الرئيسية / إبداعات / صَمتٌ… وبعضُ سَرابْ/ بقلم: صالح أحمد (كناعنة)

صَمتٌ… وبعضُ سَرابْ/ بقلم: صالح أحمد (كناعنة)

 

 

 

 

 

 

 

 

صَمتٌ… وبعضُ سَرابْ

بقلم: صالح أحمد (كناعنة)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

خُذني إلى بَحرٍ بلا زَبَدٍ،

إلى أُفُقٍ بلا سُحُبٍ،

إلى مَوتٍ بلا أسبابْ…

لا لَونَ يُشبِهُ لونَ أمنِيَتي،

اقتَبِسني أيُّها الوَقتُ المُحاذِرُ أن تَكونَ بدايَةً

لزمانِ قومٍ يفزعون منَ ارتِقابٍ لارتِقابْ…

أشتاقُ أن أنسى عيوني

كَي أعودَ مِنَ الغِيابِ بلا غِيابْ

غازَلتُ نجمَةَ طالِعي، والطّقسُ رَملٌ،

والجِهاةُ نَواهِلٌ مِنّي، وعُمري أحرُفٌ تاهَت…

أتقذِفُها الرّياحُ إلى سُؤالٍ أم جَوابْ.

فأوَت دَهاليزَ العِتابْ!

خُذني إلى لَيلٍ بلا أرَقٍ،

إلى حلمٍ بلا لُغَةٍ

إلى سَفَرٍ بلا أسبابْ.

لا سِرَّ يُشبِهُ ما أكونُ إذا سَكَتُّ،

لأهضِمَ اللغةَ التي اقتَبَسَت صَدايَ؛

مَضَت تُعيدُ إليَّ مَعنًى خُنتُهُ…

وهَرَبتُ من لُغَتي ليعشَقَني السّرابْ.

ليلٌ… أردتُ العمرَ ليلًا كي أرى حلمًا ألفتُ خِداعَهُ

لِيكونَ لي بَحرٌ، وبعدَ البحرِ عوسَجَةٌ

وصوتٌ خِلتُهُ قَبَسًا، ركَضتُ فخانَني أفُقي،

وخانَتني عَصايَ، وخانَني حِسُّ الإيابْ.

ماذا تَبَقّى مِنكِ يا لغةَ الكِتابْ.

أنَذا أُكَتِّمُ حُبَّ ما لا أستَطيعُ عِناقَهُ

مِن صورَةٍ أنكَرتُها عَنّي، اعتَرَتني…

واجتَنَبتُ حُلولَها بي،

أو ظُهوري في ملامِحها…

وكانَ الطّقسُ إنسانًا خجلتُ بأن يَراني عارِيًا مِنها

فعانَقتُ الضّبابْ.

يا تينُ يا زَيتونُ… لا تُزهِر! سباني البَحرُ

خوفَ مُجونِهِ ألبَستُهُ عُذرًا، وألبَسَني الهَوى؛

فَغَدَوتُ نَرجِسَةً تُغازِلُ عُمرَها عَن ذاتِهِ،

والعُمرُ رَمشَةُ غافِلٍ،

نسيانُ أمنِيَةٍ بتِشرينِ العِتابْ.

يا لوزُ يا صُبّارُ… لا تُثمِرْ بِكانونِ الحِكايَةِ

سَوفَ أحتَطِبُ البَقايا مِن فُروعٍ لم تَزَل

تُسقى صَفيرَ عَواصِفٍ أَلوَتْ بِخَيمَةِ جارَتي،

وتَغافَلَت كلُّ الجِهاتِ، تَساقَطَت كُلُّ الصِّفاتِ،

وخيمَتي صارَت عيونًا،

والجِهاتُ غَدَت وجوهًا للسَّرابْ.

يا عُمرِيَ المَولودَ مِن بَحَّةِ نايٍ،

مِن صَدى زَمَنٍ تَجرَّعَني، وَذابْ.

خُذني إلى نارٍ بلا حَرٍّ،

إلى قلبٍ بلا صَدرٍ،

إلى صَمتٍ بلا أسبابْ.

 

::: صالح أحمد (كناعنة) :::

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فضح المستور أفضل طريق للمواجهة، عن كتاب “نسوة في المدينة” للكاتب فراس حج محمد/ بقلم: جيهان سامي أبو خلف

فضح المستور أفضل طريق للمواجهة بقلم: جيهان سامي أبو خلف/ فلسطين إنَّا ...

قراءة في كتاب “أغاني الأعراس والأمثال في الوادي الأخضر” للباحثة لميس جبارين/ بقلم: شاكر فريد حسن

  قراءة في كتاب “أغاني الأعراس والأمثال في الوادي الأخضر” للباحثة المربية ...

غيمةٌ سمحاءُ …. تزورني/ بقلم: مرام عطية

غيمةٌ سمحاءُ …. تزورني/ بقلم: مرام عطية ————————— البرتقالةُ الزَّرقاءُ التي تأوَّجتْ ...

مبادئ الحب/ بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة

 مبادئ الحب بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة ــــــــــــــــــــ كلما قلت أحبك ...

لم أعدْ شابّاً/ بقلم: عطا الله شاهين

لم أعدْ شابّاً..   بقلم: عطا الله شاهين ـــــــــــــــ أراني هرما كلما ...

مع الشاعر عصمت شاهين دوسكي/ أجرى الحوار: د. ماجد خليل

حوار مع الشاعر عصمت شاهين دوسكي * تركت الإشكالية الزمنية أثرها على ...

يحضن الخطر ويمضي به بعكازة الأمل! عن أحمد ضياء في ديوان ورقةٌ ميكانيكيّة للحياة/ بقلم: خالد ديريك

يحضن الخطر ويمضي به بعكازة الأمل! عن أحمد ضياء في ديوان ورقةٌ ...

دموع مشردة / بقلم: خالد ديريك

دموع مشردة / بقلم: خالد ديريك ــــــــــــــــــــــــــ تجرف آمال الشوق من التقاسيم ...