الرئيسية / إبداعات / بيروتُ …… انهضي/ بقلم: مرام عطية

بيروتُ …… انهضي/ بقلم: مرام عطية

بيروتُ …… انهضي/ بقلم: مرام عطية

————————

حروفي ثكلى مثلكِ يا مدينةَ الأحلامِ

وعيناي تغرقان بآلامِ الفقدِ

قلمي مكسورٌ انكسارَ قلبكِ الدافئ يا أميرتي

فاعذريني إنْ استطالَ غيابي وجفَّت غيومي

دماؤكِ تروي البحرَ وتفيضُ شلالاً على اليابسة

تختلطُ مع دماءِ دمشقَ والموصلِ وبغداد

أوصالكِ تتطايرُ كأوراقِ الشجرِ أمام العاصفةِ

والنار ذئبُ جائعٌ يلتهمُ الكنوزَ ولا يشبعُ

كيف أصدِّقُ أن الفيلمَ الأسودَ القديمِ لم ينتهِ

وأنه دلفَ إليكِ بحلةٍ جديدةِ؟ !

أو كيفَ أصدِّقُ أنَّ تلكَ الشقراءَ البهيَّةُ التي كانت تتكئُ على اليمِّ بهناءٍ

وتسرِّحُ جدائلها على الشطآنِ بحبورٍ، تغرقُ اليومَ في السوادِ والأسى ؟!

أو كيف أصدِّقُ أنَّ قصورَ الماسِ والذهبِ صارت مقابرَ مخيفةً؟

وأنَّ النجمةَ المتلألئةَ سحراً باتتْ كالليلِ في الظلمةِ

لا تيأسي يا واحةَ الحبِّ، كفكفي دموعكِ حبيبتي

اجمعي نثاركِ، وودِّعي شهداءكِ في احتفالٍ مهيب

يا مدينةَ الجمالِ، لا تسقطي في مستنقعِ إهمالهم

أو تغرقي في خياناتهم

انهضي من تحت الركام كالفينيقِ، وخيِّبي آمالهم فتحتَ رمادكِ ألفُ عشتروتُ تزرعُ الحياةِ وتوقدُ الجمرَ في الجليدِ

يا برجَ السلامِ لا تسألي لِمَ قتلوكِ؟ وكيفَ لم ترهم عيناك؟

الثعالبُ لا تزورُ إلا في ثيابِ حمائم

أتعبهم جمالكِ فرموك بنيران حقدهم،

حسدوكِ لأنك في حلكة الظلمةِ تحملين قنديلَ الضياءِ

يا أختَ بردى وعشقَ قاسيونَ

يا حبِّي الأثيلِ أتدرين لِمَ غدروكُ؟

لأنَّكِ صوتُ الفنِ وآخرُ نجمةٍ بهيةٍ للعربِ

لأنكِ سيدةُ المدائن والعصيةُ على كلِّ الطامعين

لا لا تسألي من أضرمَ النيرانَ في صدركِ؟

من سفحَ خدكَ الأسيلَ؟ ومن شوَّه جمالكِ الأنقى؟

على متن بواخرهم أرسلوا الموتَ بمواقيتَ محددة وظننتها ألعابَ الصبيانِ

وفرزوا الجثثَ مسبقاً، وأحصوا القتلى

وفي لحظة الأمان اغتالوكِ

لم يعلموا أنكِ بلدُ الفينيقِ إنٍ استشهد فيك بطلٌ تنجبين مئات الأبطالِ

وإنْ ماتت فيكِ خميلةٌ تولدين آلاف الخمائل

إنْ ذوت فيك ليمونةٌ تولدين بياراتِ ليمون

لك الحقُ أن تعجبي كيفَ غدروكِ؟

فالحقدُ أعمى يا حبيبتي

وكذلك عيونُ الجناةِ لا تفرقُ بين الحضارةِ والجهلِ

بين الحمائم والحجرِ

القاتلون وحوشٌ سافرةٌ برداءِ الإنسانيةِ

دعيهم الآن فالشمسُ ستكشفُ أقنعتهم غداً

ولا تبحثي عنهم، إنهم يرتكبون الجرائمَ خفيةً ومن وراءَ البحار ِ بلا فمٍ ولا لسانٍ.

___________

مرام عطية

عن Xalid Derik

تعليق واحد

  1. حمى الله لبنان وطن الجميع
    قلوبنا. اعتصرت الما
    وفي سرير ه انفسنا نعلم انها ملفات قذرة تم تنفيذها على حساب الشعب المسالم اللبناني خصوصا والعربي عموما ولكن هذا قدر الشرفاء قلوبنا معكم احبتنا في لبنان الغالي على قلوبنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المواطن الرقمي/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

المواطن الرقمي بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ــــــــــــــــــ من هو المواطن الرقمي ...

كاهن الليل… سنونو القصيدة / بقلم: خالد ديريك وجودي قصي أتاسي

كاهن الليل… سنونو القصيدة / بقلم: خالد ديريك وجودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــــــ ...

فصول…/ بقلم: محمود العياط

فصول…/ بقلم: محمود العياط ــــــــــــــــــــ الصيف حار شاق راق الخريف ولما استفاق ...

رسالة إليّ/ بقلم: أميمة يوسف 

رسالة إليّ/ بقلم: أميمة يوسف  ــــــــــــ ضاع   الطريقُ  فلا   لومٌ  ولا   عتبُ ...

هَمَساتٌ في صَدْرِ السكون/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

هَمَساتٌ في صَدْرِ السكون/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………………… وأنا مُستلقٍ ...

رحيل دون وداع / بقلم: ربى محمود بدر

رحيل دون وداع / بقلم: ربى محمود بدر ــــــــــــــــــــ داخلي حروفٌ تحتضر ...

حوار مع الشاعرة السورية رُبا مالك وقاف/ أجرى الحوار: أحمد السلايطة

حوار مع الشاعرة السورية رُبا مالك وقاف/ أجرى الحوار: أحمد السلايطة ــــــــــ ...

أبتاه…/ بقلم: نرجس عمران

أبتاه…/ بقلم: نرجس عمران ــــــــــــــــــــــــ وهذا العمر إذ يقسو يقول  بغير أبيك ...