الرئيسية / إبداعات / دروبي …. تزنرُ خصرها بالخزامى/ بقلم: مرام عطية

دروبي …. تزنرُ خصرها بالخزامى/ بقلم: مرام عطية

 

 

 

 

 

دروبي …. تزنرُ خصرها بالخزامى/ بقلم: مرام عطية

_________________________

لا تخشَ على نخلتي من شتاءِ الدهرِ، أو من رياحِ النسيانِ أيُّها النهرُ الأنيقُ، فقبلَ أن تغسلَ الشمسُ وجهها ائتزرتْ غزالتي بإزارِ الكدحِ، وألقتْ خطابها الملكيَّ على الكائناتِ كلِّها، فاستجابتْ لها الأفلاكُ، وغيَّرتْ ترتيبها الفصولُ، وما إن رأتْ إطلالتها الحقولُ حتى ضمتها نحلةً نشيطةً إلى صدرها المطرَّزِ بالسنابلِ، ولأنَّها ابنةُ النورِ اصطفاها الشغفُ أميرتهُ وألبسها سوارَاً من ماسِ الألقِ.

يا روضَ الأملِ، لا يذوقُ رطبَ الراحةِ من لم يشربْ من كؤوسِ التعبِ، ولا يبلغُ ذرا النجاحِ من لم يعبرِ المضايقَ ويجتزِ امتحانَ الجلدِ، إنَّ معاهدَ الجمالِ ومخابرَ الفرحِ تأوِّجُ كلَّ من يبذرُ الحبَّ في منابرها ويشيعُ بخورَ السلامِ في ثرى النفوسِ.

يا للدهشةِ !! مزيجٌ من كوكتيلِ الشعرِ والإبداعِ رحلةُ السعي نحو رحابِ الجمالِ !! يا لحبور من يسافرُ في قطارها كلَّ شوقٍ! وما أطيبَ مذاقَها في ربوعِ الأوفياءِ!

تحتَ سنابكِ طموحها شرعَ المستحيلُ يفتحُ أبوابهُ المقفلةَ منذُ أمدٍ، وهبَّتْ ثورةُ الكسلِ تستكينُ تحتَ مطارقِ عزيمتها، كما لان فولاذُ الصعابِ أمام أوارِ سعيها الدؤوبِ، أمامَ حضورها البهيِّ طفقتْ الدروبُ الشائكةُ تنزعُ ملاءتها العتيقةِ، وتزنرُ خصرها بشالِ قشيبٍ من ساتانِ الخزامى وحريرِ الأقاحِ عساها تهنأُ بخطاها الرشيقةِ، أمَّا ناي الحبِّ فقد بدأ يعزفَ سمفونيتهُ الشجيّةَ على أوتارِ قلبها.

ازهُ يا نهرَ الحبِّ، و لا تقلقْ على روضي من مرورِ موكبِ الشتاءِ الرماديِّ فأنا حمصيةٌ ابنةُ الشيحِ والقيسونِ لا آبهُ للعطشِ ؛ فإذا أقبلَ الخريفُ و هجمَ البردُ القارسُ كوحشٍ على زروعي الرقيقةِ ، لبستُ الطمأنينة واقترفتُ الرجاءَ، وإذا لوَّحَ الصقيعُ بعصاهُ الثخينةِ ، منذراً بشتاءٍ قاسٍ ، وصفعتْ الريحُ وريقاتِ أحلامي الخضراءِ ، سرقتُ كمشةً من التراتيلِ الفيروزية ، وقطفتُ حبقاً من شتولِ الذكرياتِ  و باقةً من سوسنِ عينيك حساءً دافئاً أحاصرُ به  قبائلَ الزمهريرِ والقحطِ ، وأهدي أحبتي ألواناً من كوكتيل الشعرِ والمطرِ  .

_________

مرام عطية

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قصيدة “يا لعزيزة” في الفيديو للشاعر عصمت دوسكي/ إعداد وتنفيذ: أمينة عفرين

                        ...

حينما تأتي إليّ لتشفيني بلمساتِ يديها/ بقلم: عطا الله شاهين

حينما تأتي إليّ لتشفيني بلمساتِ يديها.. بقلم: عطا الله شاهين ـــــــــــــــــــــــــــــــ لا ...

منطقة محايدة/ بقلم: سناء الداوود

                        ...

المرأة الكردية بين الأدب والفن التشكيلي للشاعر عصمت دوسكي/بقلم:نجاح هوفك

                        ...

التجاعيد والضباب في مساحة الألم! قراءة في لوحة(الرجل الضباب)للتشكيلية جيهان محمد/ خالد ديريك

التجاعيد والضباب في مساحة الألم! قراءة في لوحة(الرجل الضباب) للتشكيلية جيهان محمد ...

مجموعه من لوحات جميلة بريشة الفنانة التشكيلية هنادي يوسفان 

مجموعه من لوحات جميلة بريشة الفنانة التشكيلية هنادي يوسفان  الجدير بالذكر، تم ...

عندما أُسكت الغضنفر/ بقلم: ميسون أسدي

عندما أُسكت الغضنفر بقلم: ميسون أسدي ـــــــــــــــــــــــــ يحكى والله أعلم، أنّه كان ...

من وين طلعتلي إنت/ بقلم: سامية زين

من وين طلعتلي إنت بقلم: سامية زين ــــــــــــــــــــــــ كنت بغنى عن وجع ...