الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / اشتياقي اللانهائي نحوها/ بقلم: عطا الله شاهين

اشتياقي اللانهائي نحوها/ بقلم: عطا الله شاهين

 

 

 

 

 

اشتياقي اللانهائي نحوها..

بقلم: عطا الله شاهين

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

انتظرتها قرب نافذة مكسّر زجاجها

الرياح الباردة كانت تخر برودتها في عظامي

 سألت نفسي لماذا أنتظرها هنا في هذا البرد الجنوني؟.

لم أجد إجابة مقنعة لسبب انتظارها..

قلت: فهي تركتني منذ زمن فلماذا أتوقع مجيئها إلى هنا ؟

فهناك أراها تسبح في بحر بلا نظرات من عيون المتخلفين..

كنت أتساءل لماذا أتجمد هنا لأجلها؟

فهي لم تمنحني سوى وعودات كاذبة..

لكنها منحتني الاشتياق اللانهائي نحوها..

حرارة الجو ازدادت برودة؛ وأنا بقيت أرتجف قرب النافذة المكسرة

لم اعد اشعر بالبرْد من شدة اشتياقي لرؤيتها..

انتظاري طال ولكنها لم تأتِ

عدت إلى فراشي مرتجفا، وقلت: إلى متى سيظل اشتياقي اللانهائي نحوها

لقد تعبتُ من جنون تفكيري بها

سأمسح صورتها من عقلي

لكن اشتياقي لها يزداد كل يوم..

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شارع مظلم/ بقلم: أحمد سلايطة

شارع مظلم/ بقلم: أحمد سلايطة ــــــــــــــــــ   في شارع مظلم وخيالًا على ...

أوراق شتاء/بقلم: عصمت شاهين دوسكي

أوراق شتاء بقلم: عصمت شاهين دوسكي ـــــــــــــــــ شتاء وصخور وأشجار عارية تجردت ...

ميسون أسدي على كفّ عفريت/ إصدار جديد

ميسون أسدي على كفّ عفريت/ إصدار جديد ـــــــــــــــــــــ   *صدر في هذا ...

   عدد جديد من مجلة “الإصلاح” الثقافية، يناير 2021

            عدد جديد من مجلة “الإصلاح” الثقافية  عرعرة- شاكر فريد حسن ــــــــــــ ...

العهود الأولى/ بقلم: سامح ادور سعدالله

العهود الأولى/ بقلم: سامح ادور سعدالله ـــــــــــــــــ العهود الأولى يا تاريخ الأمم تكلم ...

فضح المستور أفضل طريق للمواجهة، عن كتاب “نسوة في المدينة” للكاتب فراس حج محمد/ بقلم: جيهان سامي أبو خلف

فضح المستور أفضل طريق للمواجهة بقلم: جيهان سامي أبو خلف/ فلسطين إنَّا ...

قراءة في كتاب “أغاني الأعراس والأمثال في الوادي الأخضر” للباحثة لميس جبارين/ بقلم: شاكر فريد حسن

  قراءة في كتاب “أغاني الأعراس والأمثال في الوادي الأخضر” للباحثة المربية ...

غيمةٌ سمحاءُ …. تزورني/ بقلم: مرام عطية

غيمةٌ سمحاءُ …. تزورني/ بقلم: مرام عطية ————————— البرتقالةُ الزَّرقاءُ التي تأوَّجتْ ...