الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / بأي طريقة تحب أن تموت/ بقلم: سمية الحاج عيد

بأي طريقة تحب أن تموت/ بقلم: سمية الحاج عيد

بأي طريقة تحب أن تموت/ بقلم: سمية الحاج عيد

ـــــــــــــــــ

بقايا النساء العالقات على أصابعك

تلك البومة الشقراء (جارتك)

صاحبة العليّة ذات الزجاج الملون

بنات الشام

وما أدراك ما بنات الشام بغنجهن ودلعهن والجلد البرونزي اللامع والشعر العسلي المجعد قصداً

والتواءة ال (يسلّم دياتك أخي)

جميعهن يتمشيّن في خاطري الليلة

وأنا كما تعلم (كاتبة) صاحبة خيال واسع حدّ الحُمق

المشاهدُ تُكمل نفسها دون أن أتدخل شخصياً

يكفي أن أغمض قلبي وأفتح لنفسي (الأمارة بالافتراء) الباب .. ستتكفل هيّ بإكمال القصة دون معونة من الشيطان

تقول لك (بدي كيلو فستق)

فترد (فستق بياكل فستق شه)

ودون إطاله تأكلان الفستق سوياً بعد نصف ساعة من الآن

 

البومة .. تتعثر بالشارع بالقرب من سيارتك تحديداً .. فيصيح الرجل الشهم بداخلك (الله معك) وتجيبك هي بكل فجور (انفكشت رجلي)

ستأخذها بسيارتك الى وجهتها ولا أعلم كيف تحولت بقدرة قادر الى جهنم

 

أتعلم

جميعهن قادرات على الغواية وأنت رجل مسكين تسهل غوايتك ويسهل أخذك من يدك كطفل بريء الى مدن الملاهي ..

لذا قررت أن أعفيك من الحرج

بأي طريقة تحب أن تموت ؟؟

عن Joody atasii

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نيام… / بقلم : د. ريم سليمان الخش

نيام… .. ريم سليمان الخش نيامٌ ..كما لو كان بالحلم مَهرب وماغير ...

بلغة الماء / بقلم : حفظ الله الشرجي

بلغة الماء وعفويته بتدفقه المنساب من ثغور الجبال   بهمس الفجر بحفيف ...

أنزع نعشي من مساميره /بقلم : لجينة نبهان

انزع نعشي من مساميره فأفوت على الجرح فرصة ان يرافقني إلى آخر ...

هَجْعَة صَبّ / بقلم: ألق محمد

هَجْعَة صَبّ / بقلم: ألق محمد ____________________ تراءتْ لي طَـلتـكَ ذات ليلة ...

صدور ديوان ” أنت البهلوان والسيرك والحبل” للشاعرة سلوى إسماعيل

صدور ديوان ” أنت البهلوان والسيرك والحبل” للشاعرة سلوى إسماعيل _____ الديوان ...

أتتذكرون الذي…/ بقلم: النوي الفايدي

أتتذكرون الذي… بقلم: النوي الفايدي ــــــــــــــــ أتتذكرون الراعي.. الذي فقد يده.. في ...

بالصبر ناكزه / بقلم: د. ريم سليمان الخش

بالصبر ناكزه / بقلم: د. ريم سليمان الخش ــــــــــــــ . رواسيَ كالأوتاد ...

آخر تلويحة وداع/ بقلم: عبد الباسط الصمدي

آخر تلويحة وداع/ بقلم: عبد الباسط الصمدي ـــــــــــــ أمي التي كانت تبتسم ...