الرئيسية / مقالات / متى تموت الصداقة؟ / بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

متى تموت الصداقة؟ / بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

متى تموت الصداقة؟

بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

ـــــــــــــ

 قد نصل أحيانا إلى طريق مسدود مع الأصدقاء لأسباب عديدة يصعب حصرها في سطور قليلة. وقد يكون التفكير المجتمعي الحالي من العوامل التي تساعد على موت الصداقة وتلاشيها بسبب العوالم الافتراضية المستحدثة وتكنولوجيا المعلومات والحالة الانطوائية التي يعيشها الفرد هنا وهناك في الريف والمدينة وعلى كافة المستويات .

يبدو أننا على حافة تفرد ثقافي جماعي وإيجاد طرق لبناء المجتمع والمحافظة عليه من خلال الفوضى التي تحمى المرء من الشعور بالوحدة والضيق ويسمح لنا بالحصول على الدعم وتقديم وتلقي أشكال مختلفة من المعونات والمساعدات وبناء علاقات ذات مغزى تستمر طويلا .

وكلما تواصلنا مع الهدف الذي نصل إليه ونحدد كيف يمكننا أن نستثمر وقتنا تزيد احتمالية اختيار علاقاتنا ومساعينا الشخصية بإدراك ووعي كبيرين ويزيد سعينا إلى تصميم التجربة الشخصية مع الناس بدلا من تلقيها من الآخرين مصممة وجاهزة.

العزلة والشعور بالوحدة :

الشعور بالوحدة من المشكلات المتنامية وقد أجريت دراسة في عام 2018 على 20000 شخص وقد أظهرت الدراسة أن معظم الأمريكيين يشعرون بالوحدة وأن نصفهم يعاني من الإهمال وأن 25% من الناس لا يفهمون ما يريدون وأن 40 %  منهم منعزلين اجتماعيا  وأن 20 % منهم نادرا ما يشعرون أنهم قريبون من شخص ما أو لا يشعرون أنهم قريبون من أحد. ويبدو أن الحياة الأمريكية تفتقد المغزى الايجابي الجيد .

وأما شباب آخر موديل أو ما نسميه الجيل Z والذي يتراوح أعمارهم بين 18-22 عاما فهم أكثر عزلة  من الأجيال الأخرى في نفس العمر والظروف من أجيال مماثلة وهذا يدل على أن المشكلة تنمو بتسارع ملحوظ . الانترنت بأشكاله لا يمنع الوحدة  وأظهرت الدراسات أن  معدلات الشعور بالوحدة  متشابهة بين مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي وأقرانهم ممن لا يلتفتون إليها . كما أفادت منظمة الصحة العالمية  في حملاتها لمحاربة الشعور بالوحدة وإنهاء المشكلة  أن الشعور بالوحدة آفة عالمية  مرتبطة بالمرض الجسدي والعقلي ونمط الحياة غير الصحي  وزيادة معدل الوفيات .

تطور الصداقة :

تشير الدراسات أن الصداقة تطورت في المجتمعات الصغيرة التي يقل أفرادها عن 100 أكثر من المجتمع اللاحقة وكانت الروابط الاجتماعية في السابق أكثر أهمية وأقوى وكان الترابط بين الأفراد غير المرتبطين بأواصر وراثية ضروريا لإنجاز المهام الرئيسية معا مما يجعل الصداقة قيمة مضافة إلى العلاقات الأسرية .

يقول المنطق إن الصداقة تطورت ين الناس لخلق روابط تتجاوز التزاوج وتكوين الأسرة والتعاون . ولم تكن قيم الانبساط والثقة مهمة في المجتمعات فقد كان الجميع يعرف الجميع ويتعايشون مع بعضهم على المدى الطويل وكان العمل الشائن يعاقب عليه المجتمع أخلاقيا وتربويا وسلوكيا وحياتيا وكان الخطأ غير مسموح بأي شكل من الأشكال . حاليا وبعد التطور التقني الهائل في المجتمعات الإنسانية تغير مفهوم الصداقة وصار له وظائف جديدة.

ما الذي يعترض طريق الصداقة؟

ما العقبات والعوائق التي تقف في وجه الصداقة ؟ سؤال طرحه خبراء في دراسة أجريت على مرحلتين أساسيتين:

في المرحلة الأولى

جرت مقابلات معمقة على مجموعة مؤلفة من 20 مشاركًا تم سؤالهم عما يعيق الصداقة ، إلى جانب استطلاع عبر الإنترنت لـ 108  مشاركين يسألون عن العديد من الأسباب التي يمكنهم التفكير فيها. كان جميع المشاركين من  اليونان وقبرص. استعرض اثنان من طلاب الدراسات العليا جميع الردود ، وتم ترميزها في فئات من الثلث الأول من البيانات.  تم استخدام هذه المجموعة من الفئات بدورها بشكل مخروطي في الأسباب التي تجعل الأشخاص يصعب عليهم تكوين صداقات.

في المرحلة الثانية :

تمت الموافقة على 622 شخصًا تم تجنيدهم في الأماكن العامة على قدم المساواة من الذكور والإناث ، بمتوسط ​​عمر في أوائل الثلاثينيات  لإجراء مسح متابعة.   وطُلب منهم تقييم مخالفة أو موافقة كل سبب على مقياس من 1 إلى 5 ، من 1 – “أعارض بشدة” إلى 5 – “أوافق بشدة”.

قام الباحثون بتحليل النتائج ووجدوا أن الملاءمة المثلى كانت نموذجًا مؤلفا من 6 عوامل مع الأسباب الكامنة ، وبين قوسين ، الأوزان الإحصائية المرتبطة:

الانطواء

  • أنا منطو (0.649(
  • أشعر بالحرج عند مقابلة أشخاص جدد (0.614(
  • لا أتحدث بسهولة إلى أشخاص لا أعرفهم أو التقيت بهم للتو (0.590(
  • أنا خجول (0.584)
  • أتوقع أن يتخذ الآخرون الخطوة الأولى (0.559(
  • لست اجتماعيًا (0.522(
  • أنا لا أقابل الكثير من الناس الجدد ، لأنني لا أربط الكثير مع الآخرين (0.496(
  • لا تفتح بسهولة (0.483(
  • لا أشعر بالراحة للآخرين لمعرفة أشياء عني (0.406(

الخوف من الرفض

  • أخشى الرفض (0.790(
  • أفكر في ما قد يعتقده الآخرون عني وأنا أشعر بالقلق (0.706)
  • أخشى أن يقاضيني الآخرون سلبًا لأنني ليس لدي الكثير من الأصدقاء (0.613(
  • أخشى عدم قبولي (0.584(
  • أجد صعوبة في التواصل مع الآخرين (0.556(
  • أجد صعوبة في معرفة ما علي القيام به لبدء صداقة (0.531(
  • أنا غير آمن (0.491(
  • لا أعتقد أنني أترك انطباعًا أوليًا جيدًا(0.432)

أسباب واقعية

  • لدي إعاقة تجعل من الصعب علي الاختلاط (0.816(
  • أعاني من مشكلة صحية تمنعني من الاختلاط (0.738(
  • أعاني من مشاكل نفسية تمنعني من تكوين صداقات (0.594(
  • أعيش في بلد تختلف ثقافته عن ثقافتي ، مما يجعل من الصعب علي تكوين صداقات (0.586(
  • أنا في مجموعة متماسكة من الأصدقاء تمنعني من تكوين صداقات جديدة (0.435(
  • أعيش في مكان به عدد قليل من السكان ولا أقابل أشخاصًا جدد (0.339(

ثقة منخفضة

  • لا أثق بالآخرين بسهولة (0.723(
  • أنا حذر (0.697(
  • أنا مشبوه (0.696(
  • انعدام الثقة بسبب التجارب السيئة الماضية (0.633(
  • أشعر أن الآخرين يقتربون مني لغرض غير الصداقة (0.452(
  • أنا انتقائي للغاية مع الصداقة (0.446(
  • يصعب علي أن أجد أشخاصًا مهتمين حقًا بالصداقة (0.410(

 

ضيق الوقت

  • ضيق الوقت (0.849(
  • أعمل لساعات طويلة وليس لدي وقت للصداقات (0.846(
  • أكرس كل وقتي لشريكي وليس لدي وقت للصداقات (0.470(

من الصعب إرضاءه

  • لا أشعر برغبة في تكوين صداقات جديدة (.60.650(
  • عمري / أشعر بأنني كبرت بما يكفي لبدء صداقات جديدة (.60.611(
  • تستمر المقالة بعد الإعلان
  • أنا لا أعطي الآخرين بسهولة الفرصة ليصبحوا أصدقائي (530.553(
  • أنا أرفض بسهولة الناس كأصدقاء محتملين (300.530(
  • يصعب علي إيجاد أشخاص لهم مصالح مشتركة( 0.495)
  • أجد صعوبة في العثور على الأشخاص المناسبين (30.361(

 

تحليل

إذا بدأنا بالعوامل الأكثر شيوعا بمتوسط الدرجات والنسب المئوية للمشاركين في الاستبيانات الذين حصلوا على درجات تزيد 3 بين قوسين أعلاه سنجد أن العوامل كانت وفقا لما يلي :

  • الثقة المنخفضة : (2.74-3.37) %
  • ضيق الوقت : ( 2.61-2.29) %
  • الانطوائية : ( 2.4-23) %
  • صعوبة الإرضاء : ( 2.32-16) %
  • الخوف من الرفض: (1.97-9.7) %
  • الأسباب البرجماتية : ( 1.55-1.8) %

وقد أفادت النساء أن سبب موت الصداقة وصعوبتها بانخفاض الثقة  كعامل كبير لا يستهان به  وضيق الوقت والخوف من الرفض لانعدام الأمان  وعدم الإخلاص في العلاقات الرومانسية .  وكان المشاركون الأكبر سنا أقوى من غيرهم  وأصعب بسبب ضيق الوقت ، وصعب الإرضاء ، وأسباب واقعية أخرى . كما أبلغ المشاركون الأصغر سنا عن تحمل أقوى للانطواء والخوف من الرفض ، مما يشير إلى أن هذه العوامل تصبح أقل أهمية مع تقدم العمر.

 

تكوين صداقات جديدة وإحياء الصداقات القديمة

إن فهم الأسباب الملموسة التي تتداخل في الصداقة أمر مثير للاهتمام بالنسبة للأشخاص الذين يسعون إلى تكوين روابط صداقة أقوى.  يؤكد هذا البحث التوقعات المتوخاة بطرق عديدة و يعطي نظرة ثاقبة للعوامل الأكثر أهمية. ويجب تفسير النتائج بحذر لأنها تمثل عينة ملائمة مع عمر محدود ونطاق ثقافي معين .

يمكن معالجة العديد من الأسباب الفردية المشار إليها ، والعوامل الأخرى  الشاملة . ويمكن التغلب على انعدام الأمن وحواجز الطرق البرجماتية وتنوع الخبرة الاجتماعية والعديد من العوائق الأخرى من قبل شخص يسعى إلى تنمية علاقات ذات معنى أكبر.  نظرًا لانتشار وباء الشعور بالوحدة المتزايد ، فإن الصداقة ليست مهمة فقط لإشباع الرضا الشخصي ، ولكنها أيضًا مسألة صحة عامة.

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

احتواء…/ بقلم: نرجس عمران

احتواء…/ بقلم: نرجس عمران ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ احتويني …كما يفعل الصدر بنسمة العطر .. ...

(نمش على مائي الثجاج) ديوان شعري جديد للشاعر والإعلامي مصطفى غلمان

(نمش على مائي الثجاج) ديوان شعري جديد للشاعر والإعلامي مصطفى غلمان خاص/مراكش ...

قراءة في ديوان “للعشق أحلام مجنحة”للشاعر نصر محمد/ بقلم: إبراهيم اليوسف

قراءة في المجموعة الشعرية // للعشق أحلام مجنحة // للشاعر نصر محمد ...

أنا لاجئة…/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

أنا لاجئة… بقلم: عصمت شاهين دوسكي ــــــــــــــــــــــ يا سيدي .. أنا لاجئة ...

أجنحة العشيرة أسرع خطوط للطيران في عالم التميُّز/ بقلم: د. نضير الخزرجي

أجنحة العشيرة أسرع خطوط للطيران في عالم التميُّز د. نضير الخزرجي ــــــــــــــــــ ...

“فرحٌ قُدَّ من حزنٍ/ بقلم: سكينة الرفوع

“فرحٌ قُدَّ من حزنٍ/ بقلم: سكينة الرفوع ـــــــــــــــــــــــــــ هناكَ في الجهةِ المقابلةِ ...

جمالك ساحر/ بقلم: هدى الجاسم

جمالك ساحر/ بقلم: هدى الجاسم ــــــــــــــــــــــــــــــــ جمالُكَ ساحرٌ ولكَ انجذابي وحبّي واشتياقي ...

سنواتُ السبعينات الحُلوة المُرّة..والذكرى 21 لرحيلِ الشاعر عبد الوهاب البياتي/ بقلم: فاضل البياتي

سنواتُ السبعينات الحُلوة المُرّة والذكرى 21 لرحيلِ الشاعر الكبير عبد الوهاب البياتي ...