الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / دعينا نتأمّل سرّ الموت/ بقلم: عطا الله شاهين

دعينا نتأمّل سرّ الموت/ بقلم: عطا الله شاهين

 

 

 

 

 

دعينا نتأمّل سرّ الموت..

بقلم: عطا الله شاهين

ــــــــــــــــــــ

تعالي سوية نفكّر في الموت، لنصمت ونولج في طريق الموت، هناك سنرى حياة أخرى، فلا يمكننا الهروب من الموت …أو التحايل عليه، الموت هو العدم، هو وقف العقل البشري عن التفكير في الموت، نرى ضوءً في نفق موصل إلى السماء ..

جلست بجانبي تتأمل الموت؛ ورهبته، وبعد صمت مجنون ربّتت على كتفي، وسألتني هل الموت بداية لحياة أخرى لا تشبه حياتنا هنا المليئة بعذابات تحاصر شعوبا ميّتين من حياة حروب بلا نهاية؟

رددتُ عليها: الموت يأخذنا إلى حيز فارغ من الأحاسيس، هناك لا موت آخر. فالموت هو بداية لخلود سرمدي؛ فلا مفر من الموت مهما تأملنا في الهروب من رهابه.

تعالي نصمت لنفهم معنى الموت، فدون التأمل والتفكير العقلاني لا يمكننا الوصول إلى حتمية الموت، فعند سفر العقل إلى السموات البعيدة سنرى الحياة بكل هدوئها، حياة بلا موت، هناك الصمت ساكن كجسدينا الصامتين ..الحب لا يموت من دون أحاسيس هناك.. سافري بعقلك واعلميني بكل ما ترينه عن سر الموت، فالموت هو الحياة، ربما من تفكيرنا الليلة سنصل سوية إلى الحياة ما بعد الموت؛ سنسير في العدم؛ سنرى أكوانا ثمانية الأبعاد، سنغفو على تراب بنفسجي. سنحب كل شيء هناك ..فلا أحد يفكر هناك في كره الآخر؛ فلا موت بعد الموت.

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

 ارتقاء المرأة الكُردية وعصمت شاهين دوسكي/ بقلم: أنيس ميرو

                       ارتقاء ...

لا تسأل عني/ بقلم: رحمة بلال

                لا تسأل عني/ بقلم: ...

تَيْه …/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

                        ...

نعامة وحجل وغراب/ بقلم: إيناس ثابت

نعامة وحجل وغراب بقلم: إيناس ثابت – اليمن قصة للأطفال ــــــــــــــــــــــــ يحكى ...

الشاعر والكاتب زهير دعيم … صوت المحبة/ بقلم: شاكر فريد حسن

                الشاعر والكاتب زهير دعيم ...

قصيدة “يا لعزيزة” في الفيديو للشاعر عصمت دوسكي/ إعداد وتنفيذ: أمينة عفرين

                        ...

حينما تأتي إليّ لتشفيني بلمساتِ يديها/ بقلم: عطا الله شاهين

حينما تأتي إليّ لتشفيني بلمساتِ يديها.. بقلم: عطا الله شاهين ـــــــــــــــــــــــــــــــ لا ...

منطقة محايدة/ بقلم: سناء الداوود

                        ...