الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / هنا في هدوء الليل / بقلم: إدريس السراجي

هنا في هدوء الليل / بقلم: إدريس السراجي

هنا في هدوء الليل / بقلم: إدريس السراجي

ــــــــــــــــــــ

هنا في هدوء الليل،

بعيداً بعيداً .. حيث لا بشر،

تمر نسمة من النوع الذي يهز،

تقذف نفسها بكل ما فيها من سكينة وشجن،

تشعرك مباشرة باختلافها،لكنها مازالت تكتم الكثير …

 

تُرَى هل حملها النهر من أدغال أفريقيا؟!

هناك ،

حيث احتفلت قبيلة بصيد ما،

سوف تحكي لي عن قصة حب بين الصياد الشجاع وابنة زعيم القبيلة…

 

ربما أتت من الغرب،

حيث شيخ يناجي ربه بين كثبان الصحراء الكبرى،

ربما بكى كثيراً نيابة عنا،

بكى كثيراً فأعشبت الصحراء وأمطرت السماء …

 

قد تكون قادمة من الشمال،

من فرحة لاجئ وصل للتو من رحلة كان للنجاة والهلاك فيها نفس الاحتمال،

من سجوده على رمل الشاطئ الأوروبي،

من حنين بلاده التي سيظل يحبها وستظل تقهره …

 

أو ربما من الشرق،

غُصَّة ياسمينة تقاوم الذبول على أسوار حديقة دمشقية،

نخلة تعمرت كثيراً وتحفظ العراق -بضحكته ودموعه- عن ظهر قلب،

ريفية خسرت في الحرب كل شيء وما تزال تزرع البن في جبال اليمن …

 

إدريس السراجي

عن Joody atasii

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يا رجلا تتملص بين أشيائي / بقلم: ليلى الطيب

يا رجلا تتملص بين أشيائي / بقلم: ليلى الطيب ـــــــــــــــــــــ غادر مسكني ...

الطريق إلى الموت/ بقلم: كوثر وهبي

الطريق إلى الموت/ بقلم: كوثر وهبي ــــــــــــــــــــــــ لا فائدة من كل ما ...

لكنك نزق المزاج / بقلم: أسمهان همو

لكنك نزق المزاج / بقلم: أسمهان همو ـــــــــــــــــ جسد بكامل جيشه يلمع ...

أوقفني ووضع قبلة / بقلم: مرشدة جاويش

أوقفني ووضع قبلة / بقلم: مرشدة جاويش ـــــــــــــــــ رَسّامٌ .. حَادي أَلْوَانٍ ...

أنا الغادة / بقلم: مها بلان

أنا الغادة / بقلم: مها بلان ــــــــــــــــــ إدفنوني بين حروفي تعويذة ذكرى ...

بأحضان بيتي يفاخر الصنوبر / بقلم: محمود سنكري

بأحضان بيتي يفاخر الصنوبر / بقلم: محمود سنكري ـــــــــــــــــ وجمالك حدثٌ يحتاج ...

كم يبلغ غرامي / بقلم: عمار العيسى

كم يبلغ غرامي / بقلم: عمار العيسى ــــــــــــــــــــ كم يبلغ غرامي عند ...

على نحاس قدميك/ بقلم: عماد أحمد

على نحاس قدميك/ بقلم: عماد أحمد ـــــــــــــــــــــ لا أؤمن بالعاصفة التي تحمل ...