته

                    د. محمد ...

قديس في زمن الأغواء/ بقلم: سندس سالم النجار

                        ...

GER EV NEKOMKUJÎ YE ÇÎ YE/Beyar Robarî

                        ...

أَلمُ ٱلْحُب/ بقلم: إسماعيل خوشناو

أَلمُ ٱلْحُب/ بقلم: إسماعيل خوشناو ـــــــــــــــــــــ كُلَّ يومٍ تَأتينني بِأَلمٍ جَديد تَرمينَني ...

أنتظرُ دفئكِ الآن/ بقلم: عطا الله شاهين

            أنتظرُ دفئكِ الآن بقلم: عطا الله ...

تظاهرات سلمية أم ثورية؟/ بقلم: جوتيار تمر

                تظاهرات سلمية أم ثورية؟ ...