الرئيسية / حوارات / مع الشاعرة الكردية السورية بشيرة درويش/ أجرى الحوار: نصر محمد

مع الشاعرة الكردية السورية بشيرة درويش/ أجرى الحوار: نصر محمد

حوار مع الشاعرة الكردية السورية بشيرة درويش

أجرى الحوار: نصر محمد

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

هي شاعرة كردية سورية متمكنة، فرضت حضورها على الساحة الأدبية والثقافية، تنطق شعرا وتصوغ حروف حريرية متناهية، تكمن لذة ومتعة نصوصها بالبوح ولا تخضع لرقيب حبرها المنساب كالماء الرقراق من دون تردد. وهي تعتبر من الأصوات النسائية الجميلة على الخارطة الشعرية. هي الشاعرة بشيرة درويش ضيفتنا وضيفتكم اليوم.

بشيرة درويش من مواليد مدينة قامشلو.. كاتبة قاصة وشاعرة، تكتب باللغتين العربية والكردية. ديوانها الأول باللغة العربية // ابنة الشمس // وشاركه بمعرض هولير الدولي الرابع عشر ومعرض شهيد هركول للكتاب بقامشلو. كتابها الثاني باللغة الكردية وهي عبارة عن قصص قصيرة جدا وهي الأولى من نوعها من حيث الأسلوب وأول من تكتب هذا النمط وباللغة الكردية في روج أفا. بعنوان // Marên di hêlînên kevokan de //

وطبع لها ديوان جديد حديثا بأسم // بخجكا هيفيان// أي //صرة الأمنيات //. إلى جانب pêl û dûman

أيضا لها مجموعة قصص قصيرة جدا كانت بصدد طباعتها ولكن للأسف بسبب جائحة الكورونا لم يطبع ولم يتم توزيع كتاب “بوخجكا هيفيا” أيضا إلى الآن. أيضا لها ديوانين باللغة العربية لم يطبعا بعد

 

وأنا أسير

واقترب من الحدود

لا اسمع غير العواء

اجتازه بصمت

وهواء قارس

يصفع وجهي

وظلام اخرس

مخيف

تُهاجمتي الأشجار

بحفيف أوراقها

أغمض عيني برهة

أعاود المسير

إلى أين؟

لا اعلم

فقط المجهول

بانتظاري

تَيَبّست أصابعي

وانا

أعض على شفاهي المتشققة

خوفاً

وحيرة

إلى أين؟

لا اعلم

المجهول …!!

 

س _ بداية حدثينا عن بشيرة درويش الشاعرة والإنسانة؟

 

ج _بشيرة درويش مواليد قامشلو من عائلة متوسطة الدخل، تربت ضمن عائلة وطنية محبة لوطنها مثلي مثل الكثيرات من نساء الكورد افتخر بكرديتي التي توارثناها عن أبي وأمي المناضلين الأوائل وأنصار البرزاني الخالد ناضلوا بسرية وزرعوا فينا الحب والانتماء من خلال قصصهم وتجاربهم المؤلمة في ظل المخابرات وسرية العمل النضالي وإحياء نوروز على أضواء الشمع ولمبة الگاز، وكيف كانت أمي تخبئ المناشير في التنور عند إحساسها بالمراقبة ووجود الخطر

 

س _ ثمة خيط يوصل ما بين الطفولة وما بعدها. كشاعرة ما الذي يشدك إلى الطفولة. وكيف عشت هذه المرحلة من حياتك؟

 

ج _ عشت طفولة بريئة بسيطة جدا محبوبة بين الجيران والأصدقاء في الحي والمدرسة، أبي انحرم من التعليم لذا كان يحثنا على الدوام على التعليم وكان يرى في العلم نور وخاصة البنات فكان لنا نحن البنات النصيب الأكبر من التعليم وجميع أخواتي لأن العلم يجعلنا نعرف وننغمس أكثر في الفكر القومي واختيار المسار الصحيح

 

س _ ما لذي دفع بك إلى كتابة الشعر وماهي المؤثرات التي كانت السبب في ذلك. ومن من الشعراء أثر في تجربتك

الشعرية؟

 

ج _ كنت منذ الصغر شغوفة وملمة بالكتابة ابتداء من كتابة مذكراتي اليومية إلى ذكريات الطفولة والصداقة والتي احتفظ ببعضها حتى الآن دفتر ذكريات الطفولة وتدوين أسماء الأصدقاء

تأثرت كثيرا في بداية حياتي بقصيدة الشاعر العظيم جگرخوين /kîne em / مَن نحن/ وهذا السؤال كان يراودني دائما في مرحلة الدراسة وأول قصيدة كتبتها كانت أغنية أرددها في نوروز بالرغم من أنها كانت طفولية وتجربتي الأولى عن المرأة ez jinm وانا فتاة كوردية كتبتها باسم مستعار ونشرت في مجلة صوت الحياة باسم أم بنفش على اسم ابنتي إلى جانب مقالات وقصص، وأول قصة كانت شبكة العنكبوت نشرت في الأوج اللبنانية عن مؤامرة الدول وتقسيم كوردستان

 

س _ من برأيك الشاعر المبدع الذي يوفر لقرائه المتعة الجمالية ويترك فيهم أثرا عميقا؟

 

ج _ الشاعر هو الذي يكتب بإحساسه وكل ما يخرج من القلب بصدق وحس مرهف يصل لقلب القارئ هذا أولا ويجب على الشاعر أن يكون ابن مجتمعه يتأثر بهم ويؤثر فيهم يكتب أوجاعهم يشاركهم آلامهم يكون صادقا ومحبا يخلق بيئة متكاملة لا ينفصل عنهم إلى جانب صور جمالية تضفي على القصيدة الجمال الممزوج بالحب والإحساس ويخلق تعابير يحتضنها القارئ ويشده اليها.

 

س _ ما ماهية نظرتك لقصيدة النثر. هل أنت معها أم ضدها. وهل توافقين سلفية العصر على أنها خلقت فوضى شعرية لجفافها من الإيقاع وجاءت كجواز السفر لمن لا يقدر على كتابة الشعر الموزون والى أي العوالم الشعرية تميلين؟

 

ج _ أنا مع القصيدة التي تصل لقلب المستمع وللقارئ لست ضدها ابدأ على العكس تماما هناك مدارس عدة خلقت وخرجت العظماء ليس بالضرورة أن يكون الشعر موزونا ليكون جميلا فلكل منه موقعه مثلا نزار قباني شاعر معروف نجد عنده القصيدة الحديثة أكثر جمالا بنظري من الشعر التفعيلة لأنه استطاع الوصول إلى قلب القارئ وانا لا فرق عندي أحب الموزون والنثر والشعر الحر

 

س _ هناك أراء في الوسط الثقافي تعتقد بأن لا وجود المرأة شاعرة أو ليس لها من الشعر شيء. وأحيانا تطرح هذه الآراء علانية. ما تعليق بشيرة درويش على هذه الآراء؟

 

ج _ على العكس تماما المرأة أكثر حسا وحيوية من الرجل والمرأة الكردية لها بصمة منذ القديم كانت تؤلف الأشعار وتغنيها بصوتها الشجي الجبلي ولكن بسبب عقلية المجتمع الذكوري وبعض العادات الدخيلة على مجتمعنا فرضت عليها قيودا سواء كانت دينية أو اجتماعية دخيلة اكتسبناها بحكم الأديان وما إلى ذلك ليرى انه من المعيب أن تكتب المرأة عن العشق مثلا أو تكتب قصيدة وتلقيها لان هذا يخدش حيائها ولكن ومع ذلك هناك شاعرات تجاوزن هذه الخطوط وكتبن بكل أحاسيسهن دون خوف وانا افتخر بصديقاتي لأنهن جميلات وطني

 

س _ أصدرت حتى الآن ثلاثة كتب. الأولى بالعربية بعنوان //ابنة الشمس //وهي مجموعة شعرية. والثانية باللغة الكردية وهي عبارة عن قصص قصيرة جدا بعنوان // Marên di hêlînên kevokan de // والثالثة أيضا باللغة الكردية وهي عبارة عن مجموعة شعرية باسم // بخجكا هيفيان، أي صرة الأمنيات //. لو تحدثينا بإيجاز عن هذه الكتب؟

 

ج _ نعم ما موستا باكورة أعمالي /ابنة الشمس/ افتخر بها بالرغم من وجود أخطاء مطبعية فيها إلا إنني احب ابنة الشمس التي كانت هوية تعريفي با ابنة الشمس لقبا الطباعة وحفلة التوقيع كان في هولير وكان في كابيتول ضمن الأصدقاء وشخصيات ثقافية  وبحضور إعلامي وأقول وأكرر في هذا الحفل كان من ضمن الحضور أستاذ من جامعة السليمانية قال لي حينها جملة تأثرت بها كثيرا قال، أحييك على حسك وكلماتك الرقيقة ولكن اعلمي أن أحمدي خاني لم يصبح أحمدي خاني إلا عندما كتب باللغة الكردية لذا أتمنى أن تكتبِ بلغتك جاوبته حينها سوز، عهدا سألملم كتاباتي الكردية واطبعها ولكن صدقاً لم اكن املك الجرأة لطباعة كتاباتي الكردية  وهذا كان إصرارا مني لأقف على كورديتي اكثر وطبعت مجموعتي القصصية باللغة الكردية بعنوان Marên di

hêlînên kevokan de وتعني الأفاعي في أعشاش الحمام

وهكذا نمط وأسلوب جديد للقصة القصيرة جدا آنا أول من كتبت هذا اللون والأسلوب في عموم سوريا وروز أفاي كوردستان، يوجد فقط كاتب من كوردستان العراق يكتب هذا النوع وترجمت كتبه لعدة لغات الأستاذ خيري وكاتب مغربي فقط  وديواني الثاتي باللغة الكوردية طبعت بعنوان

Buxçika hêviyan

ومجموعتي الثانية pêl û dûman أي الموج والدخان نفس اللون جاهز للطباعة ولكن بسبب كورونا توقف كل شيء

 

س _ بشيرة درويش أنت من المهتمين بالأدب الكردي بقوة وكثافة. ماذا تقولين حول القصيدة الكردية الحديثة في سوريا؟

 

ج _ نعم أحب الكردية فهي لغتي التي حُرمت منها لعقود وكتبت بالعربية والقصيدة الحديثة أجدها في تطور وارى لها مستقبل في المدى القريب فهنالك جيل من الشباب عاصر الحرمان والحرب والثورة وخلقت عنده ظروف ليبدع في صياغة الجمل والصور الواقعية التي يمر بها وأتمنى لهم الدوام والإبداع

 

س _ كتبت أعمالك بالكردية والعربية. لماذا هذه الازدواجية في الكتابة؟ ومن هم قراءك الأكثر متابعة لأعمالك؟

 

ج _  لا اعتبر كتاباتي باللغتين ازدواجية فجميعنا مررنا بالحرمان من لغتنا الأم وفرضت علينا العربية مع إنني احبها ولكن من الطبيعي إنني كوردية وعشت في مجتمع سوري تعايشنا مع الواقع وضمن موزاييك من قوميات واديان عدة تشكل لوحة فنية فمن الطبيعي اكتب بالعربية لقرائي إلى جانب لغتي الأم التي اعتز بها لإيصال معاناة شعبي  فمثلا أحببت أن أضيف للمكتبة الكردية اسمي لهذا كتبت بالكردي فهناك كتاب كبار أصولهم كوردية ولكنهم كتبوا بالعربية كالكاتب سليم بركات والشاعر أحمد شوقي ولكنهم لم يصنفوا ضمن المكتبة الكردية لهذا اكتب لقرائي بالعربية  ووفاء لأمي ولغتها اكتب بلغتي الأم

 

س _ هل اللغة الكردية قادرة على التعبير عما في داخل الشاعرة. والقاصة بشيرة درويش؟

 

ج _ ليس دائما فهناك قصص لا أجد نفسي فيها بالعربية وأيضا هناك قصائد لا أجد نفسي أو بإمكاني كتابتها إلا بالعربية لأنني أجد نفسي أتعمق بالعربية فيها أكثر

 

س _ يتوجه الشعراء والكتاب الكرد إلى الكتابة باللغة العربية مع إهمالهم للغتهم الأم الكردية. على الرغم الكثيرين منهم يجيدون الكتابة بالكردية. كيف تفسرين ذلك؟

 

ج _ لا اعلم ربما مثلما ذكرت عن نفسي في بداية الأمر لعدم جرأتي وثقتي لإتقان لغتي الأم أو لأسباب تخصهم

 

س _ ما الذي يثير الشاعرة بشيرة درويش ويحرك مشاعرها يدفعها إلى أن تقول ما تريد من خلال الكتابة والإبداع؟

 

ج _ أنا أتأثر بالحدث وبما يدور حولي لدرجة كبيرة لدرجة اتبنى بالحدث وأحسه قبل وقوعه أحيانا لذا فالعامل الرئيسي هو الحدث أعيشه أتعمق فيه لحد الجرح أعيشه بكل تفاصيله

 

س _ مواقع التواصل الاجتماعي. ما الذي أضافته لك؟ وهلا فعلا تسهم في تحفيز الإبداع. وهل لها سلبيات؟

 

ج _ لا شك فيه مواقع تواصل الاجتماعي تساهم في التحفيز ولكن في الوقت نفسه هنالك سلبيات فنجد مثلا الكثير من الشعراء وكأنهم يقتبسون من بعضهم مثلا قصائدهم تتشابه أحيانا أجد الكثير من القصائد تشبه قصائدي وبالعكس فهذا حسب راي ليس إبداعا

 

س _هناك كاتب خلاق وشاعر خلاق ومعاصر. الشاعر المعاصر يقف في مواجهة الشعرية العالمية. فلا بد أن يضيف ويجدد ويواصل. لا بل يجب أن يتخطى عملية الإبداع ويحطم الأسوار التقليدية والمثل الكاتب أيضا. وله حرية اختيار ما يلائم ذوقه الإبداعي والشكل الذي يرغب.

# بماذا تفسرين خروج العديد من الشعراء من عباءة الشعر وارتداء عباءة الرواية؟

 

ج _ في الحقيقة أنا أيضا حاولت كتابة الرواية ولكن هناك روائي وكاتب مغربي اسمه يوسف السباعي قال لي هذا اللون والنوع للقصة التي اكتب بها أصعب من كتابة الرواية، الكاتب هو من يجد نفسه في مجالات الأدب مثلا اكتب المقالة والقصة القصيرة جدا والشعر ولي بحث في التاريخ والأديان لم أكمله بعد أما الشاعر، فهو لا يجد نفسه إلا في الشعر فقط وهذا يتوقف على الأديب نفسه أين يجد نفسه وفي أي خانة للكتابة

 

س -هل الشاعرة بشيرة درويش مع الديمقراطية والتعددية السياسية وحرية التعبير. واحترام الرأي والرأي الأخر؟

 

ج _ طبعا هناك في مجموعتي القصصية قصة كتبتها /البسوني عباءة لا تلائم عمري الذي تجاوز 1400 سنة/

أي لا زلنا بحاجة لفهم الديمقراطية أولا حتى نستطيع تطبيقها مع احترامي لجميع الآراء والأديان

 

س _ماهي أحلام وطموحات بشيرة درويش التي تتمنى أن تتحقق لها؟

 

ج _ أحلامي وأمنياتي أمنية أمي وحلم أبي أي حلم شعبنا بان نعيش بأمان ويعيش أطفالنا سعداء وأحرارا كباقي شعوب العالم وليس لي حلم خاص لأنني لا أستطيع أن انفصل عن جسدي الذي هو شعبي أو انسلخ عنه وان يحبني شعبي أيضا بقدر حبي له هذا ما يزيد من إصراري وعزيمتي على الدوام لإيصال صوت شعبي ومعاناته عن طريقة كتاباتي وأوضحت ذلك في مجموعتي القصصية الأفاعي في أعشاش الحمائم وهي عبارة عن قصص سياسية اجتماعية تحكي عن معاناة المرأة من خلال السبي والاغتصاب والكثير من الواقع المر.

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحنين على شكل القصيدة/ بقلم: جودي قصي أتاسي

الحنين على شكل القصيدة/ بقلم: جودي قصي أتاسي ـــــــــــــــــــــــــــــ لولا اسمك الهارب ...

علي  خطي من مضي يمضي/ بقلم: حمود ولد سليمان “غيم الصحراء”

علي  خطي من مضي يمضي بقلم: حمود ولد سليمان “غيم الصحراء” ــــــــــــــــــــ ...

أيام عجاف صوت الإنسانية للشاعر عصمت دوسكي/ بقلم: وليد عبد الله خريوش

أيام عجاف صوت الإنسانية للشاعر عصمت شاهين دوسكي * إننا نعيش في ...

“عشاق الحياة – مقاربات معرفية” إصدار جديد للكاتب حسن حميد

“عشاق الحياة – مقاربات معرفية” إصدار جديد للكاتب الفلسطيني حسن حميد   ...

 امرأة من غبار / بقلم: عطا الله شاهين

 امرأة من غبار بقلم: عطا الله شاهين ــــــــــ منذ زمن تتنفّس غبارا ...

معذًب أنا/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

معذًب أنا بقلم: عصمت شاهين دوسكي ــــــــــــــــــ معذب أنا سحر بين اغترابي ...

مع الشاعرة السورية دارين زكريا / أجرى الحوار: نصر محمد

حوار مع الشاعرة السورية دارين زكريا أجرى الحوار: نصر محمد ــــــــــــــــــــــــــــــ يكتبنا ...

كن قويا يا لبنان / بقلم: منى بعزاوي (الموناليزا)

كن قويا يا لبنان / بقلم: منى بعزاوي (الموناليزا) ــــــــــــــــــــ لا تستسلمي ...