الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / محمد الدرة/ بقلم: د . فراس رستم

محمد الدرة/ بقلم: د . فراس رستم

محمد الدرة/ بقلم: د . فراس رستم

ــــــــــــــــــــ

صورة في العين سكنت

وعُلقت على جدران القلوب

الدمع في ذكراها

من دمائنا مسكوب

هذا كفر هذا جرم

هذا عيب في الحروب

يقتلون الأبرياء

بغير ذنب من الذنوب

يقتلون طفلا يغنى

بلادى وطني المحبوب

ويرى أباه الرصاص

في أحشائه يجوب

وهناك فرق في التسلح

ينبغي منه الهروب

هناك بُعد في المبادئ

كالمشارق والغروب

أيها العالم الأصم

الأعمى والمنكوب

تكتال بمكيالين والعدل

في عدالتك مقلوب

مُحيّ من أخلاقك الدم

والظلم هو المنسوب

تبا لكبرائك ناصري

الغاصب على المغصوب

ميزانك للقهر أقرب

تشتكى منه الشعوب

تبا لحكام تزرع

في أمن البلاد الكروب

ياحسرتى على مجلس أمن

على أمره مغلوب

صَنع الفيتو ليحقق

خبثهم المطلوب

وعار على جامعة دول

جالسة مثل الطوب

لاوزن لها ولا كلمه

ولا إهتزاز ولا شجوب

وحكام على كراسيها

فيهم المذبذب والمرعوب

ووطن ممزق الوحدة

كل يسير في دروب

إعتزوا بأعداء الله

فكلٌ من إرادته مسلوب

فأذلهم الله للأعداء

فهم للأسد كالأرنوب

يامن وقعتم على قرار

في ظلمات التآمر مكتوب

تعالوا ليعلمكم مُحمد

الأخلاق في ميادين الحروب

سيظل دم الدرة في

رقابكم ذنب من الذنوب.

عن Joody atasii

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نيام… / بقلم : د. ريم سليمان الخش

نيام… .. ريم سليمان الخش نيامٌ ..كما لو كان بالحلم مَهرب وماغير ...

بلغة الماء / بقلم : حفظ الله الشرجي

بلغة الماء وعفويته بتدفقه المنساب من ثغور الجبال   بهمس الفجر بحفيف ...

أنزع نعشي من مساميره /بقلم : لجينة نبهان

انزع نعشي من مساميره فأفوت على الجرح فرصة ان يرافقني إلى آخر ...

هَجْعَة صَبّ / بقلم: ألق محمد

هَجْعَة صَبّ / بقلم: ألق محمد ____________________ تراءتْ لي طَـلتـكَ ذات ليلة ...

صدور ديوان ” أنت البهلوان والسيرك والحبل” للشاعرة سلوى إسماعيل

صدور ديوان ” أنت البهلوان والسيرك والحبل” للشاعرة سلوى إسماعيل _____ الديوان ...

أتتذكرون الذي…/ بقلم: النوي الفايدي

أتتذكرون الذي… بقلم: النوي الفايدي ــــــــــــــــ أتتذكرون الراعي.. الذي فقد يده.. في ...

بالصبر ناكزه / بقلم: د. ريم سليمان الخش

بالصبر ناكزه / بقلم: د. ريم سليمان الخش ــــــــــــــ . رواسيَ كالأوتاد ...

آخر تلويحة وداع/ بقلم: عبد الباسط الصمدي

آخر تلويحة وداع/ بقلم: عبد الباسط الصمدي ـــــــــــــ أمي التي كانت تبتسم ...