الرئيسية / حوارات / حوار مع الشاعر السوري محمد زادة / أجرى الحوار: نصر محمد

حوار مع الشاعر السوري محمد زادة / أجرى الحوار: نصر محمد

محمد زادة

حوار مع الشاعر السوري المغترب محمد زادة

 

أجرى الحوار: نصر محمد

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

في إطار سلسلة الحوارات التي أقوم بها بقصد إتاحة الفرصة أمام المهتمين بالشأن الثقافي والإبداعي والكتابة الأدبية بشكل عام والذين يعانون من ضآلة المعلومات الشخصية عن أصحاب الإبداعات الثقافية. لذلك فان الحوار معهم يتيح للجميع التعرف عليهم عن قرب.

حوارنا اليوم يقود إلى سفر شيق يهب خصوبته للمتلقي بوصفه شهادة حسن النية في مصاحبة القصيدة لأسرارها الخبيئة بطيوبة نادرة. كما تحكمه الشساعة في طرح قضايا إبداعية وجمالية وتخيلية متعلقة بالإبداع. وزمن الكتابة والذكريات العتيقة مع طفولة وأول قصيدة طرية في بهو الذاكرة محكومة بدهشة الحنين.

هو حوار في اللغة وبها مع شاعر خبر أهوال المخاطرة في جب القصيدة. صاحب فتنة اللغة الشعرية منذ عقود منتشيا

بالكلمة العميقة. منقبا. جوالا. منعزلا. مندهشا. هادئا. وديعا صاحبا. ضاجا بالحياة. مشاكسا. مستسلما لنداء الشعر وأقاصيه الرحبة والرحيبة.

انه الشاعر الكردي السوري المغترب في ألمانيا ضيفنا وضيفكم لهذا اليوم.

 

محمد زادة شاعر ومسرحي كردي سوري مقيم في ألمانيا منذ سنوات

من مواليد قرية معبطلي التابعة لمحافظة حلب السورية عام 1970 عمل مخرجًا لفرقة المسرح الجامعي ما بين عام 1992 / 1996. صدر له // أمراء الوهلة الأولى // تماثيل الظل // التدوين الخامس للعمر // و // تفاصيل الملل // وهذا الأخير كانت عبارة عن عصارة ألمه وغربته وحنينه محاولا لملمة ما تبقى من أنقاض الروح عبر المجموعات الثلاثة السابقة.

لا تدخل الخمسين وحدك)

غادر منزلك بهدوء

أنزع اسمك من على الجرس

أتركه فارغا كالحياة في داخله

لا تخف من ضيف مباغت

سيتصل بك يسألك عن اسمك

قف أمام أي بيت يسكنه عدة أشخاص

قف بثقة

ظهرك للباب

يدك على مقبضه وكأنك تسحبه

تأمل المارة لثوان

وأمضي وكأنك تسكن هنا

مع كل هؤلاء

لا تدخل الخمسين هكذا

بيدين مكسورتين

بحظ يابس

ووطن لا يضع الورد على قبور الحالمين

مزّق هذه الذاكرة

أنسى بيتك

ألم تخرج الآن من بيت يسكنه عدة أشخاص

وعلى الجرس أسماء لاتينية

أغلق هاتفك

غنّي الأغاني التي لا تفهما

ولا تتابع أخبار الموت

فلو مات حارس حديقة في الصين

ستقرأ بعد يومين بأنه نازح من سوريا

ولو سقط نيزك على هذه الأرض الواسعة

سيسقط في مدينتك

ولو طافت الأرض في السنغال

سيموت عجوز من حلب

أنسى أنك عشت خمسين عامآ بالصدفة

ووصلت بلادآ تحب الشجر والطرقات السريعة

والشقق الصغيرة المصممة لشخص واحد

وأنسى الجيران الذين لا يرمون السلام

ورهبة الهدوء بعد الثامنة

والموسيقى التي تدل الشرطة إلى بيتك

أنسى كل هذا

ولا تدخل الخمسين وحدك

أوقف أية امرأة عابرة

أية سكّيرة

أو عاهرة

أمسك يدها لخمس دقائق

قل لها أخاف أن أدخل الخمسين وحدي

أرقص معها التانغو

عذّبها وأنت تشدّ على خصرها

تأكد من أنها حيّة

ثم عد إلى بيتك

عد ولو بعطر امرأة على أصابعك

ولا تدخل الخمسين وحدك.

 

ياقوت أبيض

ـــــــــــــــــــــــــــــ

س _ سأفترض الآن أنك تقف مع الشعر في مكان ما وإنني التقيكما معا دون موعد. وأن الشعر سيعرفني عليك. ماذا تتوقع أن يقول الشعر في تعريفه وتقديمه لمحمد زادة؟

 

ج – سيقول أنا النافذة الوحيدة التي يطل منها محمد زادة على عالمه الداخلي وأنا تفسير أحلامه وماضيه وحاضره وبمعنى أدق سيقول .. أنا صندوقه الأسود.

 

س _ أسألك عن الكلمات الأولى… الطفولة، الزمان الأول، المكان الأول، البيت … ما هو التأثير الذي لا ينسى الذي تلقاه الشاعر من هناك وكيف كان؟

 

ج – الطفولة هي المكان الآمن الذي يعود إليه محمد كل حين محاولًا إلقاء هناك. الزمان الأول هو الذي بدأ بطيئآ وترك أثرً لكل الزمان. البيت هو المكان الذي سكن الرأس، المكان الذي لن يمسه الأذى كل الزمان.

التأثير الأول كان من الحكايات والملاحم الكردية وأبطالها الذين كنت أتخيل أشكالهم بدقة ثم من طبيعة عفرين بجبالها وأنهارها التي زرعت فيني روح التأمل مدى الحياة.

 

س _ أود أن اسمعك وأنت تتحدث عن اللغة، علاقتك بها، قربك منها، كيف تحب أن تتحدث عن اللغة في الحياة وفي الشعر، من منكما يتحدث من خلال الآخر، أنت أم اللغة أم أنكما تتحدثان معا؟

 

ج _بما أن اللغة أداة معرفية ووسيلة من وسائل التفاهم أحاول دائمآ أن تكون بسيطة وجميلة في آن، علاقتي بها عميقة من حيث الاستخدام التصويري والتشكيلي كما لو أنها ريشة ولا أحب اللعب اللغوي وأبراز المهارات أريد لأي طفل أن يفهم لغتي، أنا أتحدث من خلالها لكنني أجعلها تحمل بصمتي وهويتي، وهي جزء لا ينفصل عني.

 

س _ قصيدة النثر عربيا في معركة دائمة. وأحيانا تأتي بعض الصرخات من أسماء رائدة لم تستسغ هذا المسار وسلمه الطويل أيضا. أعني مسار قصيدة النثر. هل قدر هذه القصيدة أن تبقى غريبة في الثقافة العربية؟

 

ج-الشرق يتعامل مع كل جديد على أنه مستورد وحتى مفهوم الحداثة نتعامل معه بهذا الأساس لكننا ننسى العامل الزمني، أقصد الفارق الزمني بين الشرق والغرب فهم يسبقوننا بمئة سنة تقريبآ وبهذا هم سباقون في المقارنة مع الشرق لكننا لو بنينا جدارآ يفصل بين الشرق والغرب فسنرى أننا سنصل وحدنا إلى الحداثة ولكن سنستغرق وقتآ أطول منهم بكثير.

أما عن بقاءها غريبة فهذا الأمر لم يعد موجودآ لأن قصيدة النثر أثبتت أنها الأكثر قراءة وسرعان ما يتقبلها الفرد ويتغنى بها، أما عن المسار فهو منقسم ما بين مقلدين للنثر الغربي ومجددين ومنهم من أضافوا لقصيدة النثر الكثير.

 

س _ من الملاحظ أن وتيرة نشر مجموعات شعرية غدت متسارعة. مقابل تراجع النقد. ما تفسير الشاعر محمد زادة لهذا التراجع النقدي؟

 

ج _سؤال مهم صديقي نصر .. فالأدب يحتاج للنقاد وكلما برز النقاد برز الأدب لكننا نفتقد للنقاد وهذا أمر مخيف يضع القارئ في حالة شك أمام ذائقته الشخصية والتفسير هو أن نقاد قصيدة التفعيلة أخذوا وضعية المزهرية من الشعر الحديث بل وحاربوه الأمر الذي خلق فراغآ في الساحة النقدية ويحاول بعض النقاد القلائل بمفردهم دفع الحالة النقدية إلى الأمام لكن هذا لا يكفي لأنهم قلّة أمثال الشاعرة جوانا أحسان بلحد والدكتور خالد حسين والشاعر والناقد محمد المطرود

 

س _ ما أحب الأوقات في الكتابة إليك وما تأثير الليل عليك انطلاقا من مقولة // الليل وحي الشعراء //؟

 

ج-لا وقت لدي للكتابة فأنا أكتب في مكان وزمان، أمّا الليل فيساعد على خلق الهدوء الذي نحتاجه وقت الكتابة

 

س _ الشاعر محمد زادة إلى أي مدى يعني لك الشعر؟ وبنظام حسابي أين موقعه في حياتك؟ وكيف ترى المشهد الشعري العربي حاليا؟

 

ج-الشعر يعني لي الاستمرارية في الحياة إذا توقف الشعر توقفت الحياة عندي.

المشهد الشعري العربي والكردي في حالة تجريب وتخبط وهذا الأمر مهم في سيرة الشعر لأنه في النهاية سيسفر عن تبلور تجارب شعرية كبيرة فأستطيع القول إن التجربة العربية في الشعر في حالة جيدة الآن أما التجربة الكردية فهي ضعيفة للأسف رغم وجود بعض الأسماء لكن هذا لا يكفي لثقافة شعب.

 

س _ يقول الشاعر // لويس أراغون // لولا الشعر لأصبنا جميعا بالسكتة القلبية. أليس العالم بدون شعر خراب وحواء. ما رأيك بهذه المقولة من وجهة نظرك الشعرية؟

 

ج-هي مقولة جميلة لها معنى آخر في حياة أراغون فهو من أشهر شعراء المقاومة الفرنسية ضد الألمان ورأى في الشعر سلاحآ يستطيع المرء أن يحارب به، من وجهة نظري كم ستكون الحياة بائسة بلا شعر فالشغر فلسفة الوجود والشعر فسر الحب والحياة أكثر وأعمق من الفلاسفة وهذا اعترافهم بأن الشعر سبقهم.

 

س _ هل لك أن تعطينا فكرة حول الأثر الذي تركته إقامتك الألمانية في قصيدتك. وما الذي أحدثته هذه الإقامة من تحول في شعر سبق له أن تشكل في فضاء مكاني آخر؟

 

ج-منذ 24 سنة أعيش هنا وهذا يكفي لأن تكون قصائدي حزينة طابعها الحنين الدائم للمكان الأول، والتحول الوحيد هو هذا الحزن الذي طغى على كتاباتي.

 

س _ ظهر اسمك أوائل التسعينات مع مجموعة أسماء حققت لاحقا حضورا متمايزا في المشهد الشعري والثقافي. اتحدت هنا عن محمد المطرود .. إبراهيم حسو  .. لقمان ديركي   .. حليم يوسف وغيرهم ،هل تنتمي إلى جيل أو حساسية إبداعية جماعية؟

 

ج-في منتصف التسعينات ظهر أسمي مع ظهور كتابي الأول في حلب عن دار الصداقة وكتب عنه حينها في جريدة تشرين الكاتب والقاص نجم الدين سمان بعنوان (صوت جديد ينتمي لجيل التسعينات) الكتاب قدمه الناقد محمد جمال باروت وبهذا وحده أنتمي إلى جيل رغم أنني لا أنظر للموضوع سوى من زاوية زمنية فقط.

 

س _ الذات حاضرة دوما في تجارب الشعراء. إلى أي حد استثمرت سيرتك الشخصية في تجربتك الشعرية. كيف يحضر الشاعر بدون أن يثقل حضوره النص الشعري؟

 

ج –الذات هي التي تكتب والشاعر هو الذي يوظف ظهورها في قصائده، أنا موجود في كل كتاباتي بنسب مختلفة يفرضها الشعر علي في كل نص.

 

س _ النزوع نحو قصيدة التفاصيل اليومية جعل من قصيدة النثر تتجه نحو الثرثرة والفراغ. في حين أن أصوات نقدية الآن تطالب بمنح القصيدة بعدا معرفيا أوسع. بمعنى ترسيخ قصيدة حداثية مثقفة.. إلى أي مدى تتفق مع هذه الآراء؟

 

ج-التفاصيل اليومية هي قصائد ولكن علينا التقاطها بدقة وإظهار الجانب الجمالي لها كي لا تتحول إلى ثرثرة

هذه وظيفة الشاعر الجيد، ولا أتفق مع هذه المصطلحات فهناك شعر أو لا شعر.

 

س _ عملية اختيار عناوين القصائد صعبة. وأحيانا كثيرة تؤرق القارئ. كيف يختار الشاعر محمد زادة عناوين قصائده. وهل من طقوس معينة في الاختيار؟

 

ج-أهم ما أشتغل عليه هو العنوان .. لأن هناك عناوين هي قصيدة بحد ذاتها، ويجب أن يكون العنوان من روح القصيدة هذا ما أشتغل عليه أنا ودائمآ أختار عناويني من لحظات الذروة في القصيدة.

 

س _ محمد زادة هل كتب بلغته الأم. وهل يعتبر إبداع الكاتب الكردي الذي يكتب بغير لغته الأم إبداعا كرديا؟

 

ج – لم أكتب بلغتي الكردية إلا بعض القصائد ولكن تمت ترجمة قصائد لي إلى الكردية،

برأيي الإبداع لا ينتمي للغة أنه إبداع فقط، لكن هوية المبدع هي التي تعني انتمائه للغة ما، بمعنى آخر هل جبران خليل جبران كاتب أمريكي أم عربي، سأجيبك على هذا السؤال. هو كاتب عربي رغم أنه لم يكتب بالعربية، وهل جوزيف كونراد إنكليزي. سأجيبك على هذا السؤال. لا هو بولندي كتب بالإنكليزية وهل نابوكوف روسي أم أمريكي وهل رفيق شامي سوري أم ألماني، فكيف سأكتب بلغة لم أدرسها منذ الطفولة ولم أقرأ آلاف الكتب لتصير ذاكرتي والعقل الباطن تعتمدها في اللاشعور.

من أبرز العوامل التي تجعل الكتاب متقنآ للغة التي يكتب بها هي القراءة المكثفة إلى أن تدخل عقله الباطن وتأخذ مكانة لغة التواصل لديه وكيفية التعبير، الكاتب يحتاج إلى قراءة يومية لمد الذاكرة بالصور والمفردات، بينما نحن لم يتوفر لدينا هذا العامل الرئيسي فكانت لغتنا محكية فقط وكنا نتكلم بها داخل المنزل حصرآ ولم نقرأ سوى عدة كتب باللغة الكردية آنذاك فكانت المكتبة الكردية فقيرة لآنها ممنوعة ولهذا لم يحالفنا الحظ،

برأيي هناك شعر عالمي وهناك شاعر كردي أو عربي أو إنكليزي أو ألماني أنا أعطي الهوية للشاعر وليس الشعر.

نصر محمد

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاستهداف الرقمي الدقيق في الحملات الانتخابية/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

الاستهداف الرقمي الدقيق في الحملات الانتخابية بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــ ...

لقاء فارغ/ بقلم: نرجس عمران

لقاء فارغ/ بقلم: نرجس عمران ـــــــــــــــــ ودق النبض معلنا ساعة العشق أي ...

الكاتب مفيد صيداوي…سبعون عامًا من العطاء والإبداع / حاوره: شاكر فريد حسن

 الكاتب مفيد صيداوي .. سبعون عامًا من العطاء والإبداع والكفاح     حاوره: ...

علىٰ لوحَةِ السَراب / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

علىٰ لوحَةِ السَراب / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ………………………. لم يكنْ ...

تلكَ الحبيبةُ…/ بقلم: أديبة حسيكة

تلكَ الحبيبةُ…/ بقلم: أديبة حسيكة ـــــــــــــــــــــــ تلكَ الحبيبةُ بدمعِها تَشقى خُذْ منها ...

قهوتك يا أبي برائحة وطن/ بقلم: رشا السيد أحمد

قهوتك يا أبي برائحة وطن/ بقلم: رشا السيد أحمد ـــــــــــــــــــــــ كم أشتقت ...

علىٰ شرفاتِ الفجر/ بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

علىٰ شرفاتِ الفجر/ بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………….. معَ زقزقةِ العصافيرِ ...

قصة المعايير الدولية/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

قصة المعايير الدولية بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــــــــ حيثما توجهت وفي ...