الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / أنتظرُ دفئكِ الآن/ بقلم: عطا الله شاهين

أنتظرُ دفئكِ الآن/ بقلم: عطا الله شاهين

 

 

 

 

 

 

أنتظرُ دفئكِ الآن

بقلم: عطا الله شاهين

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لا تحتاجين إلى دعوةٍ كي تدفّئيني في هذا اليوم الماطر والبارد برياحه المجنونة… أشعر بلسعات برْدٍ تخر في جسدي، ولا أي دفءٍ يمكنه أن يدفّئ جسدي سواكِ… أراك لا تصغين لحديثي جيدا.. هل لأنك تريدين مني أن أكون عاشقا قديما، حينما كنت ذات زمنٍ جميلٍ أعطف عليك بحبّي.. أتدرين بأنني أشعر بحزن على حال الوطن، ولهذا أهملت الحب لحين حدوث أية انفراجة في مستقبل بلدنا…

فتعالي نهربُ من حديث السّياسةِ كيْ نستدفئ من همساتنا… أنت تدرين بأنّ دفئكِ فقط يبعدني عن الأمراض، فلا تتركيني أرتجف تحت بطانية اشتريتها بالتقسيط ذات زمنٍ ولّى.. هيا تعالي دون ترددٍ.. أيهونُ عليكِ أن تريني أرتجف هكذا.. صحيح أن نظراتك تدفّئني، ولكن ليس كدفءٍ يأتي من جسدكِ السّاحر.. أما زلتِ تترددين بالدنو منّي.. فكّري في حبنا، الذي أراه بات على حافّة الانهيار من إحباطٍ يحيطنا منذ زمنٍ بسبب تراجع قضيتنا الوطنية.. هيا دفّئيني لكي لا أموتُ من برْدِ الشّتاء الحزين.. دعكِ من حديثِ السياسة الممل الآن، وتعالي نهمس كلماتٍ عن الحُبِّ.. فما أجملَ الحُبّ في البردِ، لأنه يجعل المرء صادقاً في مشاعرِه تجاه الآخر! أنتظرُ دفئكِ الآن.. فلا تترددي بالدّنو منّي..

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قصيدة “يا لعزيزة” في الفيديو للشاعر عصمت دوسكي/ إعداد وتنفيذ: أمينة عفرين

                        ...

حينما تأتي إليّ لتشفيني بلمساتِ يديها/ بقلم: عطا الله شاهين

حينما تأتي إليّ لتشفيني بلمساتِ يديها.. بقلم: عطا الله شاهين ـــــــــــــــــــــــــــــــ لا ...

منطقة محايدة/ بقلم: سناء الداوود

                        ...

المرأة الكردية بين الأدب والفن التشكيلي للشاعر عصمت دوسكي/بقلم:نجاح هوفك

                        ...

التجاعيد والضباب في مساحة الألم! قراءة في لوحة(الرجل الضباب)للتشكيلية جيهان محمد/ خالد ديريك

التجاعيد والضباب في مساحة الألم! قراءة في لوحة(الرجل الضباب) للتشكيلية جيهان محمد ...

مجموعه من لوحات جميلة بريشة الفنانة التشكيلية هنادي يوسفان 

مجموعه من لوحات جميلة بريشة الفنانة التشكيلية هنادي يوسفان  الجدير بالذكر، تم ...

عندما أُسكت الغضنفر/ بقلم: ميسون أسدي

عندما أُسكت الغضنفر بقلم: ميسون أسدي ـــــــــــــــــــــــــ يحكى والله أعلم، أنّه كان ...

من وين طلعتلي إنت/ بقلم: سامية زين

من وين طلعتلي إنت بقلم: سامية زين ــــــــــــــــــــــــ كنت بغنى عن وجع ...