الرئيسية / آراء قكرية ونقدية /  تأملات شاعر في قصيدة (رسالة إليّ) للشاعرة أميمة يوسف/ بقلم: محمد العياف العموش

 تأملات شاعر في قصيدة (رسالة إليّ) للشاعرة أميمة يوسف/ بقلم: محمد العياف العموش

 تأملات شاعر في قصيدة (رسالة إليّ) للشاعرة أميمة يوسف

بقلم: محمد العياف العموش

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

يُدركُ المتفرّدونَ من الشعراء والشواعرِ أنّ بحرَ القصيدةِ لا يخضعُ للاختيار منْ قِبَلِ الشاعر / الشاعرة، بمعنی: لا يوجدُ شاعرٌ أو شاعرة حقيقيّ يقرِّرُ أنّهُ سيكتبُ على هذا البحر أو ذاك، اللهمّ إلا في المجاراة أو النقائض.

وإذا اتّفقنا على الذي جاء أعلاهُ فقد يثورُ تساؤلٌ: لماذا يمتطي الشاعرُ / الشاعرةُ هذا البحرَ الشعريَّ في قصيدةٍ ما دونَ بحرٍ آخر ؟!

وأجيبُ -وهذا رأيٌ شخصيٌّ يحتملُ الصوابَ والصوابَ -أنّ الحالةَ النفسيةَ للشاعر / الشاعرة، وكذلك ما يختمرُ في اللاوعيّ من موضوعِ القصيدة هو الذي يختارُ البحرَ، وكما يُدركُ خبراءُ الشعر من الشعراء والشواعر وربما كثيرٌ من النقّاد أنّ لكلّ بحرٍ مزاياه التي ينفردُ بها عن غيرهِ، فالوافرُ يضيقُ بالشاعر / أو الشاعرة عن الفخر، ولذلك يصهلُ حصانُ الطويلِ استعداداً للطرادِ في براري الفخر والمدح.

سُقتُ هذه المقدمة لألِجَ إلى قصيدةِ (رسالةٌ إليّ) للشاعرة المبدعة أميمة يوسف، وأجزمُ أنّ بحر البسيط هو الذي راودَها عن هذه القصيدة، فوحدَهُ القادرُ على احتمال وحَملِ موضوع القصيدة ومشاعرها، حيثُ امتزجَ الحزنُ والكبرياءُ والانكسارُ والوجعُ فكان عجينةً لا يُطيقها إلا فُرنُ (البسيط)

ولأنّ (العنوانُ عتبةُ النصّ) فمنها يدلفُ القارئُ إلى النصّ، ويسترشدُ بها في مجاهلهِ، ويستضيء بها في الولوجِ إلى مكنونات الشاعر / الشاعرة إلا أنّ العنوان هنا (رسالةٌ إليّ) جاءَ مُخاتلاً بعض الشيء، وهذه المخاتلةُ مقصودةٌ، وكأنّ الشاعرة تزعمُ أنّها تكتبُ لحبيبٍ وهميّ أو أنّها اتّحدتْ بهذا الحبيب حتى صارا شيئاً واحداً، وهذا نَفَسٌ صوفيٌّ بامتياز.

رسالة إليّ

 

ضاع   الطريقُ فلا   لومٌ ولا   عتبُ

لما بكى الشّعرُ حتى   هدّهُ   التعبُ

ابتدأ المطلعُ بلفظة (ضاعَ) وهذا حكمٌ نهائيّ جاء في المقدّمة لإنهاءِ أيّ محاولةٍ للصلح أو العودة، وجاء التأكيدُ على ذلك ب لا لومٌ ولا عَتَبُ، وثمة فرقٌ في اللغة بين اللوم والعتاب، فاللوم يكون على ضررٍ تسبّبَ به المَلوم لنفسهِ أو غيرهِ، بينما العتاب يرتبطُ بمن بيننا وبينه محبّة ورابط.

إذن لا لومَ ينفعُ ولا عتاب، فقد بكی الشعرُ حتى هدّهُ التعبُ، والحقيقة أنّ بكاء الشعر يكون بما حملَ من حنينٍ وشوقٍ ورجاء قبل أن يضيع الطريقُ.

مطلعٌ مدهش، لولا أنني أری أنّ لفظة هدّهُ وكذلك التعبُ أطفأتْ قليلاً من وهج المطلع.

ماذا لو كان المطلعُ هكذا:

ضاع الطريقُ، فلا لومٌ ولا عتبُ

وكلُّ بوصلةٍ في التّيهِ تنتحبُ

 

قد   قلتُها   وثقوبُ   الروح   يجدلها

حزنٌ غزا القلب والأضلاع تنتحبُ

 

بيتٌ عميقٌ الألم، ينفطر به قلبُ المتلقي، وزاد عمق الألم تركيبة (ثقوب الروح) انتحاب الأضلاع، لكنّ (حزنٌ عزا القلب) نزلتْ قليلاً عن المستوى الفاره َ للبيت، وكذلك لفظة (يجدلها) فثقوب الروح يلائمها النفخُ وليس الجَدلُ.

 

كم من جبال الأسى مرت على كبدي

والشيب يغزو فؤادي والمنى تثبُ

 

لكنه    الليل    يأبى     أن     يفارقنا

والنور   منهزم   أودت   به   الحُجُبُ

صراعٌ لا ينتهي، بين جبال الأسی التي تتحرّك على كبد الشاعرة والأماني التي تثبُ، وهنا تناصٌّ جميلٌ مع الآية الكريمة (وتری الجبال تحسبها جامدة وهي تمرّ مرّ السحاب)

إنّ الشعراءَ يقفون دائماً على الأعراف، فلا همْ يستسلمون للوجع المرير والخيبات الكبيرة، ولا أحلامهم وأمانيّهم تملّ من الوثوب إلى عيونهم لتطلّ على العالم.

وعلاقة الشاعرة بالليل كَعلاقة جميع الشعراء والشاعرات، إمّا محرابٌ للسكون والهدوء أو موقدٌ للأشواق والحنين، وكلّ له نصيبٌ من كليهما.

 

مساكين أهلُ الجوی والعشق، قلوبهم أرقّ من قطرة ندی بِكر على خدّ وردةَ في فجرٍ تشرينيّ.

ما كادتِ الشاعرة تقرر ب ضاع الطريق فلا لوم ولا عتبُ

 

حتى ختمت بـ

 

إني على العهد ما طال   الفراق بنا

زادي   أنيني   ونهر    الحلم    مغتربُ

 

ربما كان خيالاً، وهماً، أمنيةً، حقيقةً …. لكنه كان شعراً فاخراً وعشقاً غامراً بلا شك!

 

ويبقى في القصيدة الكثير مما تقوله اليدان المرتعشتان والعينان الدامعتان.

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أين الغياب؟ / بقلم: حسن خالد

أين الغياب؟ / بقلم: حسن خالد ــــــــــــــــــــ  لم نَعُدّ نَلْتَقِي! وَإِنْ كَانَتْ ...

أحمل جهاتك في حقيبة قلبي/ بقلم: جودي قصي أتاسي

أحمل جهاتك في حقيبة قلبي بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــــــــــــــ تتكئ روحي ...

كأني إذ مدحتك قد هذيت/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

كأني إذ مدحتك قد هذيت بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ــــــــــــــــــــــ ينصحنا ...

الشاعر عصمت دوسكي بين الصرخة والحبيب/ بقلم: أنيس ميرو

الشاعر عصمت دوسكي بين الصرخة والحبيب * هل نحن في زمن الصم ...

هواجس حنّا إبراهيم اليومية/ بقلم: شاكر فريد حسن

هواجس حنّا إبراهيم اليومية  بقلم: شاكر فريد حسن ـــــــــــــــــــــــــ الراحل حنّا إبراهيم ...

قصيدة في الفيديو “الليل والإحساس” للشاعر عصمت دوسكي، بصوت نور عبد الله/ تنفيذ: راغدة أبو كروم

قصيدة “الليل والإحساس” للشاعر عصمت شاهين دوسكي بصوت نور عبد الله تنفيذ: ...

حوار مع الشاعرة التونسية فوزية العكرمي/ أجرى الحوار: نصر محمد

حوار مع الشاعرة التونسية فوزية العكرمي أجرى الحوار: نصر محمد ـــــــــــــــــــــــ   ...

“نبيهة علاية والانفلات من عقال الحلم” قراء في نص سبع حواس وأكثر/ بقلم: محمد مطر

“نبيهة علاية والانفلات من عقال الحلم” قراء في نص سبع حواس وأكثر ...