الرئيسية / قصة / جاء فجراٌ / بقلم: سامح ادور سعدالله

جاء فجراٌ / بقلم: سامح ادور سعدالله

جاء فجراٌ / بقلم: سامح ادور سعدالله

ـــــــــــــــــ

كان صوت قدومه أقوى من كل شيء، وها هي هائمة على وجهها لا تعرف إلى أين الطريق؟ ظلام الليل بدد كل الأمان الموجود بالقلب، ورغم ذلك كان هو أيضا ستر هذه الصبية. فرد جناحيه منذ ساعات قليلة وكانت عيونها اللائجة تكتم سراً عظيماً. والدموع المتساقطة تحكى عن ألما يمزق أقوى القلوب الناظرة. وتأمل في هذا الكائن الصلب القادم من الخلف كي يخطفها ويرحل بعيدا بعيدا عن عيون الناظرون، جاءها حامل معه كل الأماني الحزينة فألقت على هذا الجامد الصلب ألمها وأوجاعها ليأخذها ويرحل،

رمت نفسها على المقعد الخشبي تخطط لاغتيال البراءة وإلى جوارها سيدة عجوز تحمل حكمة الزمان الغابر.  وضعت يداها على الصبية وضمتها إلى صدرها وغابت الصبية عن الوعي تماما، جاء الصوت الرقيق اللين والتي لا تعرف مصدره، ولكن شعرت بوخزات بأجنابها. والصوت يقول: أرجوك سيدتي لا تطرديني حتى أكمل أيامي دعيني. وثقت أني غير مرغوب فيه ولكن ما هو ذنبي؟

لم أكن هنا بإرادتي  فلولا كِ ما كنت أنا . تحت أستار الظلام صنعت هكذا، أراد الرب أن أكون   فليس لي سوى السكون.  أعدك أيتها الفتاة الجميلة ذات الوجه الملائكي. لن اجلس معك كثيراً ولا لحظة واحدة، فلو أردتٍ القيني في هذا النهر الجاري أو تحت سفح جبل عالي أو حتفا للهلاك لا أبالي فهناك من يرعاني. أنا لا أخاف عندما يكون لي الآمر وسوف احتويكٍ كما أنت الآن تحويني. فلماذا تريدي الآن قتلي؟

وأعدك يا عزيزتي ومهجة فؤادي لن أحزن إن وجدت في الدنيا وحيداُ

ولماذا أنت حائرة تطرقين أبواب موصدة. أتريدين نزع العار عنك وأي عار الذي بدون شك هو أنا ما هو جرمي. وما هو ذنبي؟

وأبداً ما كنت أكرهك أعديني يوم أن تلديني على ذراعيك، احمليني وضميني وبأدفأ الأنفاس احتويني.

صفر قطار المحطة بعنف فذهب الصوت الهين وصرخ الطفل في حضن أمه يبكي يتحسس ثدي أمه بأنامله الرقيقة. نظرت إليه بمشاعر ملتهبة ودموع جارية مسحتها يداه الصغيرتان وإلى جوارها أمها تمتدح جمال الصبي وزوجها يدخل ليطمئن عليه قائلا لازال هناك أمل.

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

احتواء…/ بقلم: نرجس عمران

احتواء…/ بقلم: نرجس عمران ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ احتويني …كما يفعل الصدر بنسمة العطر .. ...

(نمش على مائي الثجاج) ديوان شعري جديد للشاعر والإعلامي مصطفى غلمان

(نمش على مائي الثجاج) ديوان شعري جديد للشاعر والإعلامي مصطفى غلمان خاص/مراكش ...

قراءة في ديوان “للعشق أحلام مجنحة”للشاعر نصر محمد/ بقلم: إبراهيم اليوسف

قراءة في المجموعة الشعرية // للعشق أحلام مجنحة // للشاعر نصر محمد ...

أنا لاجئة…/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

أنا لاجئة… بقلم: عصمت شاهين دوسكي ــــــــــــــــــــــ يا سيدي .. أنا لاجئة ...

أجنحة العشيرة أسرع خطوط للطيران في عالم التميُّز/ بقلم: د. نضير الخزرجي

أجنحة العشيرة أسرع خطوط للطيران في عالم التميُّز د. نضير الخزرجي ــــــــــــــــــ ...

“فرحٌ قُدَّ من حزنٍ/ بقلم: سكينة الرفوع

“فرحٌ قُدَّ من حزنٍ/ بقلم: سكينة الرفوع ـــــــــــــــــــــــــــ هناكَ في الجهةِ المقابلةِ ...

جمالك ساحر/ بقلم: هدى الجاسم

جمالك ساحر/ بقلم: هدى الجاسم ــــــــــــــــــــــــــــــــ جمالُكَ ساحرٌ ولكَ انجذابي وحبّي واشتياقي ...

سنواتُ السبعينات الحُلوة المُرّة..والذكرى 21 لرحيلِ الشاعر عبد الوهاب البياتي/ بقلم: فاضل البياتي

سنواتُ السبعينات الحُلوة المُرّة والذكرى 21 لرحيلِ الشاعر الكبير عبد الوهاب البياتي ...