الرئيسية / إبداعات / عروس التراب/ بقلم: عنان محروس

عروس التراب/ بقلم: عنان محروس

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عروس التراب/ بقلم: عنان محروس

ـــــــــــــــــــــــــ

بعد حين ..

سيتلو العرافون عني نبأً

كانت هنا

كانت هنا

ستزدحمُ الجدرانُ

بفصولِ وجهٍ يُشبهني

استقامةُ تفاصيلَ

انصهرتْ، رقدتْ

على مرمى بصرٍ أعمى

يوغلون بدقةٍ في ملامحي

ويتنشّقون وهمًا

من عبيرِ ابتسامةٍ ونظرة

عبرَ إطارِ صورة

أما أنا

فسأخرجُ عن سطوةِ رئتي

لترفضَ أوكسجينَها طواعية

عينايَ ستكتحلانِ

بحدقةِ ضريرٍ

فلا يعنيها

قبحٌ مثقوبُ الحنجرة

ولا آيةُ مطلق جمال

أذني ستُصَّمُ عن

تلاواتِ مزاميرِ الغيبة

و

طعناتِ الأصواتِ المبحوحة

يدٌ غريبة

تصرُّ على غسلِ جسدي

تتقنُ رشقَ الماءِ الحار

فوق مسامِ الدهشة

اطمئنوا

لن أكونَ وحيدةً

سأتوسدُ الصخرَ

وأتسلقُ أمواجَ التراب

بلسانٍ عاجزٍ أخرس

سيرافقُ فمي

غرابٌ أبيض

من قطنٍ وقور

يغني مواويلَ صمت

فأبلعَ حنجرتي

سأرتدي فستانَ زفافٍ

يقيدُ كتفي ويدي

برباطِ العجزِ

حتى أبلغَ مبلغَ القيامة

سيطلقون عليّ اسمًا

عروسَ التراب

لن أعنونَ مقري

وسأشطبُ وجهَ

كلِّ العابرينَ صُدفةً

لممارسةِ طقوسِ النعِّي والرثاء

المتوشحينَ بالحزنِ زيفًا

وبطونُهم تتوقُ

لغداءٍ حُضِرَ من لحمي

سأجزُّ أقفالَ الثرثرات

وأسرابَ الوشاية

ليصبحَ قلبي جاحدًا

بكلِّ مشاعرِ زهرِ البنفسج

وأختزلُ صلاةَ الضفاف

بزفرةٍ

وزقاقٍ معتمٍ ضيق

سأطوي أجنحتي

وأعتصمُ السكون

بلاغةُ لغتي

سأختصرُها

بشهادةِ منفى

تحلُّ أحجيات دنيوية

وسأكتفي فقط

بخبرٍ من العّرافين

كانتْ هنا

كانتْ هنا

  ((من كتاب “هواجس .. ترجل”  الصادر عن دار الغاية))

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

 ارتقاء المرأة الكُردية وعصمت شاهين دوسكي/ بقلم: أنيس ميرو

                       ارتقاء ...

لا تسأل عني/ بقلم: رحمة بلال

                لا تسأل عني/ بقلم: ...

تَيْه …/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

                        ...

نعامة وحجل وغراب/ بقلم: إيناس ثابت

نعامة وحجل وغراب بقلم: إيناس ثابت – اليمن قصة للأطفال ــــــــــــــــــــــــ يحكى ...

الشاعر والكاتب زهير دعيم … صوت المحبة/ بقلم: شاكر فريد حسن

                الشاعر والكاتب زهير دعيم ...

قصيدة “يا لعزيزة” في الفيديو للشاعر عصمت دوسكي/ إعداد وتنفيذ: أمينة عفرين

                        ...

حينما تأتي إليّ لتشفيني بلمساتِ يديها/ بقلم: عطا الله شاهين

حينما تأتي إليّ لتشفيني بلمساتِ يديها.. بقلم: عطا الله شاهين ـــــــــــــــــــــــــــــــ لا ...

منطقة محايدة/ بقلم: سناء الداوود

                        ...