الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / وهم الأبدية / بقلم : علي عجيل

وهم الأبدية / بقلم : علي عجيل

وهم الأبدية / بقلم : علي عجيل

ــــــــــــــــــــــ

في قلبي سر ، أو ممكن يكون كذبة .

– يقول الوحيد في نفسه –

لا أعلم إن كان عليّ قوله الآن ، أم لا ؟

لكنّني سأعترف على كل حال .

 

كل ما كتبته ، كان محض وهم .

لصبيّة موجودة ، ومانها موجودة .

لصبيّة .. بتجي ع بالي كل يوم مرّة بلا سبب

و بترفض… إنها تضل بلا سبب كل مرّة كمان .

طيب كيف يعني ؟

يعني لمّا يجتمع شب صغير ما بيعرف شي عن الحب .. مع صبيّة -غير مؤمنة-معتزلة الحب

شو بيصير !؟

….

أول مرة التقيت فيها – وبنظرة الطفل الغبي- حبيتها .

هالطفل هاد ..كان ساذج بفوت حالو بقصص

لـ يجرب هالقلب .

بيخاف كتير .. أي بس في جزء مغامر جواتو

بيدفعو ليجرب .

بيتردد كثير ….. أوقات يقرّب كثير ، وأوقات يهرب

قرب منها ، ضحكتلو وصارت عشيقتو السرية

وعاش معها أجمل اللحظات الأبدية .

وكانت أكثر جملة تحكيلو ياها ، لما يسألها لوين:

– إلى اللا نهائية وما بعدها .

وبعدها كان الدين واللا منطق وللأبد مع أهلو ضدها .

بتقوم هالصبية تقتنع أكثر .. إنها اعتزلت الحب

وإنو حب الأطفال بوجع القلب .

أما هالطفل فجأة صار كبير وصار يفش قلبو بالدخان ،بالكتابة ، وبالسهر كثير .

وبصحتو يلي ـ ما عاد يهتم فيها .. وتعبت ع بكير

ولما شاف أنو هالمنطق غلط بس بعد فترة طويلة .. صار يضحك .. ع حالو يضحك كثير !!

….

في دمشق رأيت فتاة سكّرانة ، فاقدة لدينها ونصف ملابسها

عم تتبرع بأجرة طريقها لطفل بدو رغيف خبز . وأحكام البشر عم تبتسم في زاوية العجز .

يا الله…

ممكن أتفاعل معها بأدعمني هون بالشارع ، ولا بنزل عنها بوست لبين- شخص منفتح- أفضل !؟

….

كل ما بسمع كلمة الأبدية بتذكر هديك الصبية

وبكل مرّة بغص ع شوفتها .. بتذكر الـ لا منطق

بحن لـ كلشي .. لـ كلشي عبالي عيشو لولادي بكرة

وبفكر ببكرة مافيه أبديتي الفاشلة .. مافيه فوبيا حب أو دين أو حرب .

 

بس معقول رح يجي بكرة متل ما بدي..!؟

….

الأبدية كذبتنا الأبدية ..

لمّا تطلق ع شخص لقب الأبدي وبروح ، ولما تطلق ع شخص حكم أبدي وبيطلع -هالحكم خاطئ-

ح تبطّل تعرف توثق بـ قراراتك وبقلبك كمان .. وتخاف تبدد وحدتك وترجع تتورط

وبتقول لحالك إنك مانك بحاجة شخص تاني يكملك .. الكمال مش إلك .

وكمان ما عاد تحكم إلّا بعد مواقف .. !

إنها حقيقة ..!

 

هذا المنطق بيدخلك بالمزاجيّة اللا منطقية..

يلي كان أبدي بـ قلبك .. غير صالح للأبدية .

طب هالشي .. ممكن يكون منطق .!؟

…………..

في الحقيقة لقد نسيتها ، أو ربّما قد أكون كاذباً.

لا يهم ، المهم هو أنني لا أريد أن تبقى وتمنع غيرها من الاقتراب

لكنّ ، مع كل هذا عليّ شكرها -رغم الأيام القليلة بحكم اللا منطق –

على اللحظات الأبدية التي وهبتني ياها يوماً ما.

 

مين يلي خبرك .. إنو الفروق ما بتلتغي !؟

تجي نرجع نلتقي !؟

عن Joody atasii

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حين كتبت إليكَ / بقلم: سلوى إسماعيل

حين كتبت إليكَ / بقلم: سلوى إسماعيل ـــــــــــــــــــــــــــ حين كتبت إليكَ لم ...

في جنازة العام / بقلم: أشرف حشيش

في جنازة العام / بقلم: أشرف حشيش _____ عامٌ يُفوّضُ بعدَهُ طاغوتَهْ ...

سَرَّها …/ بقل : حميد يحيي السراب

سَرَّها …/ بقل : حميد يحيي السراب ………………. سَرَّها أنّني أكتوي باللظى؟ ...

عابرون / بقلم: وجدان خضور

عابرون / بقلم: وجدان خضور ـــــــــــــــ هنا على السفح والسهل في الحقول ...

في ثنايا الوجع / بقلم: مفيدة المنديل

في ثنايا الوجع / بقلم: مفيدة المنديل ــــــــــــــــ ينقصني الكثير و أنا ...

أيها المتعبون/ بقلم: نجاح الكيلاني

أيها المتعبون/ بقلم: نجاح الكيلاني ـــــــــــــــــــ أيها المتعبون كغابه ثكلى لايمرها إلا ...

وتَـرٌ للسَّــلامِ / بقلم: افتخار هديب

وتَـرٌ للسَّــلامِ / بقلم: افتخار هديب ـــــــــــــــــــــ نُسيتُ هناكَ على ضِفَّةِ الآهِ حيثُ ...

جرحي نازف كالسيل/ بقلم: خالد ديريك

جرحي نازف كالسيل/ بقلم: خالد ديريك ــــــــــــــــــــــــ أخرج من تحت الأنقاض، ألملم ...