الرئيسية / آراء قكرية ونقدية / عصمت دوسكي بين حلم وذكريات/ بقلم: سالم كورد

عصمت دوسكي بين حلم وذكريات/ بقلم: سالم كورد

 

 

 

 

 

 

 

 

حلم وذكريات

* عنده خيال وواقع لكسر القيود والأغلال.

* قصائده حلم داخل حلم، يلعن فيها الأقنعة والكذب والغش والخيانة.

* عندما يطرق الأبواب كل الأبواب موصدة في وجهه.

بقلم: الفنان التشكيلي – سالم كورد – السويد

ــــــــــــــــــــ

صديقي الشاعر الكبير عصمت شاهين منذ أن كنا صغارا …عرفته ..كانت أيامه حلما، انه الشاعر العظيم عصمت شاهين.. ليس سوى حلم داخل حلم ..والى الآن …الأمل ابتعد عن رؤيته منذ الصغر .. يعيش وسط هدير بحر عظيم ذات أمواج صاخبة .. . مع صوت حزين يتخلله آهات واستغاثات المعذبين، أحيانا تحت أشعة الشمس البرتقالية، أو بين قضبان سجن مظلم، يفتح حلقه للغناء …ولشعر حزين …يرتل كطائر محبوس لا يزال يشتاق إلى حبيبته البعيدة !!! في لحن عذب حزين …كالطائر الذي يغني للحرية .. انه يستخدم الشعر وروعة كلماته كهدف إنساني عميق أو طاقة للتنفيس .. والشعر عنده خيال وواقع لكسر تلك القيود والأغلال التي هو مقيد فيها .. انه صديقي عصمت شاهين…شاعر الحياة والحان الحب … منذ الطفولة، انه ذاك الفتى الأسمر الجميل .الصغير بعينيه الدامعتين دائما وشعره المنساب المرسل …كأبطال القصص .. انه صامد ..آمن بالحب الأبدي الأسطوري والأقدار ، بعد الدمار الذي لحق به ..جراء الحرب اللعينة ..ألحقت بجميع أحلامه وقصاصات سطور كلماته الحزينة تلك القصاصات الملونة بدموعه …. ذكريات الحب الأسطوري كأن القدر كان ملاحقا مما تبقى له …تدمير سيمفونية لأجمل الأحلام !!! .

قصائده تتحدث عن فراغ الدنيا والحياة الحديثة !! يلعن فيها نفاق الأباليس الكبار المنفذون …يلعن فيها الأقنعة والممثلين والكذب والغش والخيانة ، يعلم أن الناس كانوا يضحكون بقلوبهم البريئة وعيونهم الصادقة ….أما الآن يضحكون بأسنانهم فقط كالوحوش المفترسة!!!! عندما يطرق الأبواب …. كل الأبواب موصدة بوجهه …إنها أبواب المنفذون … انه عاش غريبا حالما وحيدا …ولازال غريبا حالما يحلم بحبيبته البعيدة … يقول …. منذ أن كنا صغارا .. بحثت عنك في عيون الناس ….. في القصص القديمة … في زرقة السماء … زرقة البحر … بين طيات أحلامي … بحثت عنك ..بين الجزر المتناثرة … كالنجوم في أعالي السماء … لا أزال ابحث عنك .. فقط في قلبي وجدتك، إلى متى، يا غربتي . ؟

” القلم وبناء فكر الإنسان ” صفحات إنسانية فكرية خالدة للأديب والإعلامي أحمد لفتة علي في رؤية نقية تبحث عن حلم إنساني وبناء حقيقي عصري يوقظ القلوب والأرواح الراكدة ويبعث الأمل في الحياة رغم المعاناة.

*****************

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قصيدة “يا لعزيزة” في الفيديو للشاعر عصمت دوسكي/ إعداد وتنفيذ: أمينة عفرين

                        ...

حينما تأتي إليّ لتشفيني بلمساتِ يديها/ بقلم: عطا الله شاهين

حينما تأتي إليّ لتشفيني بلمساتِ يديها.. بقلم: عطا الله شاهين ـــــــــــــــــــــــــــــــ لا ...

منطقة محايدة/ بقلم: سناء الداوود

                        ...

المرأة الكردية بين الأدب والفن التشكيلي للشاعر عصمت دوسكي/بقلم:نجاح هوفك

                        ...

التجاعيد والضباب في مساحة الألم! قراءة في لوحة(الرجل الضباب)للتشكيلية جيهان محمد/ خالد ديريك

التجاعيد والضباب في مساحة الألم! قراءة في لوحة(الرجل الضباب) للتشكيلية جيهان محمد ...

مجموعه من لوحات جميلة بريشة الفنانة التشكيلية هنادي يوسفان 

مجموعه من لوحات جميلة بريشة الفنانة التشكيلية هنادي يوسفان  الجدير بالذكر، تم ...

عندما أُسكت الغضنفر/ بقلم: ميسون أسدي

عندما أُسكت الغضنفر بقلم: ميسون أسدي ـــــــــــــــــــــــــ يحكى والله أعلم، أنّه كان ...

من وين طلعتلي إنت/ بقلم: سامية زين

من وين طلعتلي إنت بقلم: سامية زين ــــــــــــــــــــــــ كنت بغنى عن وجع ...