الرئيسية / إبداعات / قلمي يؤوِّلُ دمي/ بقلم: آمال القاسم

قلمي يؤوِّلُ دمي/ بقلم: آمال القاسم

قلمي يؤوِّلُ دمي/ بقلم: آمال القاسم

…………………..

أنا أنثى من حبرٍ…

يقِفُ على لغتي اثنا عشر…

تنْشَقُّ من عينيَّ الأقمارُ!

فكمْ لبِثْتُ في كهفِ أخيلتي!

وكم سالَتْ من دمعيَ

الشوارعُ

ودكاكينُ الذكرى

وبيتُنا القديمُ…

وكم مسَّني السّهادُ

ورعاشُ الجذورِ…

منذ عبرَتْني التفّاحةُ الأولى…

وأنا أنحَدِرُ

كالطّودِ

من غيمِ الجنّةِ

إلى الجاذبيةِ…

أطوي التيهَ كطيِّ السّجِلِّ

على شروخِ روحي…

وأنشِّفُ يديَّ من خطيئةٍ

تبصرُ الحقيقةَ…

من لي …… !؟

وكلُّ الحقيقةِ

تمزّقُ جهاتي الناحلةْ…!؟

كيفَ أرتقُ معناي؛

والرّيحُ لم تُخِطْ عرائي

وكحليَ الليليَّ…

وأسئلتي الماحلةْ …!؟

فيسأمُني قلمي ؛

ينتفِضُ من بينِ أناملي،

ويقاضيني بمعجزةٍ فصيحةٍ

ثُمَّ يُعاتبُني بالأسئلةِ؛

‎لأَنّني ظلًلْتُ أشُكُّ الكلامَ

بأجنحةِ الخيالِ!

‎وبَقِيتُ أدُسُّ الواقعَ

والمُمْكنَ والمحالَ،

في ريشِ طائرٍ؛

طفِقَ يحلِّقُ في أسفارِ المجازِ،

ويُعلِّمُ الشّمسَ منطِقَه…

ولأنَّ أنفاسي عجِزَتْ عن الأجوبةِ،

ولأنّني حينَ ألقيتُ عصاي

في جِمارِ المعنى؛

ما تلقّفْنَه،

ولم تكُ آيةً مِنَ الشِّعْرِ تَسْعى،

ولأنَّ كلَّ النّوافذِ،

تُطِّلُّ على النِّهاياتِ المقْفَلةِ

راحَ يصلبُني…

ويؤوِّلُ دمي…

ثُم طارَ في فمي

ولَمْ يَعُدْ…!

سكرة القمر

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حوار مع الشاعر الكردي السوري فرهاد دريعي/ أجرى الحوار: نصر محمد

حوار مع الشاعر الكردي السوري فرهاد دريعي أجرى الحوار: نصر محمد ـــــــــــــــــــــ ...

خريف…/ بقلم: رحال عبد الجليل

خريف…/ بقلم: رحال عبد الجليل ـــــــــــــــــــــ عندما تنسج كِيمْياء الرّوح  خُيوطها فِي ...

ليلة هلع عند ناهد/ بقلم:عبد القهار الحجاري

ليلة هلع عند ناهد بقلم:عبد القهار الحجاري ـــــــــــــــــــــــ لم أدر ماذا حدث ...

الواقعية والصورة الشعرية للشاعر عصمت دوسكي/ بقلم: كلستان المرعي

الواقعية والصورة الشعرية للشاعر عصمت شاهين دوسكي   * الشاعر يجعل القارئ ...

مبروكة عينين الفار تتقدم إلى خطبة رجل/ بقلم: نور الدين إسماعيل

 مبروكة عينين الفار تتقدم إلى خطبة رجل بقلم: نور الدين إسماعيل ــــــــــــــ ...

اغتراب…/ بقلم: نانسي عزام

اغتراب…/ بقلم: نانسي عزام ــــــــــــــــــ لي في قريتي قرية… لي فيها استراحة ...

  دُروبُ الوَجْدِ / بقلم: علي موللا نعسان 

  دُروبُ الوَجْدِ / بقلم: علي موللا نعسان  ــــــــــــــــــــــ    دُروبُ الوَجْدِ ...

الليل والإحساس/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

الليل والإحساس بقلم: عصمت شاهين دوسكي ــــــــــــــــــــــ أقبلتْ والليلُ دُجىً عميق صمتي ...