الرئيسية / حوارات / حوار مع الشاعر جميل داري/ حاوره نصر محمد

حوار مع الشاعر جميل داري/ حاوره نصر محمد

الشاعر جميل داري

حوار مع الشاعر جميل داري/ حاوره نصر محمد

رحيل زوجتي كان أعمق طعنة في قلبي وما زلت أنزف وقد كتبت في رحيلها عدة قصائد كما أنها موجودة في كل ما اكتب 

…………….

يعتبر الشعر ديوان العرب، حيث قال ابن عباس رضي الله عنه / الشعر ديوان العرب فإذا خفي علينا الحرف من القرآن

الذي انزله الله بلغة العرب رجعنا إلى ديوانها فلتمسنا ذلك/ فالشعر العربي ذو أهمية كبيرة. كونه استوعب كافة خصائص الأصل العربي وأحاط بجل مادة العرب اللغوية. وكان الشعر العربي الجاهلي فنا مستوعبا أسباب النضج اللغوي والكمال الفني. وبناء على ذلك أوصى الصحابة بالاهتمام بالشعر العربي الجاهلي، فهو المرآة التاريخية وبمثابة وسائل الإعلام في وقتنا الحالي، فمن وصف لتاريخ القبيلة إلى التغني بجمال المعشوقة. ومن براعة في تصوير الطبيعة والتقلبات المناخية إلى وصف الحروب وعادات الملوك.

انه كنز يحوي في صندوقه كل ما هو جميل وكل ما هو معبر. الشعر مفخرة الأزمنة. فبالشعر تحيا القلوب والحضارات، ولهذا سلطنا الضوء على شاعر لا يقل أهمية عن أسماء كبيرة لمعت في عالم الشعر. مثال.. المتنبي.. امرئ القيس.. احمد شوقي.. نزار القباني. أحب الشعر منذ الصغر . عاشق لبلده وبلدته وترابها. محبا لشعبها.. إنه الشاعر المبدع والجميل .. جميل داري ضيفنا وضيفكم في برنامج ضيف وحوار

جميل داري شاعر وأديب سوري كردي من سوريا وبالتحديد من عامودا بلد المجانين وبلد المليون شاعر. أحد أبرز شعراء الثمانينات. يكتب الشعر والنقد والمقال. لكنه بعيد عن الإعلام ولا يجيد التواصل مع أدواته. قضى أربعين عاما شعرا وتدريسا. غادر بلده إلى الإمارات العربية لتدريس اللغة العربية عام ١٩٩٥. لكن قلبه بقي معلقا بالأمكنة والذكريات. فيكتب بدمع روحه.

منذ دمع ودم

والطريق إلى بلادي

عدم في عدم

والجنود يموتون

 

والأمهات على شرفات الألم

ما لذي يتهادى هناك

سوى الموت

في الطرقات

أيديه مبسوطة

مثل عادة

أهل الكرم ..!!

 

 له ديوان.. السفر إلى عينيك بعد المنفى.. عام ١٩٨٤ عن دار مجلة الثقافة ل مدحت عكاش

وديوان.. القرى لم تنتظر شهدائها.. عام ١٩٩٣ عن اتحاد كتاب العرب في سورية، وديوان.. ظلال الكلام.. عام ١٩٩٥ عن اتحاد كتاب العرب في سوريا، وديوان.. حرائق.. عام ٢٠١٤ عن رابطة الشعراء العرب الشارقة

 

أغادرُ أهلي

أغادرُ نفسي

ولستُ أرى أحداً

في وداعي

 

وحينَ أعودُ إليَّ..

إلى وطني

أحسُّ بأنِّي

بغيرِ ذراعِ

 

أفتِّشُ بينَ الوجوهِ

عسانيَ أحظى بوجهٍ

يخفِّفُ عنِّي

فأحظى بألفِ قناعِ

 

لماذا أريدُ الوصولَ

إلى المستحيلِ

وخلفي يسيرُ ضياعي

 

لماذا أهادنُ هذي الرياحَ التي

تستبيحُ شراعي

 

حياتيَ ضدِّي

وموتيَ ضدِّي

أثمَّةَ غيري

ضحيَّةُ هذا الصراع

 

س _إذا أردنا تعريف القارئ بالشاعر جميل داري. فمن هو هذا الشاعر

 

ج _ أمرُّ بي لا أراني   مرورَ أعمى بثانِ

يقول سقراط: ” أيها الإنسان اعرفْ نفسك”.

يبدو لي أنّي لا أعرف عن نفسي إلا النزر اليسير، ثمّ عن أي جميل أحدثك؟ الطفل أم الشاب أم الهرم، فكلّ واحدة من هذه المراحل لها سماتها وصفاتها.

ما أعرف عني هو أني ولدت على بقعة من الأرض تسمى عامودا، هذه المدينة التي عشت فيها حتى سنّ الأربعين تقريبا ثمّ أبعدتني عنها الأقدار، لكنّها لم تغب لحظة عن بالي. وقد حبوت فيها، وتعلّمت فيها أولى خطواتي في الشعر حتى استوى عودي، وعلّمت فيها عشرين عاماً مدرّسا للغة العربية.

كنت أعمل على جبهتي التعليم والكتابة، ولست أدري مدى توفيقي فيهما، لكني أدري أني كنت أرضي ضميري على المستويين، فليس هناك حياة أجمل من أن تقرأ وتكتب وتعلّم، بمعنى آخر: أن تُعطي أكثر ممّا تأخذ.

 

س _ كيف كانت بدايتك مع الكتابة الأدبية. وماهي اهم المؤثرات التي أثرت في اتجاهاتك الأدبية

 

ج _ البدايات أخي نصر: البدايات كانت في المرحلة الإعدادية والاطلاع الواعي على منهاج اللغة العربية، فقد رأيتني منجذباً إلى قراءة الشعر والنثر، وأذكر حتى الآن قصيدة لمحمود درويش كنت أقرؤها كثيراً. يقول فيها:

وطني يعلّمني حديدُ سلاسلي   عنفَ النّسورِ ورقّةَ المتفائلِ

من يومها تعلّقت بهذا الشاعر كما لم أتعلّق بغيره.

ثمّ في المرحلة الثانوية توسّعت مداركي الأدبية من خلال الشعراء المقرّرين في المنهاج كالسياب والجواهري وسميح القاسم، عدا شعراء العصور القديمة.

ولست أذكر كيف كنت أحصل على بعض الكتب لجبران ونعيمة والمنفلوطي وآخرين.

وقد تعمقت مداركي في مرحلة الجامعة حيث بدأت بالنشر في مجلة الثقافة الأسبوعية لصاحبها الشاعر “مدحت عكاش” ثم بعد ذلك في معظم الصحافة السورية وبعض المجلّات العربية.

لا يمكن لي أن أسرد الكثير من تفاصيل تلك المراحل التي كنت أقرأ كلّ ما يقع تحت يدي من كتب ومجلات.

 

س -يقال إن بعض الشعراء يكتبون قصائدهم والبعض الآخر القصيدة تكتبه. من أي الشعراء أنت وكيف تولد القصيدة لديك

 

ج _ أرى أنّ هناك علاقة جدلية بين الشاعر وشعره، فلا يستطيع الشاعر الحقّ إلا أن يكون تحت هيمنة الحالة الشعرية أو الوحي أو الإلهام، سمّها ما شئت.

هناك نوعان من الشعر: المطبوع والمصنوع، ومن هنا قيل: جرير كان يغرف من بحر، والفرزدق كان ينحت من صخر. وشتان بين البحر والصخر.

كتبت الكثير من النصوص التي أرغمت نفسي عليها، لكنها لم تكن بمستوى رضاي، لذلك تخليت عنها بسهولةـ لأنّها تنتمي لشيء آخر غير الشعر.

معظم ما كتبت من شعر كان فجراً قبل ضجيج الكائنات، حيث كنت أسمع بعمق ضجيج روحي التي تكتب كما شاءت.

أستطيع الآن أن أكتب عشرات الأبيات التي تولد ميتة بعد مخاض كاذب، لكني لا أستطيع أن أكتب بيتا واحدا إلا إذا شعرت بالمخاض الحقيقي.

 

 س _ الشعر كما تعلم ونعلم هو تأمل للروح البشرية وأبعادها، كيف تستطيع أن توفق بين التأمل الروحي لذاتك وبين كتابة أبعادها في نصوصك

 

ج _ الكتابة عامة هي التغلغل في أعماق الذات وتعريتها، فليس هناك كالشاعر من يكشف أسراره للآخرين التي تبدو لديهم كأنها أسرارهم، من هنا يكون التفاعل والانسجام مع ما يبثّه الشاعر من لواعج ومشاعر دفينة.

عندما أتحدّث عما هو خارجي فمن وجهة نظر داخلية، يعني أنظر إلى الأشياء كما هي ثم أسبغ عليها من ذاتي، وما ينبغي أن تكون.

الشعر ليس محاكاة للواقع فحسب بل هو خلق الواقع البديل سواء بالحلم أو بالوهم. في كلّ الأحوال ينظر الشاعر إلى الأرض الموات فيحاول أن يطوع الغيم لها ليهطل مدرارا على سبيل الخيال، وهذا ما فعله السياب مثلا في قصيدة “أنشودة المطر”.

 

س _ هل الشاعر يحتاج إلى التنوع في قصائده من حيث محاكاة طبقة بسيطة ومتوسطة ونخبوية لكي يتم انتشاره في الساحة الشعرية وإيصال قصائده لأكبر عدد ممكن من المتذوقين

 

ج _ أنا شخصياً أكتب لنفسي قبل الآخر، أو لجمهور مفترض يطرب لما أكتبه، لأنّ الجمهور الواقعيّ لا يعوّل عليه بسبب تشعبه وتوزّعه على أحزاب شعرية ذات نظرة أحادية.

منذ بداياتي لم يكن موقف الآخر مهمّاً لي سواء كان مؤتلفا أو مختلفا، أقصد ليس مهمّا على المستوى التذوقي، فليس من حقي فرض ذوقي الشعري على الآخر. كنت أرى وما زلت الشعر ضرورة حياتية كالماء والهواء، فعندما أشرب أو أتنفس لا يهمّني أن يرى الجمهور شرابي أكان ماء أو خمرا أو ذكرى، وكذلك التنفس فقد أتنفس الصعداء أو تحت الماء على حد تعبير نزار قباني.

البساطة في الشعر ضرورية، لأنه لغة القلب لا الفكر، من هنا يبدو لي الشعر الفلسفي ليس ذا قيمة فنية كبيرة. ولو كان الأمر كذلك لكان المعريّ أهمّ من المتنبّي شعرياً.

 

س _ النص الأدبي أفق واسع يحمل أبعاد إنسانية وفنية. ما شروط خلود النص الأدبي. وكيف للأديب أن يوقع بقلمه في سجل الخالدين

 

ج _ أخي نصر خلود النص الأدبي يكون إذا كان معبرا عن الإنسان في كل العصور نقرأه فنشعر انه كتب لنا وعنا ككل النصوص التي تركها لنا التاريخ كل الشكر لك

 

س _، من ترى من الشعراء في عصرنا يستحق لقب شاعر وماهي صفات الشاعر الفذ

 

ج _ الشاعر الحقّ هو من يتنبّأ بالزلازل الاجتماعية والسياسية والفكرية قبل حدوثها، فهو متنبّئ يقرأ المستقبل ببصيرة نفاذة.

كما أنّ الشاعر الحقّ صادق في التعبير عن نفسه وعن عصره، وليس كلامه في واد وفعله في واد، ومن هنا ذمّ القرآن هؤلاء النمط، فهم:

“يقولون ما لا يفعلون”.

كما أنّ الشاعر الحقّ محبّ للخير دون انتظار المكافأة كما يفعل السياسي الذي يطلب أزلاما ورواتب مقابل خدماته.

الشاعر كالنحل يمنح العسل، ويمضي في سبيله غير عابئ بأي مكافأة، لأنه غنيّ عن كلّ ذلك بعطائه، واليد العليا خير من اليد السفلى.

 

س _ هل يمكن أن تحدثنا عن الشعر العربي. فالجميع يرى بأنه يمر بحالة تقهقر. وماذا عن حاضره ومستقبله

 

ج _ أرى أنّ الشعر ما زال بخير على الرغم من كثرة المتطفلين عليه، فغربال الزمن كفيل بفرز الغثّ من السمين.

التقهقر الحقيقي هو في القضايا الأخرى اجتماعيا وسياسيا وفكريا، فماذا تتوقّع من مجتمع ينحدر نحو الحضيض؟ ويبقى الشعر سابحا عكس التيار، وهنا سرّ قوته واستمراره.

في عصرنا شعراء كبار ظهروا منذ منتصف القرن الماضي، وما زالت المسيرة مستمرة، فالمهم أنّ رايات الشعر لم تنكّس ولن.

 

س _ الشعر والأنثى … أهي بوح باتجاه إلى الخارج أم كلمات ورحلة في أعماق الذات ومن ثم فيض باتجاه الخارج. ما علاقة القصيدة بالأنثى. والأنثى والشعر. وهل الشعر أنثى

 

ج _، الحياة رجل وامرأة، ولا تستقيم دونهما، فهي لباس لك، وأنت لباس لها، وأجمل ما يصور العلاقة بينهما هو الحب الذي يصوره الشعر، لذلك ترى الناس مولعين بشعراء الحبّ والغزل منذ عنتر وعبلة مرورا بمم وزين إلى آخر عاشق في شوارع عامودا.

يخيل لي أنّ ديوان الحبّ هو أكبر من كلّ دواوين الشعر الأخرى.

حتى أنّ الجاهلي كان يبدأ قصيدته بالغزل مهما كان موضوعها، كما فعل كعب بن زهير في مدح الرسول:

بانت سعادُ فقلبي اليوم متبولُ          متيّمٌ إثرها لم يفدَ مكبولُ

والسياب حين قال: عيناكِ غابتا نخيلٍ ساعةَ السّحرْ

ونزار قباني:

أتراها تحبّني ميسونُ          أم توهّمتُ والنّساءُ ظنونُ

 

س _دائما يتأثر الكاتب والشاعر بالأحداث السياسية في الوطن. ما مدى تأثير ذلك على إبداع الشاعر جميل داري وهل تناول قضايا الوطن في أعماله الأدبية

 

ج _ لا يوجد شعر خارج إطار الوطن والمنفى، فهو الهاجس الذي لا يغيب حيث التعبير عن الغربة يكون أعمق وأكثر إيلاما وأنت بعيد عنه، فلولا الأمرّ لما اختير المرّ كما يقال.

كنت قبل الحرب السورية أكتب في موضوعات شتى، ومنذ ذلك التاريخ المشؤوم وهمّي الأول والأخير هو الشعر في سبيل الوطن الذي يكاد ينقرض.

قد ظهر لي ديوانان بعنوان حرائق واشتعالات، مستوحيان من واقع الحياة في الوطن الذي لم يعد مكانا صالحا للحياة.

حتى أنّ المنفى أصبح الوطن البديل عن وطن نازف حتى الموت.

 

س _ هل يستطيع الشاعر المبدع أو الكاتب المبدع إحداث تغيير أو تأثير في الوطن العربي. ومتى يهزم

 

ج _ نعم يستطيع أن يؤثّر والدليل أننا تأثرنا بمن قبلنا، لكن يبقى هذا التأثير محدودا أمام طغيان العادات والتقاليد المتخلّفة والفكر السلفي.

المجتمع العربي عامة أمّي ثقافيا، ونسبة القراءة فيه ضعيفة جدّا. فماذا تتوقّع من الأمّي أن يفعل في عالم يتطور كلّ ساعة.

يقول لنا التاريخ إنّ كاسترو تأثر بهمنغواي ولينين بغوركي وعبد الناصر بتوفيق الحكيم، ومع ذلك تبقى الثورة المضادة هي الأقوى لا لعدالتها بل لأنّ التاريخ ما زال معها.

 

س _ نحن الآن نعيش عصر الصورة الإلكترونية. هل جاء ذلك على حساب الشعر والسرد. أم انه ممكن الاستفادة منها إبداعي

 

ج _ كلما تقدم العصر وظهرت مبتكرات جديدة أطاحت بالقديمة أو همشتها، أما الشعر فلا شيء قادر على إزاحته، لأنه روح الإنسان التي تبقى أقوى من كلّ اختراع جديد.

هل يمكن أن تحلّ الأبنية الشاهقة محلّ الأشجار، أو تحلّ الشلالات الاصطناعية محل الحقيقية، أو الطائرات محلّ الفراشات؟

الشعر هو روح الإنسان التي تتمزّق بحراب التكنولوجيا التي لم تساهم في إسعاد البشرية قيد شعرة.

 

س _ في ظل الجدال الدائر حول قصيدة النثر ودورها في المشهد الثقافي العربي ومستقبلها. هل تعتقد أن هذه القصيدة مؤهلة للبقاء. وكيف ترى حظوظها

 

ج _قصيدة النثر لا تختلف عن قصيدة الوزن إلا بالوزن، لكنها تجربة شعرية جديرة بالاستمرار والبقاء. مللنا من التعريفات المدرسية حول الشعر بأنه الكلام الموزون المقفى، فهناك الكثير من الموزون المقفّى لا ينتمي للشعر.

قصيدة النثر عندنا لم تثبت جدارتها كما فعلت التفعيلة، والتجارب الناجحة فيها قليلة إذ يبدو لي أنها أصعب من غيرها

 

س _ هل تعتقد أن الكتابة في المنفى لقراء مجهولين محاولة يائسة لتعزية ذواتنا. أم هي محاولة جادة لتأميم النص الشعري وتدريبه على الطيران في سماء مفترضة لوطن مفترض

 

ج _ الشعر لا يحتاج إلى وطن ليثبت وجوده، فأجمل الشعر ما كتب في المنفى وعن المنفى، ولك أمثلة من التاريخ الشعراء الصعاليك ولا سيما الشنفري ولاميته “لامية العرب” حديث عن غربته بين قومه، وأنه يفضل الوحوش الضواري على قومه الذين لم يقدّروه حق قدره، وهذا يصحّ على المتنبي وشعوره الدائم بالاغتراب:

تغرّب لا مستعظماً غيرَ نفسهِ        ولا واجداً إلّا لخالقِهِ حكما

وأسطع مثال على ذلك في عصرنا محمود درويش المنفيّ دائماً، فقد سطرَ ملاحم، وتفوّق على مجايليه من الشعراء في الوطن كتوفيق زياد وسميح القاسم.

 

س _ كيف يستطيع المبدع الهرب من الدمار والحروب والدماء التي بات يعاقرها صباح مساء. وينسل من الهموم ليغوص بهدوء في عمق الإنسانية كي لا نبقى على هامش العالم

 

ج _ أرى أنّ الشعر هو المواجهة بصدر عار وشعاره “بالعين أقاوم المخرز”

لا أظنّ الشاعر يدير ظهره للحرب، ويهرب، وذلك لأنّ الشعر من ألدّ أعداء الحرب منذ صرخة زهير بن أبي سلمى:

وما الحربُ إلّا ما علمتمْ وذقتمُ      وما هوَ عنها بالحديثِ المرجّمِ

الشاعر العصامي هو الذي يثبت شاعريته بما يملك من موهبة حقيقية وقدرة على التأثير الحقيقي.

أما الشاعر العظامي فهو الذي يستخدم أساليب ملتوية للوصول إلى ما يريد، لكنه سرعان ما ينطفئ ويفنى.

الشعرُ صعبٌ وطويلٌ سلّمُه    لا يرتقي فيهِ الذي لا يعلمُه

لكن أكثر المتطفّلين لا يعلمون.

 

س _النقد يهدف لإضافة العمل الإبداعي. كيف تنظر للعلاقة القائمة بين القصيدة والنقد في مشهدنا الشعري الراهن

 

ج _ الشاعر لا يحتاج إلى النقد لتفيض شاعريته، ففي الجاهلية مثلا لم يكن هناك نقد بالمعنى الحقيقي، ومع ذلك كان الشعر ناضجا.

قد يستنبط النقد أفكاراً ورؤى لدى الشاعر، ويفيد بذلك قرّاء الشعر لا الشاعر نفسه.

أرى أنّ كل شاعر هو ناقد نفسه منذ الحوليات، ففي الجاهلية وبعدها كان الشاعر ينتظر عاما يعيد النظر في قصيدته حتى يطمئنّ إليها، وينشرها للعباد.

 

س _ بعض الشعر هو المكان… لذا كان الوقوف على الأطلال ظاهرة شعرية هامة… فيما لو سنحت لك الفرصة لزيارة بلدتك “عامودا” فماهي الأمكنة التي تستهويك للوقوف عليها. ومن من شخصياتها تود لقاءها.

 

ج _   عامودا عندي هي كعبتي التي أعيش معها في صحوي وفي حلمي وأدري أن معالمها تغيرت بل تشوهت أين منها الطلال الدارسة ومعظم أصدقائي هاجر أو مات ويقينا لن أرى عامودا التي كانت وما زالت في خيالي أما الأمكنة فمدرسة المعري وسينما الحريق والمقبرة وبيوت الأصدقاء أما الأصدقاء فلم يبق ألا القليل ومنهم دحام عبد الفتاح وعبد المقصد الحسيني.  سؤالك كبير يا كبير

 

س _ وأخيرا أستاذ جميل وأعتذر سلفاً رحيل زوجتك أثر على عطاءك الشعري وفي إي أتجاه

 

ج _ رحيل زوجتي كان أعمق طعنة في قلبي وما زلت أنزف وقد كتبت في رحيلها عدة قصائد كما أنها موجودة في كل ما اكتب دمت عزيزا

 

وفي نهاية هذا اللقاء الممتع والشيق، أتقدم بجزيل الشكر إلى شاعرنا الجميل .. جميل داري، لقد كنت صديقنا الأقرب. عرفناك أكثر وأحببناك أكثر. شكرا لروعتك ولمجهودك ولاتساع صدرك.

 

مايسترو اللقاء نصر محمد سررت بك وباللقاء معك على أجنحة الحرف وسيبقى التواصل، كل الشكر والمودة لكم

أجرى الحوار… نصر محمد

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

احتواء…/ بقلم: نرجس عمران

احتواء…/ بقلم: نرجس عمران ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ احتويني …كما يفعل الصدر بنسمة العطر .. ...

(نمش على مائي الثجاج) ديوان شعري جديد للشاعر والإعلامي مصطفى غلمان

(نمش على مائي الثجاج) ديوان شعري جديد للشاعر والإعلامي مصطفى غلمان خاص/مراكش ...

قراءة في ديوان “للعشق أحلام مجنحة”للشاعر نصر محمد/ بقلم: إبراهيم اليوسف

قراءة في المجموعة الشعرية // للعشق أحلام مجنحة // للشاعر نصر محمد ...

أنا لاجئة…/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

أنا لاجئة… بقلم: عصمت شاهين دوسكي ــــــــــــــــــــــ يا سيدي .. أنا لاجئة ...

أجنحة العشيرة أسرع خطوط للطيران في عالم التميُّز/ بقلم: د. نضير الخزرجي

أجنحة العشيرة أسرع خطوط للطيران في عالم التميُّز د. نضير الخزرجي ــــــــــــــــــ ...

“فرحٌ قُدَّ من حزنٍ/ بقلم: سكينة الرفوع

“فرحٌ قُدَّ من حزنٍ/ بقلم: سكينة الرفوع ـــــــــــــــــــــــــــ هناكَ في الجهةِ المقابلةِ ...

جمالك ساحر/ بقلم: هدى الجاسم

جمالك ساحر/ بقلم: هدى الجاسم ــــــــــــــــــــــــــــــــ جمالُكَ ساحرٌ ولكَ انجذابي وحبّي واشتياقي ...

سنواتُ السبعينات الحُلوة المُرّة..والذكرى 21 لرحيلِ الشاعر عبد الوهاب البياتي/ بقلم: فاضل البياتي

سنواتُ السبعينات الحُلوة المُرّة والذكرى 21 لرحيلِ الشاعر الكبير عبد الوهاب البياتي ...