الرئيسية / ترجمة / الصيف في كالكوتا للشاعرة كمالا ثريّا/الترجمة من الإنكليزية: نزار سرطاوي

الصيف في كالكوتا للشاعرة كمالا ثريّا/الترجمة من الإنكليزية: نزار سرطاوي

 الصيف في كالكوتا للشاعرة كمالا ثريّا

الترجمة من الإنكليزية: نزار سرطاوي

ـــــــــــــــــــــــــ

أي شيْ هو هذا الشراب سوى

شمس نيسان، معصورةً

مثل برتقالة في

كأسي؟ أحتسي

النار، أحتسي وأعود

أحتسي، ها قد ثملتُ

نعم، ولكن من ذهبِ

الشموس، ما هو هذا السُمّ

الراقي الذي يتدفق الساعةَ في

عروفي ويملأُ

نفسي بضحكٍ

متمهّل؟ مخاوفي

تغفو. فقاعاتٌ ضئيلةٌ تقرع

كأسي كأنها ابتسامةُ

عروسٍ قلقة، ثُم تلتقي

شفتيّ. أصفح يا عزيزي

عن هدأة هذه اللحظة في

الرغبة بك، وضبابية

الذاكرة. كم

هي وجيزةٌ فترة

إخلاصي، وكم هو وجيزٌ

عهدك حين أحمل

الكأس في يدي، أحتسي، أحتسي

وأعود أحتسي هذا العصير

عصير شموس نيسان.

Summer in Calcutta

Kamala Surayya

ــــــــــــــ

What is this drink but
The April sun, squeezed
Like an orange in
My glass? I sip the
Fire, I drink and drink
Again, I am drunk
Yes, but on the gold
of suns, What noble
venom now flows through
my veins and fills my
mind with unhurried
laughter? My worries
doze. Wee bubbles ring
my glass, like a bride’s
nervous smile, and meet
my lips. Dear, forgive
this moment’s lull in
wanting you, the blur
in memory. How
brief the term of my
devotion, how brief
your reign when i with
glass in hand, drink, drink,
and drink again this

.Juice of April suns

فَمن هي كمالا ثريا؟

تعتبر الشاعرة الهندية كمالا ثريا (أو كمالا داس، وهو الاسم الذي عرفت به قبل أن تعتنق الإسلام) واحدة من أبرز شاعرات الهند اللواتي يكتبن باللغة الإنجليزية، ولشعرها تأثير كبير على الشعر الهندي باللغة الإنجليزية. وقد نالت العديد من الجوائز على أعمالها الشعرية كما رُشحت لجائزة نوبل عام 1984.

ولدت كمالا  في ولاية كيرالا في 31 آذار / مارس عام 1934. كان والدها رئيس تحريرِ صحيفةٍ واسعة الانتشار. أما والدتها فكانت شاعرة معروفة. تلقت تعليمها كمالا في المنزل، وتزوجت ولم يتجاوز عمرها 15 ربيعًا. لكنها بدأت الكتابة بعد ذلك بفترة وجيزة.

أتقنت كمالا داس اللغتين الإنجليزية  والمالايالامية، وكتبت الشعر والرواية والقصة القصيرة باللغتين. وقد كانت كتاباتها، وحياتها نفسها، محل جدل. وحين كتبت سيرتها الذاتية قصتي (1974)، صدمت صراحتُها الكثيرين خصوصًا بسبب حديثها عن تجاربها مع رجال مختلفين.

في عام 1999، اعتنقت كمالا داس الإسلام لأنها رأت أنه الدين الوحيد الذي يمكن أن يوفر الحب والحماية للمرأة. وكما كان متوقعا، فقد تسبب تحولها هذا في حدوث ضجة كبرى نظرًا لكونها ناشطة سياسية بارزة.

من أعمالها المشهورة: الصيف في كالكوتا (1965)، الأحفاد (1967)، بيت اللَّعِب الصغير  (1973)، أفضل أشعار  كمالا داس (1991)، الروح وحدها تعرف كيف تغني (1996)، يا الله (1999)، بالإضافة إلى دواوين صدرت لها بالاشتراك مع شاعرات أخريات. كما طبعت بعض أعمالها بعد وفاتها، منها ديوان بعنوان بضع قصائد ومحادثة واحدة (2009).

وقد عمد الشاعر والمترجم الإماراتي شهاب غانم إلى ترجمة ديوانها يا الله إلى  العربية تحت عنوان رنين الثريا.

توفيت كمالا في 31 أيار / مايو عام 2009.

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

احتواء…/ بقلم: نرجس عمران

احتواء…/ بقلم: نرجس عمران ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ احتويني …كما يفعل الصدر بنسمة العطر .. ...

(نمش على مائي الثجاج) ديوان شعري جديد للشاعر والإعلامي مصطفى غلمان

(نمش على مائي الثجاج) ديوان شعري جديد للشاعر والإعلامي مصطفى غلمان خاص/مراكش ...

قراءة في ديوان “للعشق أحلام مجنحة”للشاعر نصر محمد/ بقلم: إبراهيم اليوسف

قراءة في المجموعة الشعرية // للعشق أحلام مجنحة // للشاعر نصر محمد ...

أنا لاجئة…/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

أنا لاجئة… بقلم: عصمت شاهين دوسكي ــــــــــــــــــــــ يا سيدي .. أنا لاجئة ...

أجنحة العشيرة أسرع خطوط للطيران في عالم التميُّز/ بقلم: د. نضير الخزرجي

أجنحة العشيرة أسرع خطوط للطيران في عالم التميُّز د. نضير الخزرجي ــــــــــــــــــ ...

“فرحٌ قُدَّ من حزنٍ/ بقلم: سكينة الرفوع

“فرحٌ قُدَّ من حزنٍ/ بقلم: سكينة الرفوع ـــــــــــــــــــــــــــ هناكَ في الجهةِ المقابلةِ ...

جمالك ساحر/ بقلم: هدى الجاسم

جمالك ساحر/ بقلم: هدى الجاسم ــــــــــــــــــــــــــــــــ جمالُكَ ساحرٌ ولكَ انجذابي وحبّي واشتياقي ...

سنواتُ السبعينات الحُلوة المُرّة..والذكرى 21 لرحيلِ الشاعر عبد الوهاب البياتي/ بقلم: فاضل البياتي

سنواتُ السبعينات الحُلوة المُرّة والذكرى 21 لرحيلِ الشاعر الكبير عبد الوهاب البياتي ...