الرئيسية / قصة / رجل الوحدة / بقلم: مُســيَّد المومني

رجل الوحدة / بقلم: مُســيَّد المومني

رجل الوحدة / بقلم: مُســيَّد المومني

ــــــــــــــــــــــــ

 

لم تكن الوحدة يوما ما مشكلة أعاني منها، بل كانت مطلبا أسعى إليه، فقد عشت حياتي بالكامل على هذا النهج، تجنبت الكثير من الأشخاص الودودين الذين كانوا يسببون لي وسواسا، ويحثونني بإكراه كي أكون اجتماعيا مثلهم، كنت أردُّ السلام عليهم أحيانا، وأبادلهم حديثا مقتضبا في بعض المرات، وأحيانا أخرى أتجاهلهم، فيشعرون وكأٔنني لا أعرفهم من قبل، ولست بنادم، إنما ندم على معرفتي -فيما بعد-أغلب من حاول جعلي صديقا له.

بليد أنا، هذا ما أسمعه منهم، وكنت أسمع منذ زمن بعيد أنني كسول، لا أنفع لأبسط الأشياء! لا يهمُّني ما يقولون، كما لم يكن يهمني من قبل، أتخذ مكاني كي أكسب هدوء نفسي، وأرتاح من القيل والقال، عادة ما أشقُّ ضوضاء التَّجمعات بتجاهلي لها، ألغي صندوق الوارد من حساب “الفيس بوك” الخاص بي، مع أنني جرَّبت مرة أن أفَعِّلَهُ وليتني لم أفعل، هنالك أقارب نسيت وجودهم، نساء استنفدن طاقتهن وهن يستجدين لفت انتباهي لكسب ودِّي ولم يفلحن، أناس يرغبون بالتزاور التقيتهم في مناسبة عارضة وافترضوا أنني وافقت على صداقتهم، مساكين هم، ولصوص “أون لاين” كانوا أصدق من أرسل.

رجل الوحدة أنا، في منتصف الخمسين من عمري، أجيل نظري في البيت الصغير الذي اخترته بعناية حتى لا أُشجع أحدا على زيارتي، لأول مرة أرى منزلي رتيبا، جامدا، لا روح فيه، كأن شيئا ما ينقصه، فجأة… صاحت إحداهن بوجهي دون أن أبدي اكتراثا لسخطها وإحباطها: اللعنة عليك، أتمنى أن تموت وحيدا.

وحيدا… استرعت الكلمة كامل تحليلي لواقعي الذي اخترته عن طيب خاطر-ولم أندم للآن-، فثار بداخلي شعور الألفة لأذن تصغي إليَّ إن تحدثت، بدلا من هرتي الكسولة التي لا أجد منها إلا صوت المواء حين تجوع، وأدركت حاجتي لشخص ما يسألني أين أذهب ومتى أعود! وأحسست برغبتي لشخص يصنع لي من الطعام ما أحب وما أطلب، ثم استيقظت بداخلي الرغبة لشخص يزيح عن حياتي وحشتها ويؤتيها أنسها، شخص على هيئة زوجة.

مُســيَّد المومني، قاصة ورائية

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“ملائكة في غزة” عمل روائي جديد للدكتور محمد بكر البوجي

“ملائكة في غزة” عمل روائي جديد للدكتور محمد بكر البوجي كتب: شاكر ...

يا دمعَ المراكبِ / بقلم: مرام عطية

يا دمعَ المراكبِ / بقلم: مرام عطية ـــــــــــــــــ يا ساكن ضلوعي يا ...

امرأة أعشقها حقا/ بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة

امرأة أعشقها حقا بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة ــــــــــــــــ يحدث أن ...

دراسات في أدب الأطفال المحلي للكاتب سهيل عيساوي/ بقلم: د. روز اليوسف شعبان

دراسات في أدب الأطفال المحلي للكاتب سهيل عيساوي بقلم: د. روز اليوسف ...

قاب قوسين/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

قاب قوسين/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ………………. حينَ عانقني همسُ النوافذِ ...

واحدٌ نبضي/ بقلم: عبلة تايه

واحدٌ نبضي بقلم: عبلة تايه/ فلسطين ـــــــــــــ وأقولُ يخطئهُ الظلامُ  وشايةً فالليل ...

إستعراض لقصَّة ( عفيف يُحبُّ الرَّغيف ) للأديب سهيل عيساوي/بقلم: د. حاتم جوعيه

  إستعراض لقصَّة ( عفيف يُحبُّ الرَّغيف ) للأطفال  للأديب  سهيل  عيساوي   ...

كتاب “الأسد الذي فارق الحياة مبتسما” والنهايات المدهشة للكاتب سهيل عيساوي/ بقلم: السيد شليل

الأسد الذي فارق الحياة مبتسما والنهايات المدهشة   بقلم: السيد شليل -مصر ...