الرئيسية / ترجمة / تـلــك الزيـارة المزعجـة للشاعـــر الإسباني الفونسو كوستافريدا/ ترجمة: عبـد الســلام مصبــاح

تـلــك الزيـارة المزعجـة للشاعـــر الإسباني الفونسو كوستافريدا/ ترجمة: عبـد الســلام مصبــاح

الشاعر الفونسو كوستافريدا، 1926 – 1974 (إسبانيـا)

تـلــك الزيـارة المزعجـة

للشاعـــر الفونسو كوستافريدا

Alfonso  Costafreda

1926  –  1974

 (إسبانيـا)

ترجمهـــا عن الإسبانيــــة عبـد الســلام مصبــاح

ـــــــــــــــــ

كُنت أكثرَ قرباً مِني

ولا أستطيعُ رُؤيَتك أيضاً

وصَلتُ إلى الضفةِ

حيث مَكثت،

وصَلتُ،

باحِثاً عن الصوتِ السري

عن إشاراتِ الحَياة

أو عَن الخَطواتِ الهاربَة

أمـام بحـر مضطـرب

أيُّ فراغٍ،

أيُّ فراغٍ أَحسستُ،

حين كَلَّمتُكِ لأوَّلِ مرَّة

عن تلك الزِّيارَةِ الْمُزعِجة،

عن الحُلمِ العائلي

حيث كنتِ تعودين

مُحمَّلةً بالحبِّ

والخوفِ.

قلتُ،

أنا قلتُ،

أَستطيعُ بيدي وَقف انطِلاقَتها،

وسَخَّرتُ نفسَ الإرادَة،

نفسَ الإصرار،

الإصرارِ الذي حاولتُ به الآن

فكَّ رموزَ الأثرِ الوحيد

في الحياةِ لخَطوكِ بين الخرائب

(إذا كنتِ هنا صدفة).

 

ESA VISITA TURBADORA

Alfonso  Costafreda

ـــــــــــــــــــــــــ 

Más cerca de mi estuvieras

y tampoco podría

verte; llegar hasta la orilla

dónde permaneciste,

llegar,

buscar la voz secreta,

los signos de la vida,

o ante un mar ansioso

los pasos furtivos.

Qué vacío,

qué enorme vacío sentí,

 por ver primera cuando hablaste

de esa visita turbadora,

del sueño familiar

adonde con amor y miedo regresabas.

Me dije,

yo me dije

podría con mis manos

retener tu partida,

y puse la misma voluntad,

el mismo empeño

con que intentaba ahora descifrar

entre ruinas

(si acaso aquí estuviste)

.una sola señal de tu paso en la vida

 

الفونصو كوسطافريدا (طاريغا Tárrega 1926 – خينيبرا Ginebra 1974) شاعر إسباني، ينتمي إلى جيل50. بعد أن أتم دراسته الثانوية في “هويسكا Huesca” التحق بجامعة مدريد ثم ببرشلونة، ومن جامعة هذه الأخيرة حصل على شهادة الإجازة في القانون سنة 1950

عاش السنوات الخمس التالية بين مدريد وباريس، إلى أن حدَّد إقامته في جينيف حيث إشتغل بإحدى المنظمات الدولة إلى أن مات.

       كان ديوانه الأول الذي أحرز سنة 1949 على جائزة “بوسكان Boscan” للشعر في أول منحها، يحمل عنواناً “مَرثِيتُنا Nuestra Elegia”، وقد نُشر في العام التالي ببرشيلونة، واصل بعد ذلك نشر دواوينه، فظهر له سنة1955 ديوانه الثاني “ثمان قصائد”، وأتبعه سنة 1966 بديواه “رفيقة اليوم”، وكان ديوانه الأخير “انتحارات ومييتات أخرى” سنة 1974..جميع هذه الدواوين صدرت ببرشلونة.

نقل إلى الإسبانية “مرثيات بييرفيل Elegias de Bierville” ل”كارليس ريبا Carles Riba”، وقد صدرت بمدريد نة 1954

ملاحظــــة :

القصيدة مترجمة من كتاب:

جماعة الخمسينات الشعرية

El Grupo Poético

de                                                                         los Años 50

والذي صدر في طبعته الثانية بمدريد سنة 1980، عن دار “طاوروس Taurus

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ÇIYAYÊ KURMÊNC / Gulistan Awaz

ÇIYAYÊ KURMÊNC/ Gulistan Awaz ________ Sê sal in Bi deziyê azaran Rojên ...

مجرد تخيلات/ بقلم: عطا الله شاهين

مجرد تخيلات بقلم: عطا الله شاهين ـــــــــــــــ يخيل لي في الآونة الأخيرة ...

سياحة أدبية مع رجع الكلام/ بقلم: زياد جيوسي

سياحة أدبية مع رجع الكلام بقلم: زياد جيوسي ـــــــــ     سياحة أدبية…تأملات.. ...

كتابُ ماركيز (قصة من أوزبكستان) للكاتب شيرزود آرتيكوف/ ترجمة: أشرف أبو اليزيد

كتابُ ماركيز (قصة من أوزبكستان) بقلم: شيرزود آرتيكوف Sherzod Artikov ترجمة: أشرف ...

مدِّي ضفائركِ الشُّقر إليَّ / بقلم: مرام عطية

مدِّي ضفائركِ الشُّقر إليَّ / بقلم: مرام عطية —————————— دُوري يا مهرةَ ...

رحمة وأنا / بقلم: سناء علي الداوود.

رحمة وأنا / بقلم: سناء علي الداوود. ـــــــــــــــــــــ ليلة الأمس، كنتِ تبتسمين، ...

للخِيَانَةِ رَائِحَةٌ، طَعمٌ.. وَلَوْنٌ / بِقَلم: آيات عبد المنعم

للخِيَانَةِ رَائِحَةٌ، طَعمٌ.. وَلَوْنٌ / بِقَلم: آيات عبد المنعم ــــــــــــــــــــــــــ هَذَا… وَكَانَتْ ...

دوامات في صفحة السماء/ بقلم: سامح أدور سعد الله

دوامات في صفحة السماء/ بقلم: سامح أدور سعد الله ــــــــــ كانَ الجو ...