الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / لماذا تبقين/ بقلم: هدى أحمد العمر

لماذا تبقين/ بقلم: هدى أحمد العمر

لماذا تبقين/ بقلم: هدى أحمد العمر

………..

لماذا تبقين؟!

عندما تصابين بعشقٍ سام، لعين، لماذا تبقين؟!

عندما تتحول شرفتكِ لسماءٍ كئيبة، وتسقط النجوم على وسادتكِ بطعمٍ مالحٍ لماذا تبقين؟!

عندما تفقد ملامحكِ لذّةَ الصباح، ويلبسُ الليل مرآتِك لماذا تبقين؟!

عندما تغدو كلمتكِ جثّة مدفونة خلفَ شفتيكِ تعجزين عن بلعها وتعجزين عن بصقها لماذا تختنقين. ؟!

عندما تهرولين في داخلكِ تبحثينَ عن كسرةِ حب تُطعمينَ بها قلبِك وتسدّين جوعكِ أمامه، لماذا تهرولين؟!

عندما تُدركينَ سوء الأمر واستحالته لماذا تقبلين؟!

عندما تُهانين، وتُعانين، وتحترقين وتغضبين وتُغاظين وتُأجّلين وتُهمَشين، لماذا تبقين؟!

يا لَهذا الكمّ الهائل من المعاناة الذي ترفضين التخلّي عنه.

تخليتِ عن سعادتكِ لأجله، وتعجزين عن التخلي عن معاناتك لأجلك! ألا يستحق الأمر أن تُعيدي النّظر لاتخاذِ قرارٍ جديد! فكري في سؤالي، لماذا تبقين؟!

قبل أن أذهب أردتُ إخباركِ، الإجابة ‘لأني أحبه’ مرفوضة هنا، لأنكِ إذا كنتِ قد مررتِ بما ذكرتُ سابقاً فهذا لم يعد حباً، ولم يكن.

 

#مواجهة

عن Joody atasii

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حين كتبت إليكَ / بقلم: سلوى إسماعيل

حين كتبت إليكَ / بقلم: سلوى إسماعيل ـــــــــــــــــــــــــــ حين كتبت إليكَ لم ...

في جنازة العام / بقلم: أشرف حشيش

في جنازة العام / بقلم: أشرف حشيش _____ عامٌ يُفوّضُ بعدَهُ طاغوتَهْ ...

سَرَّها …/ بقل : حميد يحيي السراب

سَرَّها …/ بقل : حميد يحيي السراب ………………. سَرَّها أنّني أكتوي باللظى؟ ...

عابرون / بقلم: وجدان خضور

عابرون / بقلم: وجدان خضور ـــــــــــــــ هنا على السفح والسهل في الحقول ...

في ثنايا الوجع / بقلم: مفيدة المنديل

في ثنايا الوجع / بقلم: مفيدة المنديل ــــــــــــــــ ينقصني الكثير و أنا ...

أيها المتعبون/ بقلم: نجاح الكيلاني

أيها المتعبون/ بقلم: نجاح الكيلاني ـــــــــــــــــــ أيها المتعبون كغابه ثكلى لايمرها إلا ...

وتَـرٌ للسَّــلامِ / بقلم: افتخار هديب

وتَـرٌ للسَّــلامِ / بقلم: افتخار هديب ـــــــــــــــــــــ نُسيتُ هناكَ على ضِفَّةِ الآهِ حيثُ ...

جرحي نازف كالسيل/ بقلم: خالد ديريك

جرحي نازف كالسيل/ بقلم: خالد ديريك ــــــــــــــــــــــــ أخرج من تحت الأنقاض، ألملم ...