الرئيسية / Beşê Kurdî / بأقلام نسائية .. مجلة شرمولا الأدبية تصدر عددها الرابع/Bi Pênûsa Jinan .. Kovara Şermola Ya Wêjeyî Hejmara Xwe Ya Çaremîn Derxist

بأقلام نسائية .. مجلة شرمولا الأدبية تصدر عددها الرابع/Bi Pênûsa Jinan .. Kovara Şermola Ya Wêjeyî Hejmara Xwe Ya Çaremîn Derxist

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بأقلام نسائية .. مجلة شرمولا الأدبية تصدر عددها الرابع

Bi Pênûsa Jinan .. Kovara Şermola Ya Wêjeyî Hejmara Xwe Ya Çaremîn Derxist

…………………..

صدر العدد الرابع من مجلة شرمولا، وهي مجلة أدبية ثقافية فصلية تصدر باللغتين الكردية والعربية في شمال وشرق سوريا.

وتناول العدد الرابع للمجلة “أدب المرأة” كملف للعدد، لأهمية والجدل الواسع حول هذا الطرح في الوسط الأدبي. وتم تخصيص العدد للنتاجات الأدبية والثقافية للمرأة.

احتوت المجلة على مواضيع متنوعة من قبل عشرات من الأقلام النسائية، وضمت أقساماً عديدة كملف العدد، دراسات أدبية وتاريخية، حوار، قراءات كتب، ترجمات والمرأة والثقافة، ترجمات، فنون (مسرح، سينما …)، قصة، شعر، لوحات فنية، إضافة إلى مقالات وتقارير أدبية وثقافية.

ومما جاء في افتتاحية القسم العربي للعدد الرابع والتي حملت عنوان ” أدب المرأة … خصوصية لابد منها”:

“هناك جدل بشأن تصنيف أدب خاص بالمرأة في الوسط الأدبي العام، وحتى في الوسط الأدبي النسائي أيضاً، فالمؤيدين له يعتبرون أن للمرأة خصوصية على كل الصعد، وإن تعرضها للتهميش لفترات طويلة أثرت على دورها المجتمعي، وبالتالي لابد أن يكون لها تنظيماتها وهيئاتها وتصنيفاتها الخاصة، للحفاظ على كينونتها وتفعيل دورها الإنساني، ويعتبرونها خصوصية إيجابية، فلا ضير من تصنيف أدب للمرأة ضمن الأدب العام الموجود، أي لا يتعارض ذلك مع الأدب ككل. ولكن من الملاحظ هنا إن المؤيدين لم يتفقوا على ماهية الأدب النسوي بعد وانقسموا إلى تيارات، فمنهم من يعتبر أنه يضم كل نتاج أدبي للرجل أو المرأة على حد سواء فيما يتعلق بشؤون وقضايا المرأة. ومنهم من يعتبره كل نتاج أدبي للمرأة عن قضاياها فقط. وهناك تيار يقول إنه يشمل النتاجات الادبية للمرأة في كل الشؤون والقضايا الإنسانية. ومع ذلك هناك قاسم مشترك لهؤلاء، وهو إن المرأة المبدعة تملك جرعات أكثر من الأحاسيس والنزعات الإنسانية والحميمية والخيال. أما المعارضون فيؤكدون إن النتاج الأدبي سواء كان من جانب الرجل أو المرأة إنساني، ولا يمكن تجزئته، من خلال تصنيف الأدب إلى أدب للرجل وآخر للمرأة.

وعلى الرغم من اختلاف وجهات النظر، إلا أن الأدب عموماً له تصنيفاته بالفعل على مختلف الجوانب، من ناحية المضمون والشكل والقضايا التي يتناوله…الخ. فوجود تصنيف “أدب الطفل” لا يعني بالضرورة أن يكون هناك تصنيف “أدب الكبار” مثلاً، وهكذا بالنسبة لـ “أدب المرأة” أيضاً. فالخصوصية والظروف الموضوعية للمرأة هي التي فرضت ذاتها هنا. ومادام الأمر هكذا فإن التعريف الأقرب للصواب لـ “أدب المرأة” هو الرأي القائل بأنه الأدب الذي يشمل كل النتاجات الأدبية من جانب المرأة والتي تتناول كافة الشؤون والقضايا المجتمعية والإنسانية بما فيها قضاياها. وهذا يدخل في الوقت نفسه ضمن مفهوم الأدب بشكل عام، فالخاص هنا لا يضاد العام. وليس من المنطقي الزعم بأن وجود هكذا تصنيف ينتقص من دور المرأة في الأدب، فأي نتاج او إبداع للمرأة يدخل ضمن الأدب العام، كما يدخل ضمن تصنيف أدب المرأة على حد سواء. فكل العلوم لها تصنيفاتها الفرعية، والأدب كذلك.

ولأهمية والجدل الواسع حول طرح “أدب المرأة” في الوسط الأدبي، ارتأينا كـ هيئة تحرير مجلة شرمولا اعتماده كملف للعدد الرابع، وتخصيص العدد للنتاجات الأدبية للمرأة، كتمايز إيجابي، وإفساح المجال لتدلي المرأة ذاتها بدلوها في هذا الموضوع”.

وجاءت المجلة في 176 صفحة بقسميها الكردي والعربي من القطع المتوسط.

 

بريد المجلة:

shermola2018@gmail.com

موقع المجلة:

www.shermola.net

…………………………………………………

Bi Pênûsa Jinan .. Kovara Şermola Ya Wêjeyî Hejmara Xwe Ya Çaremîn Derxist

…………………………

.Hejmara çaremîn a kovara Şermola ya wêjeyî û çandî ku bi zimanê Kurdî û Erebî tê weşandin, derket

Dosyaya hejmara çaremîn “Wêjeya jinê” ye. Ji ber girîngîya vê mijarê û nîqaşên ber ferih di vê derbarê de. Desteya sernivîskarîyê ya kovra Şermola pêwîstî dît ku di dosyayeke taybet de bê guftûgokirin, her weha hejamara çaremîn bi giştî ji bo berhemên jinan ên wêjeyî hate veqetandin,  ji bo jina wêjevan berhemên xwe pêşkêş bike û nerîn û dîtinên xwe bîne ziman

Di hejmara çaremîn de bi dehan nivîskarên jin beşdar bûne. Beşên kovarê ev in: Lêkolîn, hevpeyvîn, nirxandina pirtûkan, werger, jin û çand, huner (şano, sînema û…hwd), çîrok, helbest, gotar û raporên wêjeyî

:Ji bo hilbijartina vê dosyayê, desteya sernivîskarîya kovarê di pêşekiya hejmarê de weha dibêje

“Ji hezarên salan ve desthilatdarîya zilam ji hemû alîyan ve ser jinê tê meşandin, vê sîstemê bi hemû rêbazên pêkan hewil dida ku rola  jinê di qada sîyaset, aborî …hwd de qels bike. Her wisa sîstema cîhanî ya serdest, bi kiryarên herî qirêj asta jinê kêm kir û ew veguhezand amûrekî bazriganîyê

Di destpêka sedsala nozdehan de, jin ber bi ronesans û vejînê ve meşîya, û daxwaza mafên xwe di gelek alîyên jîyanê de kir. Hin bi hin rewşa jinê ber bi başbûnê ve çû bi rêya tevgerên azadîya jinê di sedsala bîstan de gelek mafên xwe bi dest xist. Bi hêzeke mezin derbasî qada wêje û rewşenbîrîyê bû, lewma wêjeyeke taybet bi jinê derkete holê

Lê ta niha nakokî  di qada wêjeya giştî de heye, der barê tesnîfkirina wêjeyeke taybet  bi  jinê , ev nakokî di qada wêjeya jinê bi xwe de jî  heye. Kesên piştgirîyê dikin dibêjin; jin di hemû alîyên jîyanê de xwedî taybetmendî ye, lê encama piçûkkirin û  dûrxistina wê bandor li rola wê ya civakî jî kir. Ji ber vê pêwîst bû ku rêxistin, deste û senifandinên taybet bi jinê derkevin, ji bo parastina hebûna wê û aktîvkirina rola wê ya mirovî,  weke taybetmendîyeke erênî dibînin û wêjeya jinê di nav wêjeya giştî de erê dikin û bi wêjeya giştî re nakok nabînin

Lê tişta ku dîyar  dibe, ta niha hîna lihevkirnek ser heyîna wêjeya jinê nîne û di vê der barê de nerînên cuda hene, hin dibêjin; hemû berhemên ku di nava xwe de doz û kêşeyên jinê dihewîne, heger nivîskar jin be yan mêr be weke wêjeya jinê bi nav dikin, nerîneke din dibêje; wêjeya jinê berhemên jinê yên girêdayî doza jinê ye. Her wisa nerîneke sêyemîn heye dibêje; wêjeya jinê hemû berhemên jinê yên hemû karûbar û dozên mirovî digre nava xwe

Lê kesên dijber, tekez dikin ku hemû berhemên wêjeyî yên jin û mêran, berhemne mirovî ne  nabe bên parçekirin û nabe ku wêjeya jin û mêr ji hev bên veqetandin

Tevî derketina nerînên curbecur, lê wêje bi giştî di nava xwe de ji hemû hêlan ve( naverok, teşe) tê dabeşkirin. Mînak beşa wêjeya zarokê, ev nayê wateya ku divê wêjeya meznan jî hebe, nizbet wêjeya jinê jî, taybetmendî û şert û mercên objektîv  ên jinê xwe di vê derbarê de ferz kir. Ji ber ku rewş wisa ye, pênaseya herî guncaw û nêzî rastîyê ji wêjeya jinê re ev e: Berhemên jinan ên ku karûbar û dozên civakî û mirovî digre nava xwe, her wisa mijar û dozên taybet bi jinê, di heman demê de ev dikeve nava têgihiştina wêjeyê bi giştî, û di vir de ev dijberî wêjeya giştî dernakeve”

:e-maila kovarê

shermola2018@gmail.com

:malpera kovarê

www.shermola.net

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فصول…/ بقلم: محمود العياط

فصول…/ بقلم: محمود العياط ــــــــــــــــــــ الصيف حار شاق راق الخريف ولما استفاق ...

رسالة إليّ/ بقلم: أميمة يوسف 

رسالة إليّ/ بقلم: أميمة يوسف  ــــــــــــ ضاع   الطريقُ  فلا   لومٌ  ولا   عتبُ ...

هَمَساتٌ في صَدْرِ السكون/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

هَمَساتٌ في صَدْرِ السكون/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………………… وأنا مُستلقٍ ...

رحيل دون وداع / بقلم: ربى محمود بدر

رحيل دون وداع / بقلم: ربى محمود بدر ــــــــــــــــــــ داخلي حروفٌ تحتضر ...

حوار مع الشاعرة السورية رُبا مالك وقاف/ أجرى الحوار: أحمد السلايطة

حوار مع الشاعرة السورية رُبا مالك وقاف/ أجرى الحوار: أحمد السلايطة ــــــــــ ...

أبتاه…/ بقلم: نرجس عمران

أبتاه…/ بقلم: نرجس عمران ــــــــــــــــــــــــ وهذا العمر إذ يقسو يقول  بغير أبيك ...

أنطون شماس الشاعر والمعرِّب/ بقلم: شاكر فريد حسن

أنطون شماس الشاعر والمعرِّب بقلم: شاكر فريد حسن ـــــــــــــــــــــــــــــ عرفنا الشاعر والمعرِّب ...

عظماء من بلادي(طه حسين)/بقلم: د. منى فتحي حامد

 عظماء من بلادي بقلم: د. منى فتحي حامد ــــــــــــــــــــــــــــ عميد للأدب بالوطن ...