الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / أن تختفي شامة / بقلم : أحمد دياب

أن تختفي شامة / بقلم : أحمد دياب

أن تختفي شامة / بقلم : أحمد دياب

………..

أن تختفي شامة كانت على ذراعك

أن أتفاجأ بشفتيك مضمومتين

أن تتغير تسريحة شعرك التي كانت لوحتي المفضلة

وهل أجبرتك ماما على هذا التحول عندما وجدتك صامتة؟

وقالت عليك أن تغيري أسلوب حياتك فبدأتي بشعرك

هل كان المشط الذي أهديتك إياه

في زمن الفازلين قد تكسرت أسنانه

أن تطل هالات بنية أسفل عينيك

وموقعها الجغرافي بالقرب من بؤبؤ ناعس أخضر

وتطل على بحيرة خدك الورية

وهل ستستمر أم ستختفي في الصيف.

أن تبرد أصابعك التي وهبت نفسها شمعا باهظ الدفء في يناير الفائت

وضرورة بقائها في الحالة الشعورية

الأولى وماذا سأقول لمنير

عندما يغني (من أول لمسة)

أن يظل قوامك لا يثير الجدل والنقاش حول التأويل والتأويل المفرط وجدلية العلاقة بين الجمال المذل والجمال الحداثي والجمال الجمال

أن يختبئ صوتك في آخر لحن لي

والذي كان يجبرني أن أعلن في السوشيال ميديا

عدم اعترافي بالغناء العربي وكادوا أن يصدقوني

أن اعتبر العناق الأخير بروفة لوداع

مؤجل.

فكل هذا يقلقني جدا عن التغيرات الجذرية التي يتعرض لها كوكبنا

وأن هناك كارثة حلت أو غبار الحزن تسرب من مفاعل نووي

أودى بضحكتك الصافية الخرافية التي كانت تصب في أوردة سعادتي مباشرة.

Ahmed Diab

عن Joody atasii

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حين كتبت إليكَ / بقلم: سلوى إسماعيل

حين كتبت إليكَ / بقلم: سلوى إسماعيل ـــــــــــــــــــــــــــ حين كتبت إليكَ لم ...

في جنازة العام / بقلم: أشرف حشيش

في جنازة العام / بقلم: أشرف حشيش _____ عامٌ يُفوّضُ بعدَهُ طاغوتَهْ ...

سَرَّها …/ بقل : حميد يحيي السراب

سَرَّها …/ بقل : حميد يحيي السراب ………………. سَرَّها أنّني أكتوي باللظى؟ ...

عابرون / بقلم: وجدان خضور

عابرون / بقلم: وجدان خضور ـــــــــــــــ هنا على السفح والسهل في الحقول ...

في ثنايا الوجع / بقلم: مفيدة المنديل

في ثنايا الوجع / بقلم: مفيدة المنديل ــــــــــــــــ ينقصني الكثير و أنا ...

أيها المتعبون/ بقلم: نجاح الكيلاني

أيها المتعبون/ بقلم: نجاح الكيلاني ـــــــــــــــــــ أيها المتعبون كغابه ثكلى لايمرها إلا ...

وتَـرٌ للسَّــلامِ / بقلم: افتخار هديب

وتَـرٌ للسَّــلامِ / بقلم: افتخار هديب ـــــــــــــــــــــ نُسيتُ هناكَ على ضِفَّةِ الآهِ حيثُ ...

جرحي نازف كالسيل/ بقلم: خالد ديريك

جرحي نازف كالسيل/ بقلم: خالد ديريك ــــــــــــــــــــــــ أخرج من تحت الأنقاض، ألملم ...