الرئيسية / إبداعات /  دروب العقل/ بقلم: علي موللا نعسان

 دروب العقل/ بقلم: علي موللا نعسان

 دروب العقل/ بقلم: علي موللا نعسان

ـــــــــــــــــــــــــ

حاسَ القلوبَ دموعٌ صبَّها البشرُ

على شغافِ كرومٍ جاسها الخطرُ

والفكرُ ناشدَ في الأجواءِ مسألةً

تسبي الرياحينَ عطراً جادهُ المطرُ

والهمُّ شلّ دروبَ العقل معترشاً

كما الشتاءُ المعنَّى رابهُ القدَرُ

والروح راحتْ تناجي غيمةً عبرتْ

فاجتاحها في سُدى ليلِ النهى الخَدَرُ

وعبرَ خوضِ العبابِ المجتبى وثَبَتْ

على سهولٍ خيولٌ زادُها الفِكَرُ

تصارعُ النفسَ والأهواءَ في شممٍ

يعاضِدُ المنتهى إن عادهُ الشذرُ

والكربُ قفَّى ضميرَ القلب مرتقباً

كما الظلام المسجى وشّهُ الشجرُ

جدالُ كبحِ النوى أضنى حمى دعةٍ

والقلبُ يُضفي المنى إنْ جاءهُ الكدرُ

أخفى اللثامُ وجوهَ الحقِ في سخمٍ

وغاب عن عزمِ مطمارِ المنى الظفرُ

والليلُ ينجابُ في ترنيمةٍ صمَتَتْ

على شغافِ المدى إذْ هاجهُ القمرُ

والأرضُ من رقصةِ الأقدارِ باسمةٌ

يطغى عليها الندى المزدانُ والنَّضَرُ

والعزفُ في حضرةِ الأوتارِ مُعْتَبَرُ

كما حنينُ الشَّذى للوردِ يعتصَرُ

والشَّوقُ مُسْتعتبٌ من فرحةٍ هجرتْ

والصَّبرُ تصقلهُ الأيامُ والعِبَرُ

مـاذا أقـولُ وقد حامتْ بنا هممٌ

وحلَّقتْ في السما ترجو هدى يَقِرُ

فجاوزت لوعةً تقتادُ وجهتَها

في لثمِ أفئدةٍ يجتاحُها الضررُ

وكـلُّ جهد سقاهُ العقلُ مـجتهدٌ

وكـلُّ ذنبٍ على الأصقاعِ مغتفرُ

إذا الجراحُ سعتْ في غمرةٍ تَعِبُ

جنى الفؤادِ وما يرنو لها الظفرُ

لا يُفقَدُ الشرفُ المقدامُ في كبدٍ

إن ساقه أملٌ فيما يقي النَّظرُ

عهدُ الوئامِ سعى في مهجةٍ شغفاً

حيثُ الودادُ بدا يشتاقهُ الخبرُ

إنَّ الصلاحَ سبيلٌ زادَهُ أملٌ

وإنَّ حقلَ الورى قد عزَّه الثَّمرُ

عاتي الضغينةِ لا يحتاجُ مأثرةً

على متونِ الرضى إنْ عابهُ الشَّرَرُ

فقلبهُ جزعٌ من هولِ معتركٍ

قدْ جابهَ الفكرَ والغاياتُ تبتدرُ

مَن زعزعَ الناسَ عن مضمارِ مكرمةٍ

من الخصالِ وسابى الوجد يحتضر ُ

فصاحب الجود لا يسعى إلى عِلَلٍ

وليس فـيـهِ مـن الإجحافِ ما يزِرُ

فمنْ تجافى وأردى العقلَ في ترفٍ

وعاشرَ النَّذْلَ فيما رامَ لا يقرُ

إن العقولَ حقولٌ سادها شَجَرُ

وإنَّ نبعَ الرؤى قد حابهُ المطرُ

فالبأسُ مُستطردٌ من عبرةٍ ذُرِفَتْ

والقلبُ تلقُنُهُ العثراتُ والحذرُ

إنَّ الحقيقةَ درب ٌحفَّهُ هدفٌ

وليسَ كأسَ الهدى فألٌ بهِ خبرُ

وما الحياةُ سِوى كدْحٍ تُخالجِهُ

آلامَ قلبٍ معنَّى حاطَهُ الخفَرُ

‏ Ali Molla Nasan

Oslo 22-9-202

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أين الغياب؟ / بقلم: حسن خالد

أين الغياب؟ / بقلم: حسن خالد ــــــــــــــــــــ  لم نَعُدّ نَلْتَقِي! وَإِنْ كَانَتْ ...

أحمل جهاتك في حقيبة قلبي/ بقلم: جودي قصي أتاسي

أحمل جهاتك في حقيبة قلبي بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــــــــــــــ تتكئ روحي ...

كأني إذ مدحتك قد هذيت/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

كأني إذ مدحتك قد هذيت بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ــــــــــــــــــــــ ينصحنا ...

الشاعر عصمت دوسكي بين الصرخة والحبيب/ بقلم: أنيس ميرو

الشاعر عصمت دوسكي بين الصرخة والحبيب * هل نحن في زمن الصم ...

هواجس حنّا إبراهيم اليومية/ بقلم: شاكر فريد حسن

هواجس حنّا إبراهيم اليومية  بقلم: شاكر فريد حسن ـــــــــــــــــــــــــ الراحل حنّا إبراهيم ...

قصيدة في الفيديو “الليل والإحساس” للشاعر عصمت دوسكي، بصوت نور عبد الله/ تنفيذ: راغدة أبو كروم

قصيدة “الليل والإحساس” للشاعر عصمت شاهين دوسكي بصوت نور عبد الله تنفيذ: ...

حوار مع الشاعرة التونسية فوزية العكرمي/ أجرى الحوار: نصر محمد

حوار مع الشاعرة التونسية فوزية العكرمي أجرى الحوار: نصر محمد ـــــــــــــــــــــــ   ...

“نبيهة علاية والانفلات من عقال الحلم” قراء في نص سبع حواس وأكثر/ بقلم: محمد مطر

“نبيهة علاية والانفلات من عقال الحلم” قراء في نص سبع حواس وأكثر ...