الرئيسية / مقالات / الموسيقى والأطفال/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

الموسيقى والأطفال/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

الموسيقى والأطفال

بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

……………..

يقال أن الموسيقى تلطف الحيوان المتوحش وتهذبه. قد يكون هذا القول على صواب وقد يكون على خطأ. المؤكد أنه من خلال حياتنا اليومية نجد أن للموسيقى تأثير قوي علينا جميعا بغض النظر عن انتماءاتنا وسلوكنا.

في عالم اليوم نحن محاطون بالموسيقى من كل حدب وصوب ونتعرض يوميا إلى مالا يمكن تصوره من تنوع موسيقي في المنزل والمكتب والسيارة وعلى التلفاز وفي المتاجر والمولات والأفلام والفيديوهات.

لكن ماذا عن تأثير الموسيقى على الأطفال؟

هناك دراسات عديدة حاولت استكشاف الأثار الإيجابية والسلبية للموسيقى على الأطفال، وهناك العديد من النظريات والآراء المتباينة حول مدى خطورة هذا التأثير على أطفالنا. للموسيقى تأثيرات إيجابية وسلبية على الأطفال في وقت واحد لكن يختلف الخبراء في تقييم درجة التأثير عليهم. وبالتأكيد نحن نعلم أن الموسيقى تريحنا وتحسن مزاجنا وتثيرنا وتحفزنا على العمل لفترات أطول.

تزيد الموسيقى من مداركنا وحواسنا العاطفية وتهدئ حالات التعب والكآبة كما تساعدنا على الاستيقاظ والنوم في آن معا. السؤال ه : إلى أي مدى تختلف تجربة الأطفال عن تجربة البالغين؟ وما تأثير الموسيقى عليهم؟

الآثار الإيجابية للموسيقى على الأطفال :

عندما يتعرض الطفل للموسيقى في سنواته التكوينية الأولى يمكن أن تؤثر فيه تأثيرا كبيرا فهي:

  • تعلمه الإيقاع الذي يحسن المهارات الحركية.
  • تطور التناغم الداخلي.
  • تلطف القلق وتخفف الإجهاد.
  • تبني احترام الذات.
  • تطور الجانب الأيمن من الدماغ وتنشط الجانب الأيسر.
  • تعلم التفاعل مع الآخرين.
  • تزيد قدرات التعبير عند الطفل.
  • تثير الاستجابة .
  • تساعد الطفل في بناء الثقافة الاجتماعية .
  • تساعد في خلق أجواء مناسبة للعمل.
  • تدمج الطفل المعاق في المجتمع.
  • تحسن مزاج الطفل المتوحد .
  • تلطف سلوك الطفل المتخلف عقليا.
  • تهدئ الاضطرابات العصبية .
  • تساعد من يعاني من متلازمة داون .
  • تلطف من حدة الاضطرابات العاطفية .

 

الأطفال وتأثير موزارت :

يمكن أن تأتي الموسيقى بنكهات مختلفة. وقد أثبتت الدراسات أن الطفل في رحم أمه يستمتع بالموسيقى. ربما كانت هذه الدراسات اللبنة الأولى في دراسة تأثير الموسيقى على الأطفال.

إن “تأثير موزارت “ نظرية تفترض أن الأطفال يستمتعون بالإصغاء إلى أنواع معينة من الموسيقى مثل الموسيقى الكلاسيكية، ويصبحون أكثر إشراقا وأكثر مهارة في القدرات الحركية كما يتمتعون بمهارات إدراكية أفضل من الأطفال الذين لا يستمعون إلى هذا النوع من الموسيقى.

وتؤكد الدراسات أن هؤلاء الأطفال يتعلمون أسرع ويحتفظون بمعلومات أكثر ويتمتعون بقدرات اجتماعية أفضل. وقد تم تطبيق هذه النظرية على مستوى أعلى من البالغين حيث تبين أن النبض يختلف عندما يستمعون لموسيقى الروك عن نبضهم عندما يستمعون لموزارت وباخ وهاندل وفيفالدي وباشبيل .

وقد وجد الباحثون أن الاستماع للموسيقى الكلاسيكية يقلل من التوتر والضغط اثناء العمل أو الدراسة وأن ايقاع هذه الموسيقى يؤثر على الجانب الأيمن من الدماغ وينشطه كما ينشط الجانب الأيسر أيضا ويزيد قدرة الفرد على التعلم بنسبة /5/أضعاف.

وقد لاحظ الباحثون أن هناك أنواعا من الموسيقى تساعد في خفض ضغط الدم وتنظم معدل نبضات القلب كما تساعد في تحسين وظائف الجهاز العصبي والذاكرة والالتزام بالوقت واللغة.  وقد ركزت هذه الدراسات في جانب منها إلى أن الطفل والبالغ الذي يستمع إلى الموسيقى الكلاسيكية يمكن أن يتذكر ما تعلمه خلال أربع سنوات خلت.

التأثير السلبي للموسيقى على الأطفال:

للموسيقى تأثير سلبي على الأطفال في أنها تمتلك مشاعرهم وتؤثر فيهم في بعض جوانبها وخاصة موسيقى الروك والراب والموسيقى العنيفة أو الموسيقى التي تستخدم الآلات المعدنية في انتاجها حيث يصبح الطفل عاطفيا أكثر ويميل نحو الاكتئاب أو الخلط العاطفي وقد يؤدي إلى الانتحار (الموسيقى التي ترافق ألعاب الأطفال الإلكترونية). يدعم أصحاب نظرية الموسيقى السلبية رأيهم بالموسيقى الهابطة والسريعة والسوقية والصاخبة والكاشطة للذوق والمحفزة للغاية والموسيقى التي تقدم ايحاءات جنسية محددة تسيطر على مخيلة الطفل وتوجهه وجهات محددة بعينها.

يجب التركيز على نوعية الموسيقى وكلماتها بحيث يتم السيطرة على تأثير الموسيقى السلبي على الأطفال ومنعه خاصة وأن الطفل يميل إلى تذكر ما يسمعه ويعلق في ذهنه مدة طويلة. لذا فإن تعرض الطفل لموسيقى غير مناسبة تروج لفكرة التمرد أو العنف أو الإهانات الطائفية أو العرقية يمكن أن يؤثر على الطفل ويجعله يتبناها.

تؤثر الدرجات اللونية في الموسيقى على الأطفال سلبيا وخاصة تلك الموسيقى الصاخبة التي نسمعها في الحفلات والأعراس في منطقة الشرق الأوسط. إن صراخ الآلات الموسيقية القيثارات والمعدات المعدنية الثقيلة قد يؤدي إلى الاضطراب السلوكي والقلق والكآبة والتلف العصبي.

لا يمكن أن ينسى الأطفال المقطوعة الموسيقية الكلاسيكية أو مقطوعات البيانو الناعمة أو أغاني فيروز اللطيفة أو موسيقى الياس الرحباني عند سماعها على المراحل التكوينية الأولى، ويربط الطفل بين هذه الموسيقى وألعابه المحببة من قلبه، وعندما يكبر الطفل يشعر بالراحة كلما سمع موسيقى الطفولة وتنتعش ذاكرته وأعصابه ويتذكر ألعابه في المراحل التكوينية الأولى.

كيف نختار الموسيقى الأطفال ؟

لا يوجد نوع محدد من الموسيقى السحرية للأطفال. عندما كان طفليّ في السنوات التكوينية الأولى كنت أسمعهما الموسيقى الكلاسيكية الهادئة مثل موزارت وشوبان وفيفالدي وموسيقى الياس الرحباني ، وكانا يغفوان على ايقاع تلك الموسيقى . كنت أشعر أن لهذه الموسيقى  تأثيرا ملطف للأعصاب ، وكنت أغفو بجانبهما . وعندما دخلا مرحلة الروضة ثم المدرسة بدأ طفلي بتعلم الموسيقى على الأورغ ثم العود ثم البيانو. كانت هذه التجربة مثيرة للغاية لأنني كنت ألاحظ أن طفلي عندما ينفردا كل في غرفته كانا يعزفان الموسيقى الكلاسيكية التي تروق لهما. وكنت أراقب التجربة عن كثب وقد استمرت التجربة حتى نهاية المرحلة الإعدادية.

تشير الدراسات التطبيقية إلى أن الموسيقى الكلاسيكية تؤثر على الأطفال الذين لديهم فرط في النشاط. وقد لوحظ أن الطفل يهدأ بمجرد الاستماع للموسيقى الهادئة. تزيد الموسيقى من الألفة والمحبة بين الأطفال خاصة عندما ترافقهم في اللعب والغناء والرقص والرحلات وعند سماع الدروس الصوتية على الانترنت أو الكتاب المسموع. للموسيقى تأثير عجائبي في حياتنا صغارا وكبارا.

لازال طفليّ يعتبران الموسيقى الكلاسيكية جزءا هاما من حياتهما وخاصة في لحظات العائلة الخاصة. لقد ساعدتهما الموسيقى الكلاسيكية في اكتشاف المواهب الجديدة والنمو وتعلم المهارات الجديدة في الحياة والعلم والمعرفة.

حاليا طفلي في الجامعة وقد اكتشفا أن الموسيقى التصويرية والموسيقى التعبيرية ساعدتهما كثيرا في فهم الأدب الكلاسيكي وتفهم النصوص في المسرح والشعر والنثر والأدب العالمي. الموسيقى حاليا جزء من التراث الفكري لأطفالي يستمعون إليها ويعزفونها في أوقات الفراغ.

أما أنا فمثل ألبرت اينشتاين أستمتع بالموسيقى كثيرا ولكنني أشعر بالأسف الشديد لأنني لا أعزف على آلة موسيقية، واعتقد أن الموسيقى تكمل الروح وتشكل الفناء الخلفي للعقل وترمم الفكر وتريح الأعصاب.

المراجع

Children and Music: Benefits of Music in Child Development …

www.brighthorizons.com › family-resources › music-and-children-rh…

The Importance of Music in Early Childhood Development

novakdjokovicfoundation.org › importance-music-early-childhood-d.

5 Reasons Why Music Is Important For Toddlers

www.playgroupnsw.org.au › importance-of-music-toddler-development

Learn Music’s Effects on Brain Development and Child Behavior

childdevelopmentinfo.com › development › music-is-an-important-in…

A Guide to Music, Learning, and Children: What Does the …

cloudcovermusic.com › music-psychology › learning-and-children

Benefits of music for children – 6 ways music benefits kids …

sg.theasianparent.com › Education

 

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حوار مع الشاعرة السورية سلوى إسماعيل/ حاورها نصر محمد

حوار مع الشاعرة السورية سلوى إسماعيل أجرى الحوار: نصر محمد ــــــــــــــــــــــ الحروف ...

إليكَ أَهمسْ / بقلم: ربى محمود بدر

إليكَ أَهمسْ / بقلم: ربى محمود بدر ــــــــــــــــــــــــــــــــ لو شعر القلب بتلك ...

“ضفّتا الوادي: سيرة حياتي ” كتاب جديد لرياض كامل كبها

“ضفّتا الوادي: سيرة حياتي ” كتاب جديد لرياض كامل كبها كتب: شاكر ...

ألوان النجاح.. عن منى البوريني/ بقلم: أحمد سلايطة

  ألوان النجاح.. عن منى البوريني/ بقلم: أحمد سلايطة ـــــــــــــــــــ تعصفُ بنا ...

كن أنتَ .. لأنتَ / بقلم: عنان محروس

كن أنتَ .. لأنتَ / بقلم: عنان محروس ـــــــــــــــــ لا تثقْ بالريح ...

القمرُ الساكن…/ بقلم: لطيفة الأعكل

القمرُ الساكن…/ بقلم: لطيفة الأعكل ــــــــــــــــــــــ غيمةُ الريح مجنونة شرقيه أخرست النّشيد، ...

عصمت دوسكي ونصيب الإبداع/ بقلم: أحمد لفتة علي

عصمت دوسكي ونصيب الإبداع * الهام وجداني وإيقاظ للوعي وإركاع الجبروت الآدمي. ...

ريحٌ وأوتارُ/ بقلم: صالح أحمد (كناعنة)

ريحٌ وأوتارُ بقلم: صالح أحمد (كناعنة) ــــــــــــــــــــ غدًا يا سائقَ الأحزانِ تَنعاني ...