الرئيسية / آراء قكرية ونقدية / قراءة في نص “لحظة الذروة” للكاتبة فوزية اوزدمير / بقلم: عائدة حاتم

قراءة في نص “لحظة الذروة” للكاتبة فوزية اوزدمير / بقلم: عائدة حاتم

قراءة في نص “لحظة الذروة” للكاتبة فوزية اوزدمير 

بقلم: عائدة حاتم

نص وقراءة

*********

النص:

في لحظة الذروة يأخذني في شطحات من التخيل ..

وهو يتأمل الهاجس الغامض الذي يدفعه لأن يجلس لوحده

يبدو كل الروايات العظيمة

تفتح عينيك على أشياء تعرفها

بالفعل ..

لكنك لا تستطيع قبولها

ربما باعتقادك أنها ألوان أخرى من الحب

مثل طلب استخراج جواز سفر

أو ..

حضور وجبات الأعياد مع الأقارب

ربما

لحظة فارقة لسؤال :

هل تحبين الخبز .. ? !!

الموات هو ما يعيشه

اختلقت أعذارا ..

وأوهمته بشكل أنيق

أنا أعاني من سوء الامتصاص ،

وأحب السوشي ..

لماذا أنا بلهاء .. !!

…………

قراءة: 

تغريني الحياة وملذاتها وأحب المرح والفرح ..

لا أهوى العزلة ..

ولا أحب الوحدة ..

اتأمل من يجري وراء رغيف الخبز ..وقوت يومه

يتساءل ..!؟..وهل أنت كذلك.. ؟!!

لا ..فأنا أحب السوشي ؟..

ذاك الرغيف يؤلم أمعائي المتعبة….

يجيب كبريائي وعزة النفس ..

وتتلوى أمعائي الخاوية..

تسخر الجدران المتصدعة ..وخلفها تستتر آلاف الحكايا..

الكوميديا السوداء المغلفة بورق فاخر تجيده الأستاذة فوزية ..

قدرة فائقة على التصوير والإزاحة والمواربة ..

يأخذنا النص برقة مبكية وبهدوء أشبه بالموت ..لحال الكثير من أهل هذا الزمان تحت وطأة الفقر وقلة ذات اليد… والتفاوت الرهيب بين حال قلة تنعم بالرفاهية المبالغ فيها والسواد الأعظم من الفقراء…. تمنعهم عزة النفس من التسول… لتأتي إجابة ساخرة عريضة… أحب السوشي ؟

يا لك من أديبة بارعة ..بسطور قليلة رسمت معاناة كبيرة بأسلوب فذ ..

الحفلات والمناسبات والزيارات الجميع يحبها بل الجميع يهوى الحياة الجميلة وملذات العيش…

إنما العزلة والابتعاد فرضهما واقع معاشي قاس..

أبدعت وأدهشت أستاذتنا الكبيرة بالغوص في النفس البشرية وتصويرالمعاناة وكأنها لوحة عالمية فريدة…

الغوص في نصوصك متعة لا يشبهها شئ…

سلمت الأنامل والحس المرهف.. أديبتنا…

عندما يعيش الأديب واقع عصره ويكتب بأمانة وحرفية هو شاهد عصر أمين.. ينقل القارئ في كل زمان للحظات عايشها ..

الابتسامة رغم الحزن والدموع ..

البوح بصمت ..

ويبقى السؤال… .لمَ……… ؟

هل الحياة على الأرض غابة ..؟..

أم نحن وحوش بلهاء…

كيف للطيور ان تغرد وأجنحتها مثقلة بدموع صغارها البائسة

اللحظة الفارقة والتي صنعت من النص لوحة إبداعية

هي الخاتمة المدهشة والمفارقة التي حملتها

وكأن طيراً خرّ من علو شاهق..

بين أكل الخبز ..والسوشي…

هذا الطعام الذي وفد من بلاد شرق آسيا ومن اليابان تحديداً ليصبح وجبة يتفاخر بتناولها أغنياء مجتمعاتنا…

ياللغباء… كل حضارة اليابان والعلم والتطور والتكنولوجيا التي جعلتها كوكباً لوحدها لم نأخذ سوى السوشي… بعض حبيبات أرز ونوع من السمك النئ دون طهي..

لنثبت أننا أمة سطحية تأكل وتنام فقط…

من عمق المعاناة يولد الإبداع ..

شعوب اثقل كاهلها الفقر والعوز بات الخبز حلماً يسعدها تحقيقه… ورغم ذلك تبتسم وتكمل مشوار الحياة…

جعلت الأستاذة فوزية ..المشهد المضحكي المبكي ..سخرية لاذعة بأسلوب مميز موارب.. فأتت بالنقيضين ..

رغيف خبز/ وجبة السوشي

فقر مدقع… ثراء فاحش..

وكأن المشهد يوحي للقارئ بأن مشكلة الفقر والجوع دخيلة علينا ..وصلتنا بمساعدة كريمة من غباوة نرزح في مستنقعهانأخذ كل تافه وسطحي ونبتعد عن جوهر الأمور .

نلهث وراء القشور والمظاهر الكاذبة ولا نعطي العلم والمعرفة أهميتها الكفيلة بأنقاذنا ما تبقى من كرامتنا….

أبدعت أستاذتنا القديرة… نص رائع جداً

هكذا هو الأدب الجاد الهادف…

إيجاز عمق انزياح إدهاش… استفزاز لعقل القارئ ليبحث ويتأمل لتثبت لنا أن الأدب كان ومازال عنوان ثقافة الشعوب والعنصر الفاعل في نهضتها ..

*********

عن Joody atasii

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يا رجلا تتملص بين أشيائي / بقلم: ليلى الطيب

يا رجلا تتملص بين أشيائي / بقلم: ليلى الطيب ـــــــــــــــــــــ غادر مسكني ...

الطريق إلى الموت/ بقلم: كوثر وهبي

الطريق إلى الموت/ بقلم: كوثر وهبي ــــــــــــــــــــــــ لا فائدة من كل ما ...

لكنك نزق المزاج / بقلم: أسمهان همو

لكنك نزق المزاج / بقلم: أسمهان همو ـــــــــــــــــ جسد بكامل جيشه يلمع ...

أوقفني ووضع قبلة / بقلم: مرشدة جاويش

أوقفني ووضع قبلة / بقلم: مرشدة جاويش ـــــــــــــــــ رَسّامٌ .. حَادي أَلْوَانٍ ...

أنا الغادة / بقلم: مها بلان

أنا الغادة / بقلم: مها بلان ــــــــــــــــــ إدفنوني بين حروفي تعويذة ذكرى ...

بأحضان بيتي يفاخر الصنوبر / بقلم: محمود سنكري

بأحضان بيتي يفاخر الصنوبر / بقلم: محمود سنكري ـــــــــــــــــ وجمالك حدثٌ يحتاج ...

كم يبلغ غرامي / بقلم: عمار العيسى

كم يبلغ غرامي / بقلم: عمار العيسى ــــــــــــــــــــ كم يبلغ غرامي عند ...

على نحاس قدميك/ بقلم: عماد أحمد

على نحاس قدميك/ بقلم: عماد أحمد ـــــــــــــــــــــ لا أؤمن بالعاصفة التي تحمل ...