الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / حتى أكون عاقلاً في الحُبِّ/ بقلم: عطا الله شاهين

حتى أكون عاقلاً في الحُبِّ/ بقلم: عطا الله شاهين

 

حتى أكون عاقلاً في الحُبِّ

بقلم: عطا الله شاهين

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الليلة

في غرفتي في إحدى زواياها تقف مدفأة مُعطّلة

لا أدري من سيدفأني في ههذه الليلة

الجواب بلا تردد انتِ

فلا وقت لي لتصليحِ المدفأة

من يريد دفأً كدفءِ تلك العصفورة المتشبثة بذكرِها المرتجف

لكن دنوك مني بدأ يدفّأني

فهل تتوقين للحُبِّ ولهذا مرغمة على تدفأتي الليلة..

الجوُّ باردٌ بشناعة

الجوّ جنّ على غير عادته ببرده المجنون

العصفورة تتجمّد من ذكرها غير المبالي على غصنٍ عارٍ

سأظلّ مثلها متجمّدا إذا لم تقترب أكثر

سأشعر ببرْدٍ مميت

فشفتاي بدأتا تتجمّدان

فماذا تننظرين في هذا الجوّ القارص؟

ألا تشتاقين لعقالتي في الحبِّ؟

همساتُ آخر الليل

لا يمكن للهمساتِ أن تثور بلا دفئكِ

فقرري هل تريد سماع همسات الحبِّ

أم أنّكِ تكتفين بعناقٍ صامت؟

فالهمسات ستنام في عقلي، الذي يبردُ من جوِّ رطب

فتعالي نهمس همسات آخر الليل لعلها تدفئنا ولو لحين

فقربكِ منّي أكون عاقلاً في الحُبِّ..

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تفاصيلك الصغيرة / بقلم: رشا السيد أحمد المفتي

 تفاصيلك الصغيرة / بقلم: رشا السيد أحمد المفتي ــــــــــــــــــــــــــــــــ يا من جاوره ...

قراءة في كتاب “حينما يتنكر الوطن لبنيه” لصاحبه محمد الورداشي/ بقلم: عبد الفتاح عزى

قراءة في كتاب “حينما يتنكر الوطن لبنيه” لصاحبه محمد الورداشي. بقلم: عبد ...

فيديو “أنا وعيناك” للشاعر عصمت دوسكي / إعداد وتنفيذ: أمينة عفرين

فيديو “أنا وعيناك” للشاعر عصمت دوسكي إعداد وتنفيذ: أمينة عفرين . .

ميسون أسدي تصف الحياة الخاصة للنساء في “لملم حريم” / بقلم: أحمد النحاس

ميسون أسدي تصف الحياة الخاصة للنساء في “لملم حريم” بقلم: أحمد النحاس- ...

متى سأصل إلى حالة النيرفانا؟ / بقلم: عطا الله شاهين

متى سأصل إلى حالة النيرفانا؟ بقلم: عطا الله شاهين ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أراني كل ...

الوسادة الغالية/ بقلم: ثناء درويش

الوسادة الغالية/ بقلم: ثناء درويش ــــــــــــــــــــــــــــــ “1” وجدُتها   الحاجة أمّ الاختراع، ...

دهشة المرآة / بقلم: عبد الوهاب الملوح

                    دهشة المرآة ...

أنت القمر/ بقلم: ربى محمود بدر

أنت القمر/ بقلم: ربى محمود بدر ــــــــــــــــــــــــــــ يا شبيه القمر يا أمير ...