الرئيسية / حوارات / حوار مع الكاتبة الأردنية أماني المبارك/ مقدم الحوار: أحمد السلايطة

حوار مع الكاتبة الأردنية أماني المبارك/ مقدم الحوار: أحمد السلايطة

حوار مع الكاتبة الأردنية أماني المبارك/ مقدم الحوار: أحمد السلايطة

ــــــــــــــــــ

 

أماني المبارك كاتبة وناقدة تعيشُ في محافظة إربد في شمال الأردن، تحمل شهادة البكالوريوس في التاريخ من جامعة اليرموك.

كاتبة استطاعت أن تجسد معنى القرية في حروف تعايشت وعاشت فيها، هنالك بعض الأسئلة التي توجهت لها وهي كالتالي:

 

السؤال الأول: أماني المبارك المرأة القروية البسيطة، هل موقف بيئتك القروية كان سلبيًا أم إيجابيا في مسيرتك العطرة؟

 

الجواب :البيئة القروية بطابعها العام تميل إلى المحافظة، والالتزام بالعادات والتقاليد، والتشبّث بكلّ ما أورثه الأجداد وتقديسه دون تقبّل فكرة التّجديد، والخروج عن المألوف، وإن كان لا بدّ من تقبل لأمر ما فأنه سيكون متوجه بالدرجة الأولى للرّجل لا للمرأة، فمن الطبيعي جدا أن يكون موقف بيئتي القروية سلبيًا، غير داعم لي، لا يبالي بالموهبة التي أمتلكها لأن نظرتهم محصورة على ثقافة العيب والحرام ليس إلاّ، وخصوصا أنّ هناك فعاليات عليّ المشاركة فيها كالأمسيات والمسابقات والمهرجانات وما إلى ذلك، دون إعطاء فرصة واحدة للاطلاع والمعرفة على ما أقوم به.

لكن بعد الإصرار النابع من الثقة واليقين بموهبتي، والجهد الكبير على صقلها من خلال المثابرة والبحث والظهور لكتاباتي على مواقع التواصل الاجتماعي استطعتُ إثبات أن ما أقوم به عمل يستحق كلّ التّقدير والدّعم، وأنّه لاقى الصدى من الكتّاب والنقّاد والمتذوقين، وقتها أصبحت دائرة القيود تتلاشى، وأصبحت النظرة مختلفة، حتى بدأت ملامح القبول تظهر من قبل الكثيرين سواء من العائلة والأهل والأصدقاء وأبناء قريتي الحبيبة.

 

السؤال الثاني: ” خطيئة الظل ” ديوانك الذي صدر قبل أشهر، ما سبب هذه التسمية؟

 

الجواب: ديواني (خطيئة الظِّل) صدر عن دار المعتز للنّشر والتوزيع في عمان، والذي أصبح اسمه محط تساؤلات كبيرة وذلك لأنني قمتُ بإلفاق الخطيئة للظّل والذي هو بمثابة وجهي الآخر، أو الدور الذي تقمصته حتى أزيل عن نفسي تهمة الكتابة، فمن خلال القيود التي واجهتها أصبح الحرف خطيئة، فكيف لي أن أعترف بأنه لي؟ لهذا جعلتُ الظّل هو الضحيّة، فالاختباء خلف الظلام مع ومضة من النور يشعر بالأمان، فمن هنا جاءت تسمية الإصدار بهذا الاسم.

 

السؤال الثالث: لو لم يكن هنالك خطيئة، ماذا كان اسم ديوانك؟

الجواب: لو لم يكن هناك خطيئة كنتُ أسميته تراتيل امرأة شرقيّة.

 

السؤال الرابع: هل واجهتي صعوبات في الكتابة رغم أن الشهادة التي تحملينها في تخصص التاريخ؟

 

الجواب: بكل تأكيد واجهتُ صعوبات في البداية، فلم أكن أعلم إلى أي جنس أدبي أميل أكثر، أو أين أجد نفسي بين كل هذه الأجناس الأدبية، إلى أن استطعتُ من خلال البحث والمتابعة المستمرة أن أجد نفسي في كتابة النصوص النثريّة، والالتزام بعناصرها حتى تأخذ طابعها الخاص بإضافة أسلوب خاص فيّ يميزني عن غيري؛ حتى لا أكون نسخة مكرره عن الآخرين، فالتّجديد كان أولى اهتماماتي.

 

السؤال الخامس: هل لديك إصدارات قريبة؟

 

الجواب: بالنسبة لوجود إصدارات قريبة، فأنا حاليّا متفرغة للقراءة والبحث في القصص القصيرة، لأنني أعمل على كتابة مجموعة قصصيّة بالشّكل النثري مع مراعاة توفّر جميع عناصرها بحلّة جديدة وأسلوب خاص، إلى الآن استطعتُ كتابة عشر قصص للمجموعة القصصية.

 

السؤال السادس: مزيج التاريخ باللغة العربية هو الذي دفعك للكتابة بهذا الشكل؟

 

الجواب: شهادتي البكالوريوس في التاريخ، من جامعة اليرموك، ومن خلال الأبحاث التي كنتُ أعدّها أيام الدّراسة ساعدتني وبشكل كبير في عملية الكتابة، فالسّرد للأحداث والاهتمام بالتّفاصيل، وربط الماضي بالمستقبل، والخروج بمعطيات على أرض الواقع، كل ذلك كان بمثابة مادة خام عليّ إعادة تدويرها وتطويعها مع موهبتي في الكتابة، إضافة إلى ضخّ مفردات قويّة، وصور مكثفة، والاهتمام ببناء النص من بدايته حتى النّهاية فالشّكل استطاع أن يأخذ ملامح التاريخ واللغة العربية بشكل واضح.

 

السؤال السابع: أماني المبارك في أربع كلمات؟

 

الجواب: ربما أجيب بطريقة أخرى

 

كيفَ لا أُزهرُ وأنا امرأة بريّة؟

………….

١_١٠_٢٠٢٠

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وقفة مع نص “عذراء الحروف” للشاعرة نبيلة متوج/ بقلم: شاكر فريد حسن

وقفة مع نص “عذراء الحروف” للشاعرة السورية نبيلة متوج بقلم: شاكر فريد ...

حلم رغم أكاذيب المساء/ بقلم: زياد جيوسي

حلم رغم أكاذيب المساء بقلم: زياد جيوسي ــــــــــــــــــــــــــــــ     حين تكرم القاص ...

قديستي…. تطلقُ حمائمها / بقلم: مرام عطية

قديستي…. تطلقُ حمائمها / بقلم: مرام عطية ————————— أمِّي، لا ترحلي الآنَ ...

ظلال الياسمين / بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة

  ظلال الياسمين / بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة ــــــــــــــــــــ أنا ...

لا أعرف ماذا رأيت/ بقلم: زهرة الطاهري

لا أعرف ماذا رأيت/ بقلم: زهرة الطاهري ــــــــــــــــــ لا أعرف ماذا رأيت ...

هداهد الزمن الجديب/ بقلم: سالم الياس مدالو

هداهد الزمن الجديب بقلم: سالم الياس مدالو ــــــــــــــــــ من  من يصغي لصوتي ...

شارع مظلم/ بقلم: أحمد سلايطة

شارع مظلم/ بقلم: أحمد سلايطة ــــــــــــــــــ   في شارع مظلم وخيالًا على ...

أوراق شتاء/بقلم: عصمت شاهين دوسكي

أوراق شتاء بقلم: عصمت شاهين دوسكي ـــــــــــــــــ شتاء وصخور وأشجار عارية تجردت ...