الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / هذيان الظهيرة17/ بقلم: مجد الرسام

هذيان الظهيرة17/ بقلم: مجد الرسام

هذيان الظهيرة17/ بقلم: مجد الرسام

………..

هذيانُ الظهيرة ( ١٧ ) .

أتوقفُ كثيراً هذهِ الأيام أمامَ نافذتي ، وكأنني أُفسح الطريق لِعُبُور الأيام . أتعمدُ تَفوِّيت الفُرص ، حتى لا أُفقد صداقة الإنتظار .
‏وجهي للموت ، وظهري للحياة ، مثلَ سُور ِ مقبرة . ‏
أنصُّبُ الفِخَاخ لنفسي بالحُروف ِ ، وانتظرني .
في هذه العُزلة و‏بالتدريج تعلمتُ أسلوب الأشجار في مقاومةِ الحياة نعم ( الإنحناء ) ، الإنحناء الذي لا تَعُّدُهُ الأغصان هزيمة ، ولا تَحتسِبُهُ الريحُ انتصاراً .

في الظهيرة ِ يكبـُرُ الكلامُ المُّرحـَّلُ من مقاعدِ الشفاه إلى هاويةِ النُطق ، وأنا أُثبِّتُ الْوجوه المقوَّسَة في ظلامِ ذاكرتي ،
بدبابيس ٍ من ندم ٍ وذكريات .
والغياب يَقُومُ بِواجِبهِ على ( أوجعِ ) وجه

مُعادلة ‏أن تَقُومَ بتحريكِ -أحدهم- من خانةِ الآحاد الى خانةِ الأُلوف حتماً ستجني الكثيرَ من الأصفار -فقط- ، وستسقطُ القيمةُ الكبيرةُ للمسألةِ كما ‏سَقَطَ اسمُكِ -سهماً- ذاتَ حساب .

رُبما اكتشف الرجل النار -نعم- ، لكن المرأة هي من اكتشفت كيفية اللعب بها لإحصاءِ الذكور كما أصبَّحَ (‏بيع الاسلحةِ) طريقةً مُبتكرةً لإِحصاءِ الجُبناء .

خلالَ النافذةِ لايُمكنني تحديد جنس الفزاعةِ في الحقل المُقابل فمن ابتكرها منحها لباس رجُلٍ واسم ( سيدة) ومع هذا لم يُفكر بالمساواة ، كان فقط يود إصابة الطيور بأكبر قدرٍ من الحيرة ، تلك الحيرة التي كانت تنتابُني حينَ تكُونينَ قادمةً وتبدينَ في غايةِ الذهاب .
الشوارعُ تنفثُ سمَّ عماراتِها في الوجُوهِ الغريبةْ
وأنا أهشُّ ذُبابَ الدقائقِ عن صحنِ وَجْهي الدَبِقْ
أتحسَّسُ همسَ أصابعِك ِخلفَ نوافذِ الظهيرة
تُشْعِلُني رغبةٌ مبهمةْ
أغرقُ في زَحْمَةِ الوهمِ
– وَجْهُكِ – يبتسمُ لي
أو يقدّمُ أعذارا ً
أو يهمهم
تَسيلين َ فوقَ المرايا
فوق كُل المرايا
يشربُكِ العابرون
ووحدي
ضَللتُ الطريقَ إليك ِ
أم أنني عُدت ُ مُجددا ً إلى السُكُر ؟!

#مجد الرسام

عن Joody atasii

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حين كتبت إليكَ / بقلم: سلوى إسماعيل

حين كتبت إليكَ / بقلم: سلوى إسماعيل ـــــــــــــــــــــــــــ حين كتبت إليكَ لم ...

في جنازة العام / بقلم: أشرف حشيش

في جنازة العام / بقلم: أشرف حشيش _____ عامٌ يُفوّضُ بعدَهُ طاغوتَهْ ...

سَرَّها …/ بقل : حميد يحيي السراب

سَرَّها …/ بقل : حميد يحيي السراب ………………. سَرَّها أنّني أكتوي باللظى؟ ...

عابرون / بقلم: وجدان خضور

عابرون / بقلم: وجدان خضور ـــــــــــــــ هنا على السفح والسهل في الحقول ...

في ثنايا الوجع / بقلم: مفيدة المنديل

في ثنايا الوجع / بقلم: مفيدة المنديل ــــــــــــــــ ينقصني الكثير و أنا ...

أيها المتعبون/ بقلم: نجاح الكيلاني

أيها المتعبون/ بقلم: نجاح الكيلاني ـــــــــــــــــــ أيها المتعبون كغابه ثكلى لايمرها إلا ...

وتَـرٌ للسَّــلامِ / بقلم: افتخار هديب

وتَـرٌ للسَّــلامِ / بقلم: افتخار هديب ـــــــــــــــــــــ نُسيتُ هناكَ على ضِفَّةِ الآهِ حيثُ ...

جرحي نازف كالسيل/ بقلم: خالد ديريك

جرحي نازف كالسيل/ بقلم: خالد ديريك ــــــــــــــــــــــــ أخرج من تحت الأنقاض، ألملم ...