الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / لــمَنْ تُهْدرينَ شُجونى؟ / بقلم: عبد الناصر الجوهري

لــمَنْ تُهْدرينَ شُجونى؟ / بقلم: عبد الناصر الجوهري

لــمَنْ تُهْدرينَ شُجونى؟

بقلم: عبد الناصر الجوهري

…………………..

 

و لنفْسِ مشاعركِ الولْهى

ينْزفُنى شوقُ

مساءاتى

انتبهي

هذى همساتُ القمر الملهوفِ

احترقتْ

من دون الهمْساتِ

هذي تفعيلاتي

اختمرتْ

من دون التَّفعيلاتِ

فكلانا يجذبنا الفردوسُ السَّاجى

وشغافٌ

مازال يحنُّ لهدأةِ قلبكِ

وسط الرَّعشاتِ

لا حيلَ استبقتْ

أنَّاتي

ما زالتْ شمسكِ عطْشى

تشربُ من بئري

و تحنُّ لصبوِ السَّنواتِ

لن يقتتلَ اليوم فؤادكِ

في ساح  مداراتى

بوصلتي استدعت نيلي ،

أمْ صبو فُراتي؟

ولنفس مشاعركِ الولْهى

تتْرى

أسرابُ النَّغماتِ

ترحلُ مِنْ وَجْدى ،

تسكنُ ..

أحداقَ الدمْعاتِ

قد تتعانقُ كفانا ،

وخُطانا

و هشيمُ النَّظراتِ

لكنْ ..

هل تفْترسُ الأحلامُ الوسنانةُ ..

دهشتنا

أم تفترشُ حنايا الطُّرقاتِ ؟

ولنفس النبْر

حنينٌ من بين الأصواتِ

لن أُنْكرَ حبِّي

كيف إلى العُشَّاق ستعترفين..

بأنكِ ما كنتِ فتاتى؟

فلمن تسترقين السَّمعَ ..

و ترتحلين بوجدِ مفازاتى ؟

ولمنْ أهْدرتِ شجونى ,

وهُيَامى ،

ودموعَ الصلواتِ ؟

هذا العشْقُ

مزاميرٌ من وحىِّ خيالاتى

ورأيتُ أساريركِ  ،

تعصرُ قلبي

وهسيسَ الخفقاتِ

خمسون خريفًا

أتهجدُ فى محْرابِ العشقِ ..

وما هدأتْ جفْناتى

فلماذا وحدي

أترقَّبُ ذكراكِ

إذا اضطربتْ أغوارالخلجاتِ ؟

لن أنتظرَ الليلةَ حين تجيئينَ ..

إلىَّ بصحبةِ أفيائكِ ،

تشتاقين إلى دفءِ الشُّرفاتِ

سأفتِّشُ عنكِ هُنا فى الأنداءِ ..

وفى الأسْحارِ ..

وفى غورِ العتْماتِ

قد تعترفين  بكل خطاياكِ ،

فقد تعترفينَ ..

بحممِ الهجْر الأولى

وبجمرِ القُبُلاتِ

قد تعترفين ..

فقد تكشفُ أسراركِ – يومًا –

لهفةُ تلك النَّبضاتِ

 

قد تعترفين ..

و يبقى طيفُكِ منثورًا

فوق الوجناتِ

لستِ كما قال مُعبِّر رؤياكِ:

بأنكِ ناسكةٌ فى صومعة  الكلماتِ

لستِ تهيمين

كسرب فراشاتي

لستِ كظلِّى النائم في النَّسماتِ

طاردني حُبُّكِ

ينساب بأوردتى

مشدوهًا عبر صباباتى

أترين غرامى ؟

هو يحذو حذو الأعرافِ ..

ويرجعُ ..

مجذوبًا بين الفلَوَاتِ

لا حيلَ استبقتْ

إلا صخبُ الضِّحكاتِ

طاردني حبُّكِ ما كفَّ عَنِ الإلهام،

ونظْم الأبياتِ

مَنْ يركضُ خلف سرابكِ

– حين أعاود مُخْترَقًا –

بألوفِ الطعناتِ؟

مَنْ يهجرُ أطيافكِ،

من يحرقُ أنغامًا حيرى

بثقوبِ النَّاياتِ ؟

مَنْ يسلب ذاك الليلِ رؤىً،

من يقطفُ زهرَ الأوقاتِ ؟

ما جدْوى

أن تشتعلَ اللهفةُ فى عينيكِ ..

وما جدوى ينبوع الصَّرخاتِ؟

أتُنادينَ على قلبٍ يَهْمِى

بين الأمواتِ ؟َ

 

عبدالناصر الجوهري – مصر

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حوار مع الشاعرة السورية سلوى إسماعيل/ حاورها نصر محمد

حوار مع الشاعرة السورية سلوى إسماعيل أجرى الحوار: نصر محمد ــــــــــــــــــــــ الحروف ...

إليكَ أَهمسْ / بقلم: ربى محمود بدر

إليكَ أَهمسْ / بقلم: ربى محمود بدر ــــــــــــــــــــــــــــــــ لو شعر القلب بتلك ...

“ضفّتا الوادي: سيرة حياتي ” كتاب جديد لرياض كامل كبها

“ضفّتا الوادي: سيرة حياتي ” كتاب جديد لرياض كامل كبها كتب: شاكر ...

ألوان النجاح.. عن منى البوريني/ بقلم: أحمد سلايطة

  ألوان النجاح.. عن منى البوريني/ بقلم: أحمد سلايطة ـــــــــــــــــــ تعصفُ بنا ...

كن أنتَ .. لأنتَ / بقلم: عنان محروس

كن أنتَ .. لأنتَ / بقلم: عنان محروس ـــــــــــــــــ لا تثقْ بالريح ...

القمرُ الساكن…/ بقلم: لطيفة الأعكل

القمرُ الساكن…/ بقلم: لطيفة الأعكل ــــــــــــــــــــــ غيمةُ الريح مجنونة شرقيه أخرست النّشيد، ...

عصمت دوسكي ونصيب الإبداع/ بقلم: أحمد لفتة علي

عصمت دوسكي ونصيب الإبداع * الهام وجداني وإيقاظ للوعي وإركاع الجبروت الآدمي. ...

ريحٌ وأوتارُ/ بقلم: صالح أحمد (كناعنة)

ريحٌ وأوتارُ بقلم: صالح أحمد (كناعنة) ــــــــــــــــــــ غدًا يا سائقَ الأحزانِ تَنعاني ...