الرئيسية / مقالات / همسة شتاء…(أريد زوجًا)/ بقلم: منى فتحي حامد

همسة شتاء…(أريد زوجًا)/ بقلم: منى فتحي حامد

همسة شتاء …. (أريد زوجا)

بقلم: منى فتحي حامد _ مصر

ـــــــــــــ

حياة ما أجملها مع لحظات السعادة، عندما تقوم على مبادئ الرقي والتكافؤ والاحترام المتبادل، الإنصات إلى الرأي الآخر، والتعامل معه بشيم الإدراك والأخلاق بالرفض أو بالإيجاب.

 

فما أروعها العلاقات القائمة على العشق والصدق والوفاء والتواضع والإنسانية المتبادلة بين شخصين أو مع الأكثر والغالبية من الأفراد.

 

فعندما أشير الآن بهمساتي إلى موضوع الارتباط أو (أريد زوجا)، من وجهة نظر الإناث أو الرجال، فهل كل منهما له نفس الرؤية والزاوية المحددة تجاه الطرف الآخر، أم تختلف وتتنافى باختلاف القيم والعادات والنشأة والثقافة ولغة الحوار والأهداف …

 

المرأة تتملك منها المشاعر والعاطفة ونبض الخيال

، فعندما تختار شريك العمر، هل بالعقل أم بالفؤاد يتم تلك الاختيار.

وهل ينجح في شتى الأحوال.

 

نساء تغلبهن رومانسية المشاعر، أو الغرق في المرآة الضريرة، وأخريات عاشقات لِشغف اللقاء.

فمنهن من تتوجه العاطفة عند الاختيار، وقد يكون ذاك خطأ أو صواب …

 

قد يكون الاختيار ناجحا، إذا تلألأت المشاعر بالمحبة والود والألفة والإخلاص والتراحم بين الزوجين، في ظل تبادل المشاعر والمشاركة بِألق وتفاهم وثقافة لغة وفكر وحوار، مع التكافؤ بينهما في شتى الكلمات والعبارات والأفعال، والاهتمام المتبادل بالعلاقة الزوجية والأسرية بينهما.

لكنه، قد يكون اختيارا معيبا، ليس مؤديا للنجاح وللتواصل بالحياة الزوجية …

 

** ومن أسباب فشل العلاقة بين الأزواج:

 

1 الاختيار السيء من البداية الناتج عن عدم

التكافؤ بين الزوجين.

2_ لا وجود للغة حوار بينهما …

3_ زواج المصلحة القائم على عدم تقارب

المشاعر …

 

4_ زواج الصالونات أو زواج العائلات، القائم

على الموافقة بإتمام الزواج بلا أي نقاش أو

معارضة، مع عدم الاستماع إلى رغبات

الذات.

 

5_ زواج تجنب القيل والقال، أي الستر تحت

وطأة تفادي القسوة والمعاناة بظروفِِ ما،

اقتصاديه أو اجتماعية، والحدة من الآلام.

 

6_ اللجوء سريعا إلى فكرة الزواج، هربا من نظرة

المجتمعات الشرقية للنساء عامة، وبالأخص

للمرأة المطلقة أو الأرملة.

 

7 السمات الغير مقبولة عند التعامل بالحياة

الزوجية بين الأزواج، مثل: العناد، الغرور و

التعالي، ديكتاتورية الرأي، الصوت العالي

أثناء النقاش، البخل، الأنانية وعشق الذات،

الخيانة، عدم الرضا ونقص القناعة، المقارنة

بالآخرين، ديمومة الفكر أو الأخلاق، الإهانة

ولغة الهمجية، تدخل أي طرف خارجي بين

الأزواج مما يؤدي إلى حدة عدم الوفاق أو

عدم التصالح والاختلاف، جفاء المشاعر و

عدم تبادل الرومانسية وهمسات الانسجام.

 

وتتعدد الأسباب، ومن كل هذا يجب علينا التعلم والتثقيف لتجنب انحدار العلاقات الزوجية، وألا تخطو النساء بالأخص تجاه السرعة عند اختيار شريك الحياة … فهل يا سيدتي سترددين بزمننا الحالي تغريدة (أريد زوجآ) بلا أي تفكير أو تدقيقا ناجحا عند الاختيار، كي تتفادين مضار أرجوحة النهاية …!

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سفرٌ…/ بقلم: شاكر فريد حسن

سفرٌ… بقلم: شاكر فريد حسن ــــــــــــ أسافر ما بين خطوط الحلمِ وأشواق ...

امرأة… مسافرة / بقلم: خديجة بن عادل

امرأة… مسافرة / بقلم: خديجة بن عادل ــــــــــــــــــــــــــ كلما جُنَّ الليل همست ...

ثلاث تحويمات جمالية تشد وثاق ديوان (ما كان حلما يفترى) للشاعرة المغربية فوزية رفيق/ بقلم: د. مصطفى غلمان

ثلاث تحويمات جمالية تشد وثاق ديوان (ما كان حلما يفترى) للشاعرة المغربية ...

يا أقرب النبض/ بقلم: ليلاس زرزور

يا أقرب النبض/ بقلم: ليلاس زرزور ــــــــــــــــــــــــــ يا أقرب النبض في كُلِّي ...

 تسألني عني/ بقلم: ريم النقري

 تسألني عني بقلم: ريم النقري ـــــــــــــــــــــ أنا التي أكرهك اعشوشبت بأنحائي أفقدتني ...

بنادقُ الفِكرِ/ بقلم: علي موللا نعسان

بنادقُ الفِكرِ/ بقلم: علي موللا نعسان ـــــــــــــــــــــــ بنادقُ الفكرِ تقفو المشاعرْ رصاصُها ...

هنا دفنت الرسالة/ بقلم: نجاح هوفاك

هنا دفنت الرسالة/ بقلم: نجاح هوفاك ……… تحت الأنقاض شفاه لثمت التراب ...

نرجس عمران: جعلت قضية وطني قضيتي الأهم فكانت روحي هي الدواء الذي أبلسم فيه جراحه/ نهاد الحديثي

نرجس عمران: جعلت قضية وطني قضيتي الأهم فكانت روحي هي الدواء الذي ...