الرئيسية / إبداعات / يا ثلجُ … انثرْ شعري وريقاتِ حبٍّ / بقلم: مرام عطية

يا ثلجُ … انثرْ شعري وريقاتِ حبٍّ / بقلم: مرام عطية

يا ثلجُ … انثرْ شعري وريقاتِ حبٍّ / بقلم: مرام عطية

_____________________________

ما أبهاكَ رسولاً للسَّلامِ  .!

حين خرجتُ إلى مدرستي النائيةِ لأزرعَ النُّورَ في عقولِ الناشئةِ ،كنتَ مثلي تخيطُ بمهارةٍ للأرضِ ثوباً أبيضَ ناصعاً ،توشِّيهِ بحباتِ البرتقالِ الناضجةِ ،و تعطرهُ برائحةِ الصنوبرِ و الياسمين، وهي تتهللُ فرحاً بينابيعها الرقراقة ، وترسلُ شلالاتِ جداولها لريِّ الزروعِ العطشى الممتدةِ لأقاليمَ بعيدةٍ ، بينما حقولها الخصبةُ تضفِّرُ شعركَ الطويلَ بشرائطَ خضراءَ و بنفسجيةٍ على أطرافِ الوادي الحبيبِ ، فتغري براعمَ الطفولةِ بضمِّ كراتكَ المائيةِ و صنعِ ألعابٍ وتماثيلَ خياليةً ترضي بها طموحها الوثابَ وأحلامها الورديةَ

وها أنا أعودُ من عملي الشاقِّ وأنت لم تنتهِ من تصميمِ وشاحٍ بهيٍّ لمليكةِ الطبيعةِ

يا للدهشةِ! أراكَ قد جهَّزتَ لي عرباتكِ الطافحةَ بالزمردِ والياقوتِ لتقلني إلى منزلي باطمئنانٍ وحبورٍ.

سقاكَ الله الجمالَ – يا ثلجَ المحبة – لا تنسَ نشيدي، انثرْ شعري وريقاتِ حبٍّ، وبذورُ رحمةٍ على المسكونةِ كلِّها

في صدري أمواجُ حبٍّ لا تهدأ، وأوجاعٌ لأبناءِ وطني عن مقلتيَّ لا تغيبُ، امزجها مع أمواهكَ النقيةِ، وانثرها مع حكاياتكِ الليلكيةِ لتصيرَ ترتيلةً مقدسةً في كنائسِ الأرضِ وأبراجِ السماءِ:

كاد الزمهريرُ يصفِّدُ عشبَ ضلوعنا، وأوشكَ الصقيعُ يصطادُ أسماكَ فكرنا، جفَّت مراجلُ كرمِنا الأصيلةُ، اتحدتْ مع رياحٍ خماسينيةٍ لم تعرفها أطالسُ الجغرافيا ولا سمعتْ بها أذنٌ بشريةٌ في عصرِ الاتصالاتِ والإنترنت

يالونَ الرحمةِ ، دقَّ – بأناملِ طفلٍ يرتجفُ برداً، وبصوتِ عجوزٍ بعثرتْ أبناءهُ الحربُ ،وبوجهِ امرأةٍ فقدتْ من يعيلُ أبناءها ، وبعيني أنثى تحلمُ بدفءِ الأمومةِ الضائعةِ منذُ أمدٍ – دقَّ  أبوابَ الملوكِ والأمراءِ ، و لا تنس أن تطرقَ أبوابَ رؤوسِ أموالِ النفطِ والغازِ  بفؤاد أبٍ سرقتْ الحربُ قوتَ أبنائهِ و منزلهم ، عساكَ توقظُ ضمائرَ التجارِ الطامعين بعرق الفلاحين وقوتِ الفقراءِ ، فيعودُ الأبُ لمنزلٍ دافئٍ حاملاً لأبنائهِ حفنةً من زبيبِ الكرامةِ و بضعَ حباتٍ من كستناء الإنسانيةِ اللذيذةِ يحلمُ بها كانونهُ الشتويُّ المتهالكُ من سنينٍ  .

___________

مرام عطية

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فضح المستور أفضل طريق للمواجهة، عن كتاب “نسوة في المدينة” للكاتب فراس حج محمد/ بقلم: جيهان سامي أبو خلف

فضح المستور أفضل طريق للمواجهة بقلم: جيهان سامي أبو خلف/ فلسطين إنَّا ...

قراءة في كتاب “أغاني الأعراس والأمثال في الوادي الأخضر” للباحثة لميس جبارين/ بقلم: شاكر فريد حسن

  قراءة في كتاب “أغاني الأعراس والأمثال في الوادي الأخضر” للباحثة المربية ...

غيمةٌ سمحاءُ …. تزورني/ بقلم: مرام عطية

غيمةٌ سمحاءُ …. تزورني/ بقلم: مرام عطية ————————— البرتقالةُ الزَّرقاءُ التي تأوَّجتْ ...

مبادئ الحب/ بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة

 مبادئ الحب بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة ــــــــــــــــــــ كلما قلت أحبك ...

لم أعدْ شابّاً/ بقلم: عطا الله شاهين

لم أعدْ شابّاً..   بقلم: عطا الله شاهين ـــــــــــــــ أراني هرما كلما ...

مع الشاعر عصمت شاهين دوسكي/ أجرى الحوار: د. ماجد خليل

حوار مع الشاعر عصمت شاهين دوسكي * تركت الإشكالية الزمنية أثرها على ...

يحضن الخطر ويمضي به بعكازة الأمل! عن أحمد ضياء في ديوان ورقةٌ ميكانيكيّة للحياة/ بقلم: خالد ديريك

يحضن الخطر ويمضي به بعكازة الأمل! عن أحمد ضياء في ديوان ورقةٌ ...

دموع مشردة / بقلم: خالد ديريك

دموع مشردة / بقلم: خالد ديريك ــــــــــــــــــــــــــ تجرف آمال الشوق من التقاسيم ...