الرئيسية / إبداعات / هذه الليلة يا أناي/ بقلم: مها سليمان

هذه الليلة يا أناي/ بقلم: مها سليمان

هذه الليلة يا أناي/ بقلم: مها سليمان

ـــــــــــــــــــ

هذه الليلة يا أناي

أتشح بالسواد

وأتعطر بالسهْد

وأكحّل المقلْ بكحل السهر

لأقول ما يجول بخاطري

من وحيّ المغامرة

وأحلام عاشقةٍ

ما عرف عشقها بنو البشر

عاشقة تصارع النجوم

وتغزو القمرْ

تتماوج كما البحر

وتتلو شوقها على مسامع

السمر

عاشقة تستوحي الحلم

تتماهى مع عالمها الأوحدَ

تتخذ من روحها جناحا وإليك

تصعد

الليلة يا أناي

سأنزع الويلات التي رُسِخَتْ

على محياي ومحياك

وأداعب الرياح الممزوجة

بقطرات من نداي ونداك

هل تطيب للنفس

خماراً أسودَ

وفي كل زاوية من القصر

سرٌ وموقدة

وفي كل قلبٍ

حرقةٌ ونار ملتهبة

والدموع تختزنها الجفون

وتأبى أن تذرفها العيون

مثقلةٌ أنا ياأناي

بدمع المقل

أطاوع زمني الممزوج

بالوجدِ والأزلْ

ألملم شتات أحلامنا المستترة

وأداوي الجراح المستعرة

أقلدك إكليل الغار

من زهرٍ وجلنّار

كم من عاصفة قذفت

غبار الطلع

ولم تمنحنا البتلات المزهرة

أما آن الأوان

أن نتجاوز المحنْ

ونتوارث العرش

وندحر الفتنْ

وتحت ظلك أتعلم

فنَ الجمال

وأشرب من دنان الخيال.

مها سليمان

عن Joody atasii

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يا رجلا تتملص بين أشيائي / بقلم: ليلى الطيب

يا رجلا تتملص بين أشيائي / بقلم: ليلى الطيب ـــــــــــــــــــــ غادر مسكني ...

الطريق إلى الموت/ بقلم: كوثر وهبي

الطريق إلى الموت/ بقلم: كوثر وهبي ــــــــــــــــــــــــ لا فائدة من كل ما ...

لكنك نزق المزاج / بقلم: أسمهان همو

لكنك نزق المزاج / بقلم: أسمهان همو ـــــــــــــــــ جسد بكامل جيشه يلمع ...

أوقفني ووضع قبلة / بقلم: مرشدة جاويش

أوقفني ووضع قبلة / بقلم: مرشدة جاويش ـــــــــــــــــ رَسّامٌ .. حَادي أَلْوَانٍ ...

أنا الغادة / بقلم: مها بلان

أنا الغادة / بقلم: مها بلان ــــــــــــــــــ إدفنوني بين حروفي تعويذة ذكرى ...

بأحضان بيتي يفاخر الصنوبر / بقلم: محمود سنكري

بأحضان بيتي يفاخر الصنوبر / بقلم: محمود سنكري ـــــــــــــــــ وجمالك حدثٌ يحتاج ...

كم يبلغ غرامي / بقلم: عمار العيسى

كم يبلغ غرامي / بقلم: عمار العيسى ــــــــــــــــــــ كم يبلغ غرامي عند ...

على نحاس قدميك/ بقلم: عماد أحمد

على نحاس قدميك/ بقلم: عماد أحمد ـــــــــــــــــــــ لا أؤمن بالعاصفة التي تحمل ...