الرئيسية / قصة /  امرأة من غبار / بقلم: عطا الله شاهين

 امرأة من غبار / بقلم: عطا الله شاهين

 امرأة من غبار

بقلم: عطا الله شاهين

ــــــــــ

منذ زمن تتنفّس غبارا في حجرة نوافذها بلا زجاج..تنام على أريكة مغبرة .. تنفض الغبار من حجرتها كل ساعة، إلا أنها تجدها مغبرة مرة أخرى… حين تنظر إلى وجهها لا ترى إلا الغبار، رغم أنها تأخذ حماما كل ساعة.. لا مكان لتهرب إليه.. فهنا بيتها، الذي تحبه.. ترعرعت في فناء بيت ورثته عن أبيها..

امرأة ملّت العيش في جوّ مغبر.. تتحمل عيشها في حجرة يملؤها الغبار، مع أن باقي الحجرات مغلقة.. لا تريد أن تفتح أية حجرة أخرى هناك ذكريات لا تريد أن يغطيها الغبار.. صور معلقة على حيطان تلك الحجرات..  ترغب بأن تظل مغلقة للأبد..

وجهها مغبر.. رأسها تلفه بمنديل كي لا يتوسخ شعرها الطويل ويتلف بسرعة.. امرأة تعاني من غبار مجنون.. لا تدري من أين يأتي رغم أن المنطقة لا تتعرض لرياح قوية..

فمن يراها لا يرى إلا غبارا يغطيها، لكن سر بقائها في مكان تعشقه، رغم جو الغبار هو أنها لا تريد ترك بيتها كي لا يأخذه الغرباء.. امرأة من غبار تعيش في بيت تحبه.. فهي لا يهمها الغبار، لكن المهم عندها أن تبقى صامدة أمام الطامعين في بيتها..

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المواطن الرقمي/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

المواطن الرقمي بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ــــــــــــــــــ من هو المواطن الرقمي ...

كاهن الليل… سنونو القصيدة / بقلم: خالد ديريك وجودي قصي أتاسي

كاهن الليل… سنونو القصيدة / بقلم: خالد ديريك وجودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــــــ ...

فصول…/ بقلم: محمود العياط

فصول…/ بقلم: محمود العياط ــــــــــــــــــــ الصيف حار شاق راق الخريف ولما استفاق ...

رسالة إليّ/ بقلم: أميمة يوسف 

رسالة إليّ/ بقلم: أميمة يوسف  ــــــــــــ ضاع   الطريقُ  فلا   لومٌ  ولا   عتبُ ...

هَمَساتٌ في صَدْرِ السكون/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

هَمَساتٌ في صَدْرِ السكون/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………………… وأنا مُستلقٍ ...

رحيل دون وداع / بقلم: ربى محمود بدر

رحيل دون وداع / بقلم: ربى محمود بدر ــــــــــــــــــــ داخلي حروفٌ تحتضر ...

حوار مع الشاعرة السورية رُبا مالك وقاف/ أجرى الحوار: أحمد السلايطة

حوار مع الشاعرة السورية رُبا مالك وقاف/ أجرى الحوار: أحمد السلايطة ــــــــــ ...

أبتاه…/ بقلم: نرجس عمران

أبتاه…/ بقلم: نرجس عمران ــــــــــــــــــــــــ وهذا العمر إذ يقسو يقول  بغير أبيك ...