الرئيسية / قصة / لم تغْرِني تلك المرأة للفرار من العدم/ بقلم: عطا الله شاهين

لم تغْرِني تلك المرأة للفرار من العدم/ بقلم: عطا الله شاهين

لم تغْرِني تلك المرأة للفرار من العدم..

بقلم: عطا الله شاهين

ــــــــــــ

قابع منذ زمن في العدم.. هربتُ من مآسي الحياة.. لم أعاني في العدم من أي شيء .. بقيت نائما على طرف العتمة.. لم أحلم هناك بأية أحلام مزعجة كأحلامي في الوجود، لكنني رأيت امرأة تفرّ من العدم، فسألتها لماذا فررت من هذا العدم؟ فلم ترد عليّ، وخرجت إلى بوابة الوجود، ونظرت صوبي، وبقيت صامتة، لكنني لاحظت في عينيها اشتياقا للحياة، فقلت: لعل رغبتها نبّهتها بعدما حشرت نفسها في العدم مثلي.. فلعلها ملت من بقائها في العدم بلا همسات، وبلا حب، فلا يوجد أسباب أخرى تدعوها للخروج من العدم إلى الوجود مرة أخرى.. كانت تسير في عتمة العدم  تحت ضوء تسلل منذ سرمد من انفجار سوبرنوفا .. وحين رأيتها تقف على بوابة الوجود أغرتني للحظات بخروجها من العدم، لكنني لم ألحقها، فقلت: سأظل في العدم إلى سرمد من الزمن ..  لم أعد راغبا في حب امرأة في حياة كلها كوارث سأظل هنا في عدم بلا أية رغبات.. سأموت بلا وداع، وبلا بكاء من الأهل، وبلا تكلفة من طقوس للموت.. فالمرأة فرت لسبب قوي جعلها غير قادرة على حبس رغبتها في عقلها لزمن سرمدي …

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاستهداف الرقمي الدقيق في الحملات الانتخابية/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

الاستهداف الرقمي الدقيق في الحملات الانتخابية بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــ ...

لقاء فارغ/ بقلم: نرجس عمران

لقاء فارغ/ بقلم: نرجس عمران ـــــــــــــــــ ودق النبض معلنا ساعة العشق أي ...

الكاتب مفيد صيداوي…سبعون عامًا من العطاء والإبداع / حاوره: شاكر فريد حسن

 الكاتب مفيد صيداوي .. سبعون عامًا من العطاء والإبداع والكفاح     حاوره: ...

علىٰ لوحَةِ السَراب / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

علىٰ لوحَةِ السَراب / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ………………………. لم يكنْ ...

تلكَ الحبيبةُ…/ بقلم: أديبة حسيكة

تلكَ الحبيبةُ…/ بقلم: أديبة حسيكة ـــــــــــــــــــــــ تلكَ الحبيبةُ بدمعِها تَشقى خُذْ منها ...

قهوتك يا أبي برائحة وطن/ بقلم: رشا السيد أحمد

قهوتك يا أبي برائحة وطن/ بقلم: رشا السيد أحمد ـــــــــــــــــــــــ كم أشتقت ...

علىٰ شرفاتِ الفجر/ بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

علىٰ شرفاتِ الفجر/ بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………….. معَ زقزقةِ العصافيرِ ...

قصة المعايير الدولية/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

قصة المعايير الدولية بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــــــــ حيثما توجهت وفي ...