الرئيسية / إبداعات / مهرجانُ الزروعِ يغريني/ بقلم: مرام عطية

مهرجانُ الزروعِ يغريني/ بقلم: مرام عطية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مهرجانُ الزروعِ يغريني/ بقلم: مرام عطية

__________________

لم أكن أعلمُ حين زرعتُ بذورَ الكندر والرشاد و غرست شتولَ القرنفل والخزامى على شرفة منزلي في صناديقَ من الفلين المنتهية الصلاحية  والأصائصِ الصغيرةِ أنَّي سأعودُ مزارعةً عاشقةً للشَّمسِ والنسيمِ بعد طول غيابٍ، أنتظرُ أناملهما الرشيقةِ لتمدَّ زروعي بنسغِ الحياةِ ،وأنسى خساراتي الجسيمةَ ، وأفتش عن أقراط الدفء المنتظرةِ شغفي بالجمال ،فأكسرُ سلاسل الإهمالِ وأرمي أسمالَ الروتين في زاوية بعيدةٍ عن مرأى العيون ، و أنطلقُ في موكب الصباح الوردي مع أوَّل خيوطِ النورِ ،لأكحِّلَ عينيَّ بقلمها الأخضرِ وأجمِّلَ رموشي بميلٍ أزرقَ تهديني ألقه مصانعُ النسيم الأنيقةُ ، و لا تستطيع أحدثُ مبتكراتِ التكنولوجيا أن تمنحني درجةً واحدةً من أريجهِ المعطارِ وضوئه المؤتلقِ بالزهر .

طموحي النهرُ منسوبه أعلى من إناء جسدي النحيلِ، والدربُ إلى قصر السعادةِ شائكٌ وضيقٌ جداً، وخطاي ضعيفةٌ كطفلةٍ تحلم بجناحي طائرٍ لتمسدَ غرةَ الجبل، أقفُ في سفحِ الأماني كغرسةِ زيتونٍ ترنو إلى أشجارِ الليمونِ فوق السياجِ، وكحسناء تصافحَ فارسَ أحلامها القادم على حصان أبيضَ، وتضمَّ أسرابَ العصافير العائدة مع بناتِ الربيعِ.

ولم أكن أعلمُ أنَّني حين خصصتُ بعضَ الوقتِ لهواياتي الثمينة، ورششتُ عليها بعض الحبِّ أنَّني سأصلُ إلى ذاكَ القصرِ المنيفِ؛ قصرُ البهاء، وأيُّ قصرٍ!

تعلمتُ في مدرسةِ الزروعِ أسرارَ الفرحِ، اختصرتُ الطريقَ إلى حدائقُ العلم ورميتُ كلَّ خساراتي التي علقتها ذاتَ ألمٍ على مشجبِ الزمن، سامحتُ نفسي وعطفتُ على فؤادي الذي صدَّق بهارجَ الهزيمةِ، وشربَ كأسِ المرارةِ من أباريقَ مزيَّفةٍ.

ورأيتني في الدربِ ذاتهِ معَ نخبةٍ من المبدعين في مهرجانِ الفنونِ أزرعُ حقولَ الفكر بشتولِ المعرفةِ ووغراسِ العطاء، وأرعاها بماء الاهتمام وسماد الابتكاراتِ والبحوثِ، أحرثها بضروب التقليم، فتنمو هنا مدرسةٌ وترتفعُ هناك جامعةٌ، وهنا يصعدُ مصنعٌ يحتفلُ بميلادِ منتجاتهِ وانطلاقها إلى مدن النورِ

وما أجمل أن تصافحك ألوان الجمالِ في أقاليمِ العلمِ

أتراني التقيتُ نهرَ الحبورِ في ابتسامةُ الزروعِ

فصافحني النقاءُ.

_________

مرام عطية

 

 

 

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قصيدة “يا لعزيزة” في الفيديو للشاعر عصمت دوسكي/ إعداد وتنفيذ: أمينة عفرين

                        ...

حينما تأتي إليّ لتشفيني بلمساتِ يديها/ بقلم: عطا الله شاهين

حينما تأتي إليّ لتشفيني بلمساتِ يديها.. بقلم: عطا الله شاهين ـــــــــــــــــــــــــــــــ لا ...

منطقة محايدة/ بقلم: سناء الداوود

                        ...

المرأة الكردية بين الأدب والفن التشكيلي للشاعر عصمت دوسكي/بقلم:نجاح هوفك

                        ...

التجاعيد والضباب في مساحة الألم! قراءة في لوحة(الرجل الضباب)للتشكيلية جيهان محمد/ خالد ديريك

التجاعيد والضباب في مساحة الألم! قراءة في لوحة(الرجل الضباب) للتشكيلية جيهان محمد ...

مجموعه من لوحات جميلة بريشة الفنانة التشكيلية هنادي يوسفان 

مجموعه من لوحات جميلة بريشة الفنانة التشكيلية هنادي يوسفان  الجدير بالذكر، تم ...

عندما أُسكت الغضنفر/ بقلم: ميسون أسدي

عندما أُسكت الغضنفر بقلم: ميسون أسدي ـــــــــــــــــــــــــ يحكى والله أعلم، أنّه كان ...

من وين طلعتلي إنت/ بقلم: سامية زين

من وين طلعتلي إنت بقلم: سامية زين ــــــــــــــــــــــــ كنت بغنى عن وجع ...